الشركة تلوح بإجراءات ضد المتخلفين عن تسديد ذممهم المالية

20 مليون دينار ذمم على مشتركي "مياهنا" بعمان

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 1 آب / أغسطس 2016. 12:22 صباحاً
  • مياهنا

إيمان الفارس

عمان – دعت شركة مياه الأردن "مياهنا" مشتركيها في عمان والزرقاء ومادبا الى "تسديد الذمم المالية المترتبة عليهم بأسرع وقت ممكن، تفاديا لحجب الخدمة عنهم".
وقال الناطق الإعلامي باسم الشركة إبراهيم قبيلات، لـ"الغد"، إن "مجموع الذمم المالية المترتبة على بعض المشتركين في محافظة العاصمة وحدها، بلغ حتى تاريخه حوالي 20 مليون دينار"، في وقت أصدرت الشركة بيانا أشارت فيه الى "تنفيذ حملة تذكير لمشتركيها، مؤسسات وأفرادا، بضرورة تصويب أوضاعهم المالية".
ولوحت "مياهنا" إلى أنها ربما "تلجأ لإجراءات تصويبية بحق المتخلفين عن دفع ذممهم المالية قبل أن تضطر إلى حجب الخدمة".
وشدد البيان على ان هدف الشركة من تحصيل تلك الذمم هو "تمكينها من مواصلة تقديم خدماتها للمواطنين في المياه والصرف الصحي بكفاءة عالية، سواء في تحسين شبكات المياه، أو تمديد بعض خطوط الصرف الصحي للقضاء على المكاره الصحية في بعض المناطق".
وبحسب البيان، فإن فاتورة المياه نفسها تعتبر إشعارا بالدفع، فضلا عن أن الشركة تقوم بإرسال رسائل إلكترونية قصيرة لهواتف المتأخرين بالدفع؛ لتذكيرهم وتحفيزهم على تسديد القيم المترتبة عليهم "قبل أن تضطر الشركة آسفة لحجب الخدمة عنهم".
وأوضحت أنه في حال عدم التزام المواطن بتسديد المستحقات المالية المترتبة عليه "يتم حجب الخدمة كإجراء أولي، وفي حال لم يتم الالتزام بالدفع عقب هذا الإجراء، تعمل الشركة على تحصيل الأموال بالطرق القانونية".
ويصل عدد المشتركين بخدمات المياه في شركة "مياهنا" ضمن محافظة العاصمة، إلى حوالي 650 ألف مشترك، 80 % منهم منتفعون من خدمات الصرف الصحي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الميه مقطوعة (ام معتصم)

    الاثنين 1 آب / أغسطس 2016.
    نحن مجموعة من سكان التطوير الحضري في طبربور شارع صلاح الدبايبة نعاني منذ سنوات من انقطاع المياه التي لا تصلنا في الشهر اكثر من مرة او مرتين ولساعت محدودة، ويكون المبرر والجواب عند مياهنا بجبل الحسين عند مراجعتهم وما اكثر هذه المراجعات بأن منطقتكم مرتفعة وسنقوم بتقوية الضخ دون جدوى الامر الذي ارهقنا معه من شراء تنكات المياه على حسابنا الخاص.