قلق من قادة قطاع الموارد الطبيعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً

دبي- تعد الصعوبات الناجمة عن العمل في بيئة مادية أكثر تحدياً من الناحية الفنية الخطر الأكثر تردداً على عقول المديرين التنفيذيين في قطاع الموارد الطبيعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب بحث وتصنيف جديد عن مخاطر الموارد الطبيعية أصدرته شركة ويليس تاورز واتسون (ناسداك: WLTW)؛ الشركة العالمية الرائدة في مجال تقديم الاستشارات والحلول للشركات.
ووفقاً لمؤشر مخاطر الموارد الطبيعية لدى "ويليس تاورز واتسون" للعام الحالي، فإن أعلى ثلاثة مخاطر هي: العمل في بيئات مادية أكثر تحدياً من الناحية الفنّية، وزيادة الحاجة إلى الاستثمار في التقنيات والاستراتيجيات للحد من مخاطر الأمن السيبراني وخصوصية البيانات، وضعف التوجّه نحو الإصلاحات خصوصاً المتعلّقة بمخاطر التأمين الذاتي. وبالإضافة إلى ذلك، المخاطر التالية تحتل المراتب الرابعة والخامسة والسادسة: زيادة التعقيد في القوانين وكلفة اتباعها، والكوارث الطبيعية، والزيادة في تعقيد محفظة الموارد والبيئة.
جُمع التصنيف باستخدام ردود من 350 مديرا تنفيذيا في قطاع الموارد الطبيعية -بما فيها النفط والغاز والموارد الكيميائية والطاقة والمعادن والتعدين- لتصنيف 50 من المخاطر بحسب تأثيرهم وصعوبة السيطرة عليهم.

التعليق