القمة السادسة للألعاب الإلكترونية تنعقد في تشرين الثاني

تم نشره في السبت 16 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • رئيس رابطة شركات صناعة الألعاب الإلكترونية الأردنية نور خريس - (من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان- قال رئيس رابطة الألعاب الإلكترونية الأردنية والشريك التقني لمختبر الالعاب الإلكترونية الأردني نور خريس يوم أمس بأن الرابطة والمختبر يعملان وبدعم كامل من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، تحضيرا لتنظيم " قمة الالعاب الإلكترونية" في نسختها السادسة في الأردن خلال شهر تشرين الثاني ( نوفمبر ) المقبل. 
وأكد خريس في تصريحات صحفية لـ"الغد" بان القمة التي اصبحت تعد أكبر تجمع لصناعة الالعاب الإلكترونية في المنطقة ستنعقد عقب انتهاء منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا الذي من المخطط تنظيمه في عمان يومي 9 و 10 تشرين الثاني ( نوفمبر) المقبل. 
واضاف بانه من المخطط ان تنّظم فعاليات القمة في كل من العاصمة عمان وفي الشمال والجنوب، وذلك لافادة أكبر عدد من الشباب الأردني في كل محافظات المملكة من المطورين المستقلين والمبرمجين واصحاب الافكار الريادية والابتكارية في صناعة ينتظها الكثير من التطور والنمو خلال المرحلة المقبلة مع الانتشار الكبير للإنترنت المتنقل عريض النطاق والهواتف الذكية.
وقال خريس بانه من المتوقع ان تجمع القمة حوالي 500 من الحضور من الخبراء ومسؤولي شركات كبرى في صناعة الالعاب والشباب الأردني من الجامعات ومن العاملين على تطوير وبرمجة العاب إلكترونية، أو من اصحاب الافكار في هذا المجال.  
وأكد بان القمة ستناقش ابرز توجهات صناعة الالعاب الإلكترونية في العالم وخصوصا صناعة العاب الموبايل وتقنيات الواقع الافتراضي وغيرها من التوجهات الحديثة لهذه الصناعة التي يقدر معدل ايراداتها السنوي حول العالم بأكثر من 100 مليار دولار. 
ولفت إلى الدور الكبير الذي يلعبه صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في دعم مختبر الالعاب الإلكترونية الأردني وتنظيم القمة بشكل سنوي وذلك لما تتيحه هذه القمة من فعاليات وانشطة أمام الشباب الأردني للاستفادة منها في تطوير هذه الصناعة وجعل الأردن مركزا اقليميا لها في المنطقة، وفتح الباب أمام الشباب الأردني لعرض أفكارهم وخبراتهم أمام الخبراء والشركات العالمية الكبرى في هذه الصناعة.
وتشهد صناعة الألعاب الرقمية أو ما يطلق عليه اصطلاحاً بصناعة "ألعاب الفيديو" حول العالم نموا وطلبا متزايدا منذ خمس سنوات وذلك مع توسع انتشار الإنترنت عريض النطاق المتنقل وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية لا سيما اجهزة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية التي اصبحت منصات رئيسية لتحميل واستخدام الألعاب الرقمية.
و"مختبر الألعاب الإلكترونية" التي اطلقت في العام 2011  صمّمت خصيصاً لتلبية متطلبات المطوّرين والشركات في تصميم وتطوير الألعاب الإلكترونية، واكتشاف تقنيات حديثة وجديدة باستمرار. ويسعى المختبر إلى تشجيع الطلبة وتهيئة بيئة مناسبة لهم لتطوير أفكارهم الإبداعية، ودعم قطاع الألعاب الإلكترونية والارتقاء به كقطاع واعد سريع النمو في الأردن، وتمييزه كمحور للألعاب في الإقليم
ويقوم "مختبر الألعاب الإلكترونية" بتعليم أساسيات تصميم الألعاب الإلكترونية، رواية القصص، صنع شخصيات الألعاب الإلكترونية، اللوح القصصي، إنتاج السيناريوهات، تصميم واجهة الألعاب وواجهة مستخدم الألعاب، التأثيرات الصوتية والموسيقى، والبحث عن ألعاب فيديو والتمتع بأحدث التقنيات ودورات التدريب، بالإضافة إلى تطوير الأفكار والمشاركة في المجتمعات الدولية للألعاب الإلكترونية.

التعليق