تنس

انطلاق السباق نحو الأولمبياد وفلاشينغ ميدوز عن طريق تورونتو ومونتريال

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً

تورونتو - مع بدء دورتي تورونتو ومونتريال الكندينتين للماسترز في كرة المضرب (1000 نقطة) اليوم الاثنين، ينطلق السباق نحو اولمبياد 2016 من 5 إلى 21 آب (أغسطس) في ريو دي جانيرو ثم بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى.
وتقام الدورتان الكنديتان بالتناوب بين الرجال والسيدات، وتفتقد تورونتو البالغة حوائزها 592ر4 ملايين دولار إلى الأبطال الثلاثة السابقين البريطاني اندي موراي (2015 في مونتريال) والفرنسي جو ويلفريد تسونغا (2014) والاسباني رفاييل نادال (2013 في مونتريال) لأسباب مختلفة.
وتشكل تورونتو ايضا مناسبة مهمة بالنسبة إلى الصربي نوفاك ديوكوفيتش للعودة إلى الاجواء قبل المنافسة على الذهبية الأولمبية وبعد أن حرمه الاميركي سام كويري من الاحتفاظ باللقب في ويمبلدون ومتابعة مشواره نحو رباعية نادرة في البطولات الكبرى خلال موسم واحد.
ورغم ذلك لا يمكن الاستهانة بما حققه الصربي المتربع على صدارة التصنيف العالمي منذ فترة طويلة، أواخر الموسم الماضي واوائل الحالي فهو جمع الالقاب الاربعة في بطولات الغراند سلام بعد فوزه تواليا في ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز وملبورن ولأول مرة في رولان غاروس.
واضافة إلى ملبورن ورولان غاروس، اعتلى ديوكوفيتش منصة التتويج في 4 دورات أخرى منذ مطلع العام هي الدوحة وانديان ويلز وميامي الاميركيتان ومدريد، والدورات الثلاث الأخيرة هي من فئة الألف نقطة.
ولاستكمال مجموعته الكبيرة من الالقاب، يبقى امام ديوكوفيتش الفوز بذهبية ريو 2016 ودورة سينسيناتي الأميركية (15 إلى 21 آب - أغسطس) الوحيدة بين دورات الماسترز التسع التي لم يتوج فيها رغم بلوغه النهائي 5 مرات.
وسيجد ديوكوفيتش نفسه وحيدا تقريبا في تورونتو بعد غياب نادال بداعي الاصابة وموراي المصنف ثانيا والسويسري المخضرم روجيه فيدرر.
وفضل موراي، بطل اولمبياد لندن 2012، وفيدرر عدم المشاركة في كندا والبقاء في أعلى مستوى لخوض منافسات رياضة الكرة الصفراء في ريو 2016.
يذكر ان فيدرر نال ذهبية الزوجي مع مواطنه ستانيسلاس فافرينكا، لكنه على غرار ديوكوفيتش، لم يحرز ذهبية الفردي التي تخلو منها خزائنه.
ورغم تتويجه 3 مرات في كندا الأعوام 2007 و2011 و2013، لن يكون ديوكوفيتش في نزهة بوجود الكندي ميلوش راونيتش السابع عالميا ووصيف بطل ويمبلدون (سقط في النهائي أمام موراي) الذي قد يلتقيه في نصف النهائي.
وقال راونيتش الذي فضل عدم الذهاب الى ريو دي جانيرو مثل التشيكي توماس برديتش الثامن عالميا بسبب انتشار فيروس زيكا، "أريد ان العب مجددا المباراة النهائية لبطولة كبرى. أريد أن أجد الثبات في أدائي ونتائجي".
وقد يشكل فافرينكا الخامس والياباني كي نيشيكوري السادس بعض المتاعب لديوكوفيتش في الأدوار الأخيرة، وبنسبة أقل الاسترالي نيك كيريوس والاكتشاف الفرنسي الجديد لوكاس بويي. وخلافا لدورة الرجال، تجد الأميركية سيرينا ويليامز الأولى في العالم وبطلة 2001 و2011 و2013، نفسها محاطة باللاعبات العشر الأوليات في دورة مونتريال البالغة جوائزها 715ر2 مليون دولار.
ويأتي الخطر بشكل رئيسي من الألمانية أنجيليك كيربر المصنفة ثانية عالميا ووصيفتها في ويمبلدون، وربما هذه المرة من شقيقتها الأكبر المتجددة فينوس ويليامز السابعة في العالم.
وأعفي المصنفون الثمانية الاوائل في تورونتو والمصنفات الثماني الاوليات في مونتريال من خوض الدور الأول.  - (أ ف ب)

التعليق