"يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم"

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

أسامة شحادة

هذه هي الآية (24) من سورة الأنفال، والتي فيها الكثير من الفوائد واللطائف التي يحتاج المسلم إلى تدبرها وتذكرها والعمل بمقتضاها. ومن تلك الفوائد واللطائف نقتطف ما يلي:
- أخرج الترمذي في سُننه، وأحمد في مسنده، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم مر على أبيِّ بن كعب رضي الله عنه وهو يصلِّي، فدعاه، فعَجِل أبيٌّ في صلاته، ثم جاء. فقال رسول الله: "ما منعك أن تُجيبني إذ دعوتُك؟". قال: كنتُ في الصلاة. قال: "أليس يقول الله عز وجل: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ"؟". فقال: لا جرم يا رسول الله، لا تَدعُني إلا أجبتُ وإن كنتُ مصلِّيًا".
ونصّ الإمام الطبري في تفسيره أن المقصود بالآية هم المسلمون والمؤمنون، لأن النبي صلى الله عليه وسلم خاطب بها أبيا وهو كان مسلماً وكان يصلى، وأن طاعة وإجابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها حياتهم بعد إسلامهم.
ويدل هذا على عظيم واجب طاعة النبي صلى الله عليه وسلم، بحيث أن دخول أبيّ في الصلاة ليس عذرا لعدم إجابة طلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكيف يقبل إذن منا عذر الانشغال بالدنيا من المباحات أو المكروهات أو المحرمات لتأجيل أمر النبي صلى الله عليه وسلم، أو رده وعدم الاستجابة له؟ لا شك أن ذلك معصية كبيرة وإثم عظيم.
- تكشف هذه الآية عن فائدة مهمة، هي حجم التناقض الكبير بين زعم محبة النبي صلى الله عليه وسلم وبين إهمال سُنته ومنهجه وشريعته في واقع حياة كثير من المسلمين. ولو أخذنا مثال الزواج، ونحن في موسم الصيف الذي يكثر فيه الزواج، نجد كل الجاهات ترفع شعار الزواج على هدي القرآن الكريم والسُنة النبوية، ثم لا تجد في زواج كثير من الناس شيئا يتوافق مع القرآن الكريم والسنة النبوية. فالتبرج الفاحش والاختلاط الفاسد وإضاعة الصلاة في وقت الحفلة أصبحت سائدة عند كثير من الناس. وهذا لا يقتصر على حفلات الأعراس، بل كثير من حفلات السحور الرمضاني على هذه الشاكلة!
وطبعاً، لم تكن، في كثير من الحالات، موافقة هدي القرآن الكريم والسنة النبوية هي معيار اختيار العروس أو الموافقة على العريس، بل كانت المعايير هي المال والجمال أو الحب الزائف. لذلك، وصلت حالات الطلاق في الأردن إلى 15 ألف حالة في العام 2014، وهي تتزايد في كثير من المجتمعات الإسلامية، لأنها لا تستجيب لله وللرسول إذا دعاها لما يحييها!
- ومن لطائف هذه الآية أنها تبين لنا عظم الجريمة التي يرتكبها من ينكر السُنة النبوية، ويدعو للاقتصار على القرآن الكريم، وأنه في دعواه الباطلة تلك يخالف القرآن الكريم الذي يأمر بإجابة وإطاعة النبي صلى الله عليه وسلم. كما أن القرآن الكريم يبين لنا بكل وضوح أن كلام النبي صلى الله عليه في الدين هو وحي من عند الله "وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحي يوحى" (النجم، الآيتان 3 و4).
ويلحق بهؤلاء القرآنيين زوراً -لأنهم يتبعون أهواءهم وليس القرآن الكريم- كثيرون ممن يطعنون في صحة الأحاديث والسنة النبوية بسبب الجهل بعلم الحديث الشريف، وبسبب تحامل وبغض على السنة النبوية من قسم آخر منهم.
وإنما يفعلون ذلك لأنهم يريدون التحلل من الأوامر الربانية والتوجيهات النبوية التي تكبح جماح شهواتهم، وترفض انغماسهم في عالم الرذيلة واتباع الباطل مهما زخرفوه بالشعارات الجميلة والبراقة من المساواة والحرية والحقوق والإبداع.
- ومن لطائف هذه الآية المباركة أنها تربط الحياة الحقيقية باتباع أمر الله ورسوله. وهذه هي الحقيقة التي تبحث عنها البشرية حائرة من دون جدوى في الديانات الوضعية والأيديولوجيات المتناقضة والمتع الزائلة والتكنولوجيا الفائقة، لكنها ترجع خائبة يصيبها القلق والكآبة، فتنغمس من جديد في دوامة أفكار بشرية مغلوطة أو حروب مهلكة مدمرة أو شهوات براقة يكمن السم الناقع في داخلها. وها قد أصبحنا نسمع بآفات الحداثة وما بعدها تصيب مجتمعاتنا من أمراض الفردية والاغتراب الطاحنة إلى آفات الأمراض الجنسية إلى ظواهر الشذوذ، إلى أمراض الإدمان الإلكتروني والحبل على الجرار!
قال الإمام ابن القيم: "فتضمنت هذه الآية أموراً:
أحدها: إن الحياة النافعة إنما تحصل بالاستجابة لله ورسوله، فمن لم تحصل له هذه الاستجابة فلا حياة له وإن كانت له حياة بهيمية مشتركة بينه وبين أرذل الحيوانات فالحياة الحقيقية الطيبة هي حياة من استجاب لله والرسول ظاهراً وباطناً.
فهؤلاء هم الأحياء وإن ماتوا، وغيرهم أموات وإن كانوا أحياء الأبدان ولهذا كان أكمل الناس حياة أكملهم استجابة لدعوة الرسول فإن كان ما دعا إليه ففيه الحياة فمن فاته جزء منه فاته جزء من الحياة وفيه من الحياة بحسب ما استجاب للرسول".
ولذلك فالاستجابة لله عز وجل ولرسوله صلى الله عليه وسلم هي الحياة الحقيقة وليست الحياة الفانية الدنيوية "وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ..." (الأنعام، الآية 32).
- ومن لطائف هذه الآية الكريمة أن من لزم القرآن الكريم والسنة النبوية بما اشتملا عليه من العقائد والأخبار والعبادات والمعاملات والأخلاق الفاضلة، فإنه يحصل على الحياة الطيبة بكل أنواعها:
1 - فيحيا قلبه بالإيمان الصحيح الذي يسنده الوحي الرباني السليم الثابت، والذي يتقبله العقل السليم لخلوه من مناقضات العقل، قال تعالى: "أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ..." (الأنعام، الآية 122)، أحييناه بالقرآن والإيمان. وهذا واقع ملايين البشر الذين تعرفوا على الإسلام بعد أن كانوا غير مؤمنين، وحال ملايين البشر من المسلمين الذين كلما تعلموا من القرآن الكريم وأشرقت أنواره على قلوبهم زادت حياة وبهجة كحال الورود كلما جاءتها أنوار الصباح وقطرات الندى.
2 - يحيا بدنه وجسمه بالتزام شرع الله عز وجل وعلى سنة نبيه صلى الله عليه وسلم, فقد أصبح معلوماً لكثير من الناس اشتمال العبادات الإسلامية والشعائر العبادية والسنن النبوية اليومية وأحكام المعاملات المالية والشخصية وغيرها على كثير من المنافع لحياة الناس.
فالوضوء والاغتسال وسنن الفطرة، فيها الوقاية الصحية والنظافة بما لا مزيد عليه. والصلاة والصوم والحج فيها من الصيانة للبدن ورعاية أجزائه الداخلية الشيء الكثير.
وأحكام الزواج والمعاشرة في الإسلام هي الوصفة الوحيدة للحياة السعيدة بين الرجل والمرأة.
3 - ويحيا في مجتمع حي ينعم بالأمن والعدل. فعلى الصعيد المالي، ثبت خطر الربا وتهديده للبشرية؛ وثبت ضرورة نسبة الزكاة لحماية الاستقرار في المجتمعات. وعلى صعيد المواريث، تأكد الإعجاز الرباني في تقسيم الأنصبة بالعدل لمختلف حالات الرجال والنساء، والتي تأخذ المرأة فيها حصصا أكثر من الرجل في حالات عديدة، تجعل من مطالبة البعض بالمساوة بين المرأة والرجل ظلماً لها وتضيعاً لحقها.
وعلى صعيد الأمن والعدل، قال تعالى: "وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (البقرة، الآية 179). فكلما استجبنا لله عز وجل ولرسوله في شؤون حياتنا نعمنا بالحياة الحقيقية.
4 - ويحيا بالذكر الحسن في الدنيا وعند الله عز وجل إذا بذل روحه في سبيل الله عز وجل من أجل الحق والإيمان والعدل، قال تعالى: "وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ" (آل عمران، الآية 169).
5 - وينال الحياة الحقيقية في الدنيا والآخرة في جنات النعيم بإجابة دعوة الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم للإيمان الصحيح والعبادة السليمة والأخلاق الفاضلة، قال تعالى: "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً..." (النحل، الآية 97)، وقال تعالى: "لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ..." (يونس، الآية 64).    
وختاماً، فطريق الحياة الطيبة هي الاستجابة لله ولرسوله، وذلك بتعلم دين الله عز وجل والتزام سنة النبي صلى الله عليه وسلم، والدعوة إلى هذه الطريق والصبر على المشقات فيها: "والعصر * إن الإنسان لفي خسر* إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر" (سورة العصر).

التعليق