إعلاميون يسجلون للصحيفة مهنيتها وجرأتها.. ويدعونها للتمسك بالاستقلالية

"الغد" بعيدها الثاني عشر: رقم صعب في عالم الصحافة - صور

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 1 آب / أغسطس 2016. 12:04 صباحاً
  • رئيس مجلس إدارة "الغد" الزميل محمد عليان
  • رئيس تحرير "الغد" المسؤول الزميلة جمانة غنيمات
  • مدير عام الصحيفة عماد قندح

غادة الشيخ

عمّان- فيما أشاد إعلاميون بما حققته وما تزال صحيفة "الغد" منذ تأسيسها في العام 2004، التقت آراؤهم عند الاشارة الى "البصمة المهنية الخاصة" التي ميزتها، مؤكدين أنها "أحدثت فرقا في شارع الصحافة الأردني لمهنيتها العالية ونكهتها المميزة".
واعتبر هؤلاء الإعلاميون خلال أحاديث عبروا خلالها عن مشاركتهم "الغد" الفرحة بمناسبة عيدها الثاني عشر، الذي يصادف اليوم، الأول من آب (أغسطس)، أن "الغد"، بقوتها البشرية الشبابية، وحرفيتها في استقطاب كتاب ذوي مواقف ورؤى سياسية واقتصادية متنوعة، أضافت نكهة مميزة للمشهد الإعلامي الأردني.
وأشاروا الى فريقها الذي "أثبت جرأته وحرفيته ونفسه الطويل في الدخول في حيز المنافسة العالية في الشارع الأردني، وتفوقهم في المحافظة على ثبات الإعلام المكتوب وسط العاصفة التي يمر بها، وضغوطات الصحافة الالكترونية".
وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني قال في تصريح له مهنئا "الغد" بعيدها:
"شهادتي معروفة بأداء صحيفة الغد ومهنيتها وتميزها وجرأتها في الطرح"، متمنيا على "الغد" الاستمرار في هذا النهج. واشاد بالصحيفة ودورها المهني على كل صعيد.
إضافة الى "تميزها"، يرى وزير الإعلام الأسبق الزميل طاهر العدوان أن "الغد" تتحلى "بسقف عال من الحرية والمهنية في تحقيقاتها ومتابعاتها للأخبار أولا بأول"، معربا عن أمله بأن تبقى صحيفة لكل الأردن وجميع الأردنيين لمخرجاتها الفنية والمهنية ولونها في الساحة الصحفية الأردنية الذي أكسبها ثقة القارئ.
بينما وصف مدير عام هيئة الإعلام امجد القاضي، بدوره، نهج "الغد" بـ"المصداقية والمهنية العالية، والحس الوطني العالي والوعي السياسي والاقتصادي الزخم"، مرجحا أن تواصل الصحيفة تقدمها في هذا الطريق أكثر فأكثر.
و"الغد" في نظر نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني، رئيس تحرير صحيفة الرأي، "مشروع صحفي متميز استطاع أن يحقق فرقا في شارع الصحافة، أثمر عن مهنية وموضوعية، واستطاعت في فترة زمنية قصيرة أن تجد مكانا متقدما لها في الإعلام العربي".
وأضاف المومني، مهنئا بالعيد الثاني عشر للصحيفة، "نتمنى أن تبقى "الغد" عند حسن ظن القارئ وأن تستمر في خطها التحريري المستقل، وتأدية رسالتها على أكمل وجه"، مثنيا على جهد كل العاملين فيها.
بدوره هنأ مدير معهد الإعلام الأردني د.باسم الطويسي "الغد" بعيدها، قائلا إنها "استطاعت أن تحافظ على حد معقول من الاستقلالية في سياساتها التحريرية، رغم الظروف والمحددات القانونية والسياسية التي تشهدها البلاد".
كما استطاعت "الغد"، يقول الطويسي، "أن تبني نموذجا اقتصاديا ناجحا وسط خراب اقتصادي تعيشه الصحافة الورقية، فضلا عن تمكنها من عبور المساحة الفاصلة في التحولات التكنولوجية في مجال الإعلام، أي التجسير بين المفاهيم التقليدية في الادارة والتحرير في الصحف الورقية وبين النسخة الالكترونية للصحيفة التي باتت منافسة بقوة في الآونة الأخيرة".
وهذه الإنجازات، كما يؤكد الطويسي لم تتحقق الا بوجود رؤية ادارية وتحريرية في "الغد" استطاعت أن تبني هذا النموذج الأردني الناجح وسط الظروف الصعبة.
بدوره، اعتبر عميد كلية الإعلام في جامعة البترا الدكتور تيسير أبو عرجة أن "الغد" قدمت "نكهة خاصة أضيفت الى الجهد الصحفي الأردني منذ ولادتها، إذ نشأت قوية وأعدّت لنفسها جيدا من حيث العنصر البشري، وأضافت دماء شابة ومتعلمة، اضافة الى استقطاب مجموعة من الكتاب البارزين أصحاب المواقف والتجارب".
كما "استطاعت بحياديتها وموضوعيتها أن تكون علامة مميزة، ناهيك عن توفيرها للعوامل التقنية مثل المطبعة المتقدمة والمكان الملائم للتحرير المزود بأحدث التقنيات ووسائل العمل الابداعية، يقول ابو عرجة، ويشير الى ان "الغد" "سجلت عبر مسيرتها منذ صدورها عددا من المواقف وقدمت عددا من التحقيقات التي ناقشت قضايا مفصلية في المجتمع".
وأضاف "أسجل لـ"الغد" تعاونها مع كليات ومعاهد الإعلام.. ونقدر دورها في تدريب طلابنا، ونعبر عن سعادتنا بوجود عدد من صحفيي ومحرري الغد من خريجي جامعة البترا".
"الغد" بيتنا الذي يحتضننا في وقت عصفت فيه الأزمة بالصحافة المكتوبة، يقول الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور.
ويضيف منصور معبرا عن تهنئته بالمناسبة: "ما تزال "الغد" صامدة تدافع عن قيم المهنية في زمن الانحطاط وتدافع عن الحقيقة في زمن الشائعات"، مؤكدا ثقته بأن "الغد" "ستواصل دورها وتتغلب على الصعوبات التي تواجه الصحافة المكتوبة، فنحن سنظل بحاجة لهذا النوع من الصحافة في الأردن والعالم العربي".


مواطن يقرأ جريدة "الغد" التي تحتفل اليوم بعيدها الثاني عشر- (تصوير: أسامة الرفاعي)


الزملاء في القسم الرياضي يواصلون عملهم اليومي- (تصوير: أسامة الرفاعي)


مدير التحرير العام الزميل محمد سويدان (يسار) يترأس اجتماعا مصغرا للتحرير

 

التعليق