التحالف الدولي ضد "داعش" يقر بسقوط ضحايا مدنيين نتيجة غاراته

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً

واشنطن - أقر التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بسقوط مزيد من الضحايا المدنيين في الغارات التي يشنها في العراق وسورية خلال الأشهر الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي للضحايا المعترف به رسميا منذ بداية حملة القصف الى 55 قتيلا.
والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي يشن حملة قصف تستهدف الجهاديين منذ آب (أغسطس) 2014، لا يعترف بسقوط ضحايا مدنيين إلا بعد إجرائه تحقيقا يستلزم اجراءات طويلة. وقد وجهت إليه اتهامات بأنه يقلل الى حد كبير من تقديراته لعدد المدنيين الذين قضوا نتيجة لغاراته.
وأدت ضربات التحالف الدولي في سورية الى مقتل 600 مدني بينهم 136 طفلا بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وعلى سبيل المثال، أشار المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا ويملك شبكة مصادر في سورية، الى ان غارة شنها التحالف الخميس أدت إلى مقتل "15 مدنيا على الاقل" في شمال منبج حيث تدور معركة شرسة من اجل استعادة المدينة من ايدي الجهاديين.
من جهتها لفتت منظمة "ايروورز" غير الحكومية ومقرها لندن، الى ان العدد الاجمالي للأشخاص الذين قضوا بضربات التحالف في سورية والعراق يتجاوز 1500 قتيل.
وجزمت القيادة الاميركية الوسطى في بيان بسقوط مزيد من القتلى في صفوف المدنيين،
وقالت القيادة في بيانها "نأسف بشدة للخسائر غير المقصودة في الأرواح والإصابات الناجمة عن الضربات، ونعرب عن تعاطفنا" مع جميع الأطراف المعنيين.
وأعلن التحالف الدولي فتح تحقيق رسمي حول غارة تم تنفيذها في 19 تموز (يوليو) قرب منبج وادت الى مقتل 56 شخصا على الأقل وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.- (أ ف ب)

التعليق