الاحتلال يزعم: 100 شابة مقدسية يؤدين ‘‘الخدمة المدنية‘‘ الإسرائيلية

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • جنود في جيش الاحتلال الإسرائيلي- (أرشيفية )

برهوم جرايسي

الناصرة- زعم الوزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي زئيف إلكين، في تصريحات صدرت امس، ان 100 شابة من القدس المحتلة منذ العام 1967، يؤدين في هذه الايام ما يسمى "الخدمة المدنية" الموازية للخدمة العسكرية في جيش الاحتلال، وأنهن يؤدين الخدمة في مؤسسات تعليمية وأطفال وصحة في القدس المحتلة. وهي الخدمة التي تسعى الحكومة الإسرائيلية نشرها بين فلسطينيي 48 طوعا، ولكنها تجابه بحملة وطنية لردع الشبان عنها.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إن الوزير إلكين، المكلف من حكومته بشؤون القدس المحتلة، كان قد توجه مؤخرا إلى مدير عام سلطة "الخدمة المدنية"، شالوم جيربي، طالبا زيادة ملاكات "الخدمة المدنية" في مؤسسات عامة قائمة في القدس المحتلة منذ العام 1967، كي يتم استيعاب الزيادة في الاقبال على هذه الخدمة، التي تمنح من يؤدونها بعض الفتات من الامتيازات.
وحسب مزاعم الاحتلال فإن تطبيق هذه "الخدمة" طوعا، بدأ في العام 2011 وتجاوبت مع الحملة 10 شابات فلسطينيات من القدس المحتلة، بينما العدد اليوم 100 شابة، وفق المزاعم. وقالت سلطة الخدمة إياها، إنها قررت زيادة 30 ملاكا، كلها في مدارس في القدس الشرقية، من تلك التي هجرت المنهاج الدراسي الأردني، ولجأت إلى منهاج وزارة التعليم في حكومة الاحتلال.
وتسعى الحكومات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، على وجه الخصوص، للزج بشبان وشابات فلسطينيي 48 بمشروع ما يسمى "الخدمة المدنية"، وهي الخدمة الموازية للخدمة العسكرية. بزعم أنها ستكون شرطا لنيل فلسطينيي 48 حقوقهم المدنية الكاملة، إلا أن القوى الوطنية والغالبية الساحقة جدا من فلسطينيي 48 يرفضون هذه الأحابيل الإسرائيلية، ويؤكدون أنها خدمة التفافية لخدمة جيش الاحتلال. واستنادا الى تقارير إسرائيلية رسمية، فإن ما بين 5 % إلى 7 % من الشبان والشابات العرب ينخرطون في هذه الخدمة. بينما يصر البقية على رفضها كليا. 

التعليق