الطفيلة: التأخر بتنفيذ جدار استنادي لمنطقة آيلة للانهيار يجبر البلدية على إعادة طرح العطاء

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – أعادت بلدية الطفيلة طرح عطاء تنفيذ جدار في منطقة البقيع في محافظة الطفيلة بسبب تأخر المقاول السابق في تنفيذ العطاء في منطقة آيلة للانهيار، وتقع على طريق حيوي عند المدخل الجنوبي للطريق الموازي، ما يشكل خطورة على الحركة المرورية نتيجة تضييق للطريق المحاذي للجدار.
ويبدي سكان في المنطقة وسائقون خشية من خطورة تهدم الجرف، الذي عملت البلدية على إيجاده للتخلص من انهيار ترابي وصخور كبيرة بجانب طريق حيوي، والتي تمت إزالتها من الموقع فيما بعد ليتشكل لاحقا جرف أعلى وحفرة عميقة خصصت كقاعدة لإقامة الجدار عليها.
وساهمت أعمال الصيانة والتأهيل وإقامة الجدار إلى إرباك الحركة المرورية وخطورة على المركبات التي تسلك الطريق، وعلى المنزل الذي يعتليها، في ظل طول فترة مدة العمل، والتي استمرت منذ نهاية الشتاء الماضي، لتتوقف نهائيا فيما بعد نتيجة إعادة إحالة العطاء على مقاول آخر بعد تأخر المقاول السابق في العمل.
وأشار أحمد عيسى الذي يعمل سائقا، أن المرور بالطريق يشكل خطورة على السائقين ومستخدميه من المشاة، نتيجة تشكل حفرة على أحد جانبيه، الذي يجري العمل فيه، لإزالة جرف انهار خلال الشتاء الماضي، وظلت أكوام الأتربة والحجارة ماثلة على جانب الطريق وجزء منه لتسهم في تضييقه وتتشكل خطورة من احتمالية انهيار ما تم حفره من الجرف.
وبين أن الطريق حيوي وضروري للمركبات التي تسلك الطريق الموازي، علاوة على كونه مدخلا لها من المنطقة الجنوبية التي تؤدي إلى القرى والمناطق الجنوبية من مدينة الطفيلة.
وطالب بتسريع العمل في الجرف، وإقامة الجدار الاستنادي الذي سيشكل حماية للطريق ويحول دون انهيار مزيد من الأتربة والصخور على الطريق، حيث شهد خلال الأشهر الماضية انهيارات عملت على تضييق الطريق ما شكل أخطارا مرورية، حيث لا تتسع الطريق إلا لمركبة واحدة ما يدفع إلى انتظار المركبات التي تتلاقي عليه لإفساح المجال للمركبات الأخرى بالسير.
وبين المواطن محمد المرافي أن الطريق يحتاج فعلا إلى عملية تسريع في تنفيذه ، للتخلص من نقطة مرورية ساخنة ودرء خطر الانهيار مرة أخرى ، كما كان في الشتاء الماضي ، عندما انهارت صخور كبيرة علمت على إغلاق الطريق والتسبب بإرباكات مرورية.
وبين محافظ الطفيلة رئيس لجنة بلدية الطفيلة الكبرى الدكتور مفيد العنانبة أنه سيتم قريبا الانتهاء من العمل في الطريق، حيث تم إعادة طرح العطاء بسبب تأخر المقاول السابق في تنفيذ العمل المطلوب منه .
ولفت مدير الخدمات الهندسية في بلدية الطفيلة المهندس أحمد القرارعة أن البلدية كانت قد طرحت عطاء تأهيل الطريق من خلال إقامة جدار استنادي على جانب الطريق ، إلا أن المقاول تأخر في تنفيذ العمل ، ما دفع بها إلى سحب العطاء منه وإعادة طرحه ثانية.
وأكد القرارعة أن المقاول الحالي اعترضته معيقات فنية يعمل على التغلب عليها، وسيتم الانتهاء من العمل خلال أقل من شهر، بعد أن تم تضمين العطاء إقامة درج يصل بين مدرسة مجاورة والطريق ، علاوة على تبليط جانب الطريق في موقع آخر قريب.

التعليق