عناب: لا رفع لأسعار الكهرباء على القطاع السياحي خلال العام المقبل

تم نشره في الجمعة 12 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 13 آب / أغسطس 2016. 09:55 صباحاً
  • وزيرة السياحة والآثار لينا عناب (ارشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان- كشفت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب عن أنه لا رفع لأسعار الكهرباء على القطاع السياحي خلال العام المقبل.

وبينت عناب في لقاء مع عدد من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة أن الحكومة اتخذت إجراءات خففت من تفاقم خسائر القطاع السياحي في المملكة.

وأكدت أن القطاع السياحي ما يزال يعاني من تراجع أرقام وأعداد السياح نتيجة ما تمر به المنطقة من عدم استقرار وهو أمر خارج عن مسؤولية القطاع.

وقالت عناب إن اجمالي أعداد السياح القادمين إلى المملكة خلال الشهور السبعة الماضية انخفض إلى 2.192 مليون سائح مقارنة بـ2.315 مليون سائح خلال الفترة نفسها من العام الماضي وبنسبة 5.3%.

وأوضحت أن أعداد سياح المبيت خلال الشهور السبعة من العام الحالي شهد انخفاضا بنسبة 1% ليبلغ عدد سياح المبيت حتى نهاية شهر تموز (يوليو) من العام الحالي 1.751 مليون سائح مقارنة بـ1.770 مليون سائح خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وأشارت عناب إلى أن الدخل السياحي للممكلة بلغ خلال النصف الأول من العام الحالي حوالي 1.300 مليار دينار مقارنة بـ 1349 مليار دينار خلال الفترة نفسها من الماضي وبنسبة 3.6%. 

وقالت "إن تراجع أعداد السياح وزوار المملكة جعلنا جميعا في القطاع السياحي إلى إعادة النظر بكثر من الأمور التي تخص القطاع أبرزها طريقة التسويق وجذب السياح إلى المملكة، إضافة إلى تغير تعريف المنتج السياحي لدينا وتغير في التشريعات والقوانين لمواكبه التطورات التي يشهدها القطاع السياحة".

وأضافت عناب أن الوزارة وبالتعاون مه وهيئة الاستثمار عملت على منح قطاع السياحة حوافز وإعفاءات ضريبية بحيث يتم منح المنشآت الفندقية والسياحية والمطاعم السياحية ومدن التسلية والترويج السياحي ومراكز المؤتمرات، التي تمارس نشاطها الاقتصادي في محافظات الطفيلة والكرك والبلقاء وجرش ومادبا وعجلون وإربد والمفرق ومعان ولواء الهاشمية ولواء الرصيفة وبيرين والظليل والأزرق من محافظة الزرقاء والوية الجيزة والموقر والقويسمة وماركا وناعور وسحاب من محافظة العاصمة والعديد من الحوافز والإعفاءات والمزايا تشمل إعفاء المواد والمعدات والآلات والتجهيزات وقطع الغيار ومستلزمات الإنتاج والمواد الداخلة في هذه الأنشطة والمستوردة من الرسوم الجمركية والرسوم والضرائب الأخرى باستثناء بدل الخدمات.

وبينت عناب أن القرار شمل تخفيض الضريبة العامة على المبيعات على هذه المواد سواء المستوردة أو التي يتم شراؤها من السوق المحلي إلى نسبة الصفر على أن تخضع مبيعات الخدمات لهذه الأنشطة إلى ضريبة مبيعات بنسبة 7%.

وقالت إن تلك الإعفاءات والحوافز لقطاع السياحة بعد قرارات وإجراءات عديدة اتخذها مجلس الوزراء السابق لدعم قطاع السياحة ومساعدته على تجاوز التحديات التي يواجهها نتيجة الأوضاع الإقليمية وتداعياتها على القطاع مثل تخفيض تعرفة الكهرباء على قطاع الفنادق وإلغاء تأشيرة دخول السياح من جميع الجنسيات القادمين عن طريق المكاتب السياحية الأردنية وللسائح الذي يشتري التذكرة الموحدة وتخفيض رسوم التأشيرة للقادمين عبر المعابر البرية وإلغاء الضريبة الخاصة على تذاكر الطيران المنتظم إلى العقبة وعمان. 

وعن استضافة الأردن كاس العالم للشابات تحت سن 17 عاما، شددت عناب على أن الوزارة ترى في إقامة هذه البطولة العالمية تأكيدا لأهمية الأردن وثقة العالم أجمع بها، وبقدرتها على تنظيم فعاليات عالمية مهمة وبأعلى المستويات حيث تنظر الوزارة إلى إقامة هذه الفعالية كفرصة ذهبية لتعزيز مكانة الأردن على خارطة السياحة العالمية.

وأضافت عناب ان الوزارة تسعى الوزارة وهيئة تنشيط السياحة لاستغلال هذه النشاط الأممي لتعزيز هذه المكانة وعرض المنتج السياحي المتنوع والمتفرّد وتعمل الوزارة على توؤكد ان عقد قد هذه البطولة العالمية هي رسالة مهمة للعالم تبرز الميزة الاساسية للسياحة الاردنية وهي مناخ الأمن والاستقرار.

وبينت أن الوزارة عملت على التنسيق مع جمعيات المهن السياحية ومنها جمعية الفنادق الأردنية، بتجهيز الفنادق والمنشآت السياحية والبنى التحتية المختلفة في القطاع السياحي، استعدادا للبطولة.

وأضافت أن الوزارة وهيئة تنشيط السياحة قامت بالترويج لهذه البطولة في جميع المعارض السياحية الدولية وضم الجناح الأردني في هذه المعارض أفلاما تسويقية عن البطولة وعن المواقع السياحية والأثرية، ووضع فيه ملصقات خاصة بالبطولة وبروشورات.

وعن السياحة الداخلية، أكدت عناب أن الوزارة مستمرة في الحملة السياحية الوطنية "الأردن أحلى"، التي تستهدف المناطق الأقل سياحة مثل المفرق والبادية الشمالية وأم الرصاص، فضلا عن البترا والعقبة، حيث وصل عدد المواطنين الذين استفادوا من هذا البرنامج نحو ألف مواطن خلال فترة العيد وما تلاها، مستفيدين من دعم الوزارة للبرنامج بنسب تصل إلى 40% من الأسعار التشجيعية للفنادق، فضلا عن توقيع الوزارة اتفاقية مع ادارة مهرجان جرش الذي اكتسب سمعة فنية وثقافية عالمية، تضمنت أسعارا مشجعة للعائلة الأردنية لحضور حفلات المسرح الجنوبي مع تأمين النقل والطعام.

وبينت أن الوزارة استحدثت برنامج "على درب الأردن"، ضمن فعاليات برنامج "الأردن أحلى" ويشمل هذا البرنامج الذي ستباشره الوزارة قريبا أربعة مسارات سياحية هي مسار برقش في عجلون ومسار الطريق الخلفي للبترا ومسار عطروز وزرقاء ماعين في مادبا ومسار المعطن السلع في الطفيلة.

وقالت عناب "إن الإنجازات العالمية التي حققها القطاعى السياحي هو وضع موقع المغطس على قائمة التراث العالمي، وقبول ملف السلط في هذه القائمة والاستمرار في التنسيق مع اليونسكو للحفاظ على مواقع التراث العالمي الخمسة حيث تؤكد نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة ناشونال جيوغرافيك، للباحث "كريستوفر تتل" المتعلقة بمعلومات أثرية عن وجود معلم أثري"غير منقب به" في البترا".

وعن المشاريع الخدمية وتطوير البنية التحتية، أوضحت عناب أن الوزارة تتعامل منذ العام 2013-2016 مع ما يقارب (80) مشروعا لتطوير المواقع والخدمات ومراكز الزوار وتطوير البنية التحتية في المواقع السياحية بقيمة إجمالية وصلت إلى (15) مليون دينار ممولة من موازنة الوزارة والمنحة الخليجية والمبادرات الملكية وأنجز منها (30) مشروعا بقيمة إجمالية مقدارها (3) مليون دينار.

وأضافت أن هنالك مشاريع قيد التنفيذ وصلت إلى (50) مشروعا بقيمة إجمالية مقدارها (12) مليون دينار، ويوجد (20) مشروعا قاربت على الانتهاء بقيمة إجمالية مقدارها (7) مليون دينار حيث بلغت أيضا قيمة مشاريع المبادرات الملكية ما يقارب مليون دينار شملت العقبة ومعان وعجلون وإربد (برقش). 

وعن دور الوزارة في التوعية والتوجية والرقابة على المنشآت السياحية قالت عناب إن صدر قرار مجلس الوزراء في شهر أيار (مايو) العام 2015 بتشكيل وحدة التوعية والتوجيه والرقابة المشتركة على المنشآت السياحية، وتهدف إلى رفع كفاءة التفتيش على المنشآت السياحية وتوحيد المرجعيات والحد من الازدواجية وتكرار التفتيش وتوعية أصحاب المنشآت السياحية حول متطلبات الجهات الرقابية.

من جهته، قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة عبدالرزاق عربيات إن الهيئة تعمل على تكثيف تنفيذ الحملات الترويجية التي تستهدف المستهلك مباشرة، من خلال تنفيذ حملات تسويقية مشتركة مع مكاتب السياحة والسفر العالمية، وتنفيذ حملات إعلانية من خلال المحطات التلفزيونية العالمية والعربية، إضافة إلى استضافة إعلاميين من مختلف الأسواق. 

وقال عربيات خلال اللقاء إن الهيئة عملت على استقطاب شركات الطيران العاملة في مجال الطيران العارض ومنخفض التكاليف، بالإضافة إلى توقيع اتفاقيات تعاون تسويقي مع عدد من شركات الطيران مثل الإماراتية، والعربية والاتحاد للطيران.

وأوضح أن الهيئة عملت أيضا على إدخال أسواق جديدة مستهدفة مثل الصين واندونيسيا وماليزيا وكوريا الجنوبية والتي تعتبر أقل حساسية للأوضاع السياسية وذلك في ضوء نتائج الدراسات التي تمت إضافة إلى تكثيف الترويج في السوق الروسي وكذلك السوق الاسكندنافي وأسواق أوروبا الشرقية لاستقطاب أكبر عدد من السياح. 

وأكد أن الهيئة تستمر هيئة تنشيط السياحة في كافة برامجها التسويقية والتي تنسجم وتصب في تحقيق أهدافها التي تضمنتها الخطة الاستراتيجية 2015-2017 مع التركيز على تسويق بعض المنتجات السياحية المتخصصة ذات الميزة التنافسية مثل سياحة البيئة والمغامرة، السياحة الدينية بشقيها الاسلامية والمسيحية، السياحة الطبية والعلاجية، وسياحة المؤتمرات. 

وقال مدير متحف الأردن إيهاب عمارين إن المتحف تعد مؤسسة رائدة على المستوى الإقليمي تعنى بالحفاظ على التراث الثقافي والحضاري الأردني وتقديمه بأفضل الصور وبحيث يحكي قصة الإبداع الإنساني في الأردن على مر العصور.

وأضاف "أن من مهام المتحف تمكين الشعب الأردني من إدراك وتقدير والحفاظ على الهوية الوطنية ودراسة وفهم تأثير التفاعل الإنساني مع البيئة على مر العصور وجمع وتوثيق التراث الثقافي الذي يحكي تاريخ الأردن على مر العصور وأن يكون المتحف نموذجا لباقي المتاحف الأردنية وعرض مساهمة الأردن الحضارية للعالم وأن يكون بوابة الأردن السياحية".

وأوضح عمارين أن المتحف يروي قصة أرض وإنسان الأردن بالتسلسل التاريخي والمواضيع المنتقاة باستخدام اللوحات المصورة، وأكثر من ثلاثة آلاف قطعة أثرية معارة من دائرة الآثار العامة، والمواد المصممة خصيصاً لإثراء العرض بما يعكس بشكل أساسي محطات إبداع الإنسان على أرض الأردن خلال ما يقاب من مليون ونصف عام. 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تخفيض رسوم التأمين (ابوعبدالملك)

    السبت 13 آب / أغسطس 2016.
    لقد كنت من المسافرين الدائمين للسياحة في المملكة الأردنية الهاشمية
    ولكن بعد زيادة رسوم التأمين وعدم وجود تأمين لمدة اسبوع او ثلاثة أيام
    انقطعت عن هذا البلد الحبيب
  • »توفير مرافق صحية قابلة للاستعمال (خالد)

    السبت 13 آب / أغسطس 2016.
    من ملاحظاتي أثناء زيارة الأماكن السياحية ونقاط دخول الأردن هو عدم توفر دورات مياه صحية نظيفة. في إحدى المرات دخلت دورة مياه في العمري ووجدتها مقرفة للغاية ولا يمكن استعمالها. ما هو انطباع السائح عن الأردن عندما يرى مثل هذه المرافق الصحية، طبعا سيكون سلبيا للغاية. يجب الاهتمام بهذه الناحية. أيضا يجب توفير دورات مياه صحية نظيفة في كل المناطق والمدن، ولا مانع أن تكون بالفلوس.
    المسئولين دائما يتحدثون عن تطوير القوانين والأنظمة، وهذه مهمة، ولكن أيضا يجب الالتفات إلى الأشياء البسيطة مثل توفير دورات مياه صحية ممكن استعمالها، وملاحقة من يحاولون استغلال السائح سواء من أصحاب المطاعم أو سائقي التاكسي وغيرهم.