الكرك: سوق المواشي يفتقد لأدنى الخدمات والمرافق

تم نشره في السبت 6 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • سوق المواشي بالكرك والذي يفتقد للمرافق والخدمات الضرورية - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك – يعاني مزارعون ومربو وتجار المواشي من مختلف مناطق محافظة الكرك، جراء افتقاد سوق المواشي بالمحافظة لادنى متطلبات العمل، كالمرافق الصحية وحظائر المواشي والمياه وغيرها من الامور الواجب توافرها.
ويؤكد تجار ومربو المواشي بالكرك ان السوق الحالي الذي يقع في منطقة زحوم شرقي المحافظة بالقرب من مسلخ البلدية القديم لا يمكن اعتباره سوقا لغياب كل متطلبات العمل فيه.
ويقع سوق  مواشي الكرك والذي يتواجد فيه المئات من التجار ومربي المواشي صبيحة كل يوم، على طريق فرعية  ملاصقة لطريق الكرك القطرانة التي تربط المحافظة بالعاصمة عمان وبالقرب من مسلخ البلدية القديم.
وبحسب العديد من التجار والمربين فان المسلخ يخلو من اية مرافق خدمية، مشيرين الى ان الساحة التي نفذتها البلدية لتكون سوقا للمواشي لا يوجد فيها اية مرافق ولا تستخدم على الطلاق من قبل التجار واصحاب المواشي.
وقال مربي ماشية ابراهيم العزازمة إن السوق الحالي والواقع في الطريق العام يخلو من المرافق الصحية والمياه للشرب وسقاية المواشي او اية مرافق تحتاجها اسواق المواشي كما هو معروف.
وبين انه وغيره من التجار ومربي المواشي يقفون منذ ساعات الصباح ممسكين بمواشيهم خوفا من هربها اثناء العمل، مشيرا الى اهمية وجود حظائر للمواشي كما هو سائد في اغلبية اسواق المواشي بالمملكة.
واشار الى غياب دور الجهات المعنية في السوق حيث تسود الفوضى بشكل دائم ما يمنع التجار واصحاب المواشي من التواجد والحضور بشكل دائم للمنطقة.
وقال تاجر المواشي احمد الضمور إن السوق الحالي  غير  مؤهل على الاطلاق ليكون سوقا للمواشي بالكرك، لافتا الى ان التجار ومربي الماشية بالاضافة الى المواطنين الذي يقومون بزيارة السوق لشراء احتياجاتهم من المواشي يعانون من عدم توفر الخدمات الضرورية وخصوصا المرافق الصحية والمظلات التي تحميهم من المطر بالشتاء وحرارة الشمس بالصيف.
واشار الى عدم وجود حظائر خاصة بالمواشي والتي يتم عرضها في الشارع العام  بطريقة غير سليمة، او ابقاء كل تاجر او صاحب ماشية مواشيه في المركبات اثناء عرضها للبيع وهو أمر غير صحيح، مؤكدا ان جميع الاسواق الخاصة بالمواشي في مختلف مناطق المملكة يوجد فيها حظائر ومعالف للمواشي ومياه لسقايتها اثناء تواجدها بالسوق.
ولفت الى ان غياب الاجهزة المعنية عن السوق يؤثر في عملية البيع والشراء، اذ تحدث في بعض الاحيان مشاجرات  من قبل اشخاص لا علاقة لهم بعمليات بيع وشراء المواشي.
من جهته اكد رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطه ان البلدية اعدت ساحة واسعة بالقرب من مسلخ البلدية لتكون سوقا للمواشي، الا ان التجار والمربين يرفضون العمل فيها، لافتا الى ان البلدية وفرت مظلات ومرافق خدمية بالمنطقة الا انه لا يتم استخدامها.
ولفت الى ان العاملين بالسوق يفضلون البقاء في السوق الحالية المتواجدة في احد الشوارع الفرعية بالمنطقة وهي غير ملائمة لتكون سوقا للمواشي. 

التعليق