العرموطي تعد المتعطلين عن العمل بمعان بدعم توفير فرص عمل

تم نشره في الأحد 31 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً
  • وزيرة التنمية الاجتماعية، خولة العرموطي- (أرشيفية)

حسين كريشان

معان – أكدت وزيرة التنمية الاجتماعية خولة العرموطي، إن الوزارة تسعى جاهدة لتطوير آليات العمل باستقبال ودعم مقترحات المشاريع التنموية ذات الديمومة والجدوى الموجهة لقطاعات الشباب والأسر الفقيرة.
وأشارت العرموطي خلال لقائها أمس لجنة المتعطلين عن العمل في معان أن اثراء النقاش حول قضايا الفقر والبطالة وسبل التخفيف منها من خلال البرامج المدروسة والمشاريع التنموية ذات الجدوى،  بهدف توفير أكبر مساحة من فرص العمل، لافتة أن الوزارة ستقوم بتوفير الدعم لها بشكل مباشر أو من خلال التعاون مع القطاع الخاص والمؤسسات المختصة.
وأوضحت أن الهدف من تلك الزيارة هو الالتقاء مع الفئات المحتاجة والشباب المتعطل عن العمل بهدف خلق حالة من التفاعل المباشر للاطلاع إلى احتياجاتهم ومطالبهم ودراستها، وتقديم المساعدة للراغبين في إنشاء مشاريع تنموية ذات جدوى وتسريع إنجاز المشاريع الملحة، مؤكدة أن الوزارة تسعى على قدم وساق لتوفير العيش الكريم لهم.
وبينت إن الوزارة تعمل على تعزيز العملية التنموية في محافظة معان، من خلال دعم المشاريع التنموية الموجهة لخدمة جميع الفئات وخاصة المتعطل عن العمل سواء من الشباب أو القطاع النسائي.
 وكانت العرموطي أكدت خلال لقائها ممثلي الجمعيات الخيرية في محافظة معان، بحضور محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة ومدير تنمية معان الدكتور أمجد الجازي وعدد من المسؤولين في المحافظة، أن الوزارة ستعمل على توفير خدمات إرشادية في قضايا الاستثمار والمشاريع الصغيرة في جميع المديريات التابعة لها، من أجل مساعدة مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية لتنفيذ وإدارة واقتراح المشاريع ذات الديمومة.
واشارت أن الوزارة ستنفذ عددا من المشاريع التنموية، التي تخدم الأسر المحتاجة في مختلف المحافظات، وخصوصا المناطق الأشد فقرا.
 وأوضحت أن الوزارة بدأت باستقبال الائتلافات المشكلة لتنفيذ مشاريع ومبادرات منجزة لدعمها، وتوفير التمويل لها وبالتعاون مع الجهات الشريكة، مبينة أن القطاع الشبابي يحتاج إلى مزيد من التوجيه والدعم لدمجه في سوق العمل وفق استراتيجيات وخطط واضحة ومدروسة وذات جدوى.

التعليق