‘‘الدعاية الانتخابية‘‘ تمنع مفوضي القوائم والمرشحين قبول التبرعات

تم نشره في الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016. 10:56 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 12 تموز / يوليو 2016. 10:56 مـساءً
  • سيدتان تسيران بجوار جدار اعتلته يافطات انتخابية بمنطقة صويلح خلال الانتخابات الماضية 2013 -(أرشيفية)

زايد الدخيل

عمان- منعت التعليمات التنفيذية الخاصة بقواعد حملات الدعاية الانتخابية، مفوضي القوائم أو أي من المرشحين قبول أي تبرعات او مساهمات مادية أو مالية من الدول والحكومات الأجنبية أو المنظمات الدولية الرسمية والأهلية والشركات الأجنبية، أو الرعايا الأجانب، سواء أكانت نقدية أو عينية، أو أي شكل من أشكال الدعم.
كما منعت التعليمات، التي اطلعت عليها "الغد"، قبول أي تبرعات أو مساهمات نقدية أو عينية من الاموال، التي يعلم مفوضو القوائم او أي من المرشحين فيها، أنه تم جمعها من مصادر غير مشروعة، كالأموال المسروقة وأموال التبرعات من مؤسسات مخالفة للقانون أو أموال الاشخاص المطلوبين للعدالة.
وحظرت التعليمات تقديم اي تبرعات او هدايا او مساعدات نقدية أو عينية او غير ذلك من المنافع، أو الوعد بتقديمها لشخص طبيعي أو اعتباري سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة مقابل الحصول على اصواتهم، أو منعهم من التصويت لأي قائمة أو أي من المرشحين فيها.
كما نصت التعليمات على منع تقديم أي مساعدات أو طرود تحمل اسم القائمة المترشحة او اسم أي من المرشحين بداخلها.
وتجهد العديد من المؤسسات الأجنبية والدولية في دعم المجتمع المدني الأردني وبعض القطاعات، ويشمل ذلك دعم ترشح النساء للانتخابات النيابية، ودعم منظمات محلية مراقبة للعملية الانتخابية، وغيرها من أوجه الدعم.
وأكد الناطق الاعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني ان الهيئة "لن تتهاون بالتعامل مع أي معلومة ترد اليها حول قبول قوائم أو مرشحين للانتخابات النيابية المقبلة لتبرعات من اجانب، مؤسسات أو أفرادا"، مبينا أنه "غير مسموح لأي جهة خارجية كانت التدخل بالانتخابات عبر المال او التأثير المباشر أو غير المباشر".
وشدد المومني على "جدية الهيئة في عدم التساهل مع مثل هذه التبرعات إن وجدت".

التعليق