NBA

النجوم يدعون إلى وقف أعمال العنف في الولايات المتحدة

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • نجم كرة السلة الاميركية ليبرون جيمس – (أرشيفية)

لوس أنجليس -  دعا أربعة من نجوم كرة السلة الأميركية، أول من أمس، الى وضع حد لأعمال العنف في الولايات المتحدة، وطالب ليبرون جيمس جميع الرياضيين في كل الالعاب الاخرى لاستخدام تأثيرهم لجعل مدنهم اكثر امانا.
ووجه جيمس، الذي قاد فريقه كليفلاند كافاييرز الى لقب الدوري الاميركي على حساب غولدن ستايت ووريرز، في اليوم الاول لحفل جوائز "اي اس بي ان" رسالة امل، الى جانب زملائه دواين وايد (شيكاغو بولز) وكريس بول (لوس انجليس كليبرز) وكارميلو انطوني (نيويورك نيكس).
وقال جيمس "نحن نكرم الليلة محمد علي، وللسير على ارثه وعدالته، دعونا نستفيد من هذه اللحظة من خلال الدعوة لاتخاذ اجراء من قبل جميع الرياضين المحترفين لتثقيف انفسنا، وشرح هذه القضايا، واستخدام نفوذنا ونبذ كل اشكال العنف".
وأضاف "والأهم من ذلك، العودة الى مجتمعاتنا واستثمار وقتنا ومواردنا، والمساعدة على اعادة بناء الاشخاص ومساعدتهم على التغيير".
ويأتي نداء نجوم كرة السلة بعد سلسلة من الاحتجاجات في الشوارع في الاسابيع الماضية اعتراضا على قسوة رجال الشرطة الذين يتهمون بالعنصرية.
ويطالب المتظاهرون باجابات حول مقتل اثنين من السود برصاص افراد الشرطة هما فيلاندو كاستيل في مينيسوتا والتون سترلينغ في لويزيانا.
وأعقب ذلك مقتل خمسة من رجال الشرطة في دالاس برصاص قناص اسود يدعى ميكا جونسون، وهو جندي سابق في الخامسة والعشرين من العمر.
وتابع جيمس "لقد حان الوقت لكي ننظر الى المرآة ونسأل أنفسنا، ماذا نفعل لاحداث التغيير؟".
وتصاعدت العنف في انحاء الولايات المتحدة بسبب مقتل سترلينغ وكاستيل، ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الاميركيين الى التزام الهدوء وعدم مهاجمة قوات الشرطة.
من جهته، قال دواين وايد "التمييز العنصري يجب ان يتوقف، وعقلية اطلاق النار للقتل يجب ان تتوقف. تجاهل قيمة اصحاب البشرة السوداء يجب ان يتوقف، وايضا الانتقام يجب ان يتوقف".
وتابع "ان العنف المسلح الذي لا نهاية له في امكان مثل شيكاغو ودالاس وايضا اورلاندو يجب ان يتوقف، كفى".
وكان كارميلو انطوني اول المتكلمين بقوله "لا يمكننا تجاهل الوضع الحالي لاميركا"، مضيفا "لقد سلطت احداث الاسبوع الماضي الضوء على الظلم وعدم الثقة والغضب الذي ينتاب الكثيرين منا".
واوضح "لقد انكسر النظام، المشاكل ليست جديدة، والعنف ليس جديدا، والانقسام العرقي هو بالتأكيد ليس جديدا، ولكن، الضرورة الملحة للتغيير الكبير هي في أعلى مستوى على الاطلاق".
وينتشر السلاح الفردي بكثرة في الولايات المتحدة، ومعدل جرائم القتل بالرصاص فيها مرتفع اكثر من أي بلد آخر في العالم.
وهناك اعتقاد بانتشار نحو 357 مليون قطعة سلاح في الولايات المتحدة، اي اكثر من عدد السكان البالغ 310 ملايين نسمة.
واعتبر النجم الاخر كريس بول انه يمكن رؤية الامر من الجهتين كون عمه هو ضابط شرطة بقوله "اننا نقبل بدورنا في المجتمعات لإحداث التغيير الذي نبحث عنه". - (أ ف ب)

التعليق