رئيس الوزراء يوجه لتعزيز برامج الترويج السياحي

تم نشره في الأربعاء 17 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

عمان - أكد رئيس الوزراء هاني الملقي ضرورة تعزيز عملية الترويج السياحي، وفق برامج وخطط واهداف واضحة وقابلة للقياس، بما يحقق الاهداف المرجوة منها في تطوير السياحة وتقدمها.
ووجه، خلال زيارته أمس إلى وزارة السياحة والآثار، المعنيين بالقطاع السياحي الى دراسة الدعم المقدم للقطاع السياحي، وتحديد اوجه انفاقه على مقدم الخدمة ام على السائح ذاته.
وأكد الملقي، لدى ترؤسه اجتماعا مع وزير السياحة والآثار لينا عناب والجهات المعنية بالقطاع السياحي خصص لاستعراض الواقع السياحي في المملكة، ان هذا القطاع يحظى بدعم الحكومة، ولا يمكن التقدم والنهوض به اذا لم يتم استعراض المشاكل والهموم التي تواجهه من هذا القطاع نفسه.
وأكد ان التقييم الحقيقي للقطاع، يسهم في إعادة بنائه وتقويته، مضيفا أن البنية التحتية للقطاع السياحي في الأردن مكتملة، ولها نشاط ملحوظ في الناتج الاجمالي المحلي، ويحتاج لجهد أكبر في الترويج واستغلال الإمكانات والتشغيل والتدريب.
ودعا إلى تلافي أي برامج ترويجية، لا تحقق الغاية منها، مؤكدا جدية الحكومة في دعم البرامج القائمة على الافكار الحقيقية الرامية إلى تطوير القطاع بعد تقييمها وقياس مدى نجاعتها.
وبين الملقي أن مجلس الوزراء ناقش موضوع الآثار الذي يعتبر الاهتمام بها مسؤولية وطنية، وان كل ما يحتاجه هذا القطاع سيكون مسؤولية الحكومة، ولن تبخل في تقديم الامكانات اللازمة للمحافظة على هذا الارث التاريخي وعلى ترويجه في الأماكن المناسبة، داعيا الى تبني فكرة متحف الأردن في كل من البترا وجرش التي تعرف بالآثار الأخرى في المملكة وتروج لها مثل قلعة عجلون وآثار ام قيس وغيرها.
وشدد رئيس الوزراء على أن منح الاعفاءات وتقديم التسهيلات والتخفيضات يجب ان يتبعها نتائج جيدة وملموسة، مؤكدا أن الترويج والخدمة السياحية لهذا القطاع تكون مجدية اذا استثمرت ووجهت بصورة صحيحة.
ودعا إلى دراسة تقديم الدعم للحركة السياحية من خلال التبين من احقية تقديم الدعم لمقدم الخدمة او للسائح نفسه، والى الترويج للمنتج السياحي وتوسيع هذه الفكرة، وإلى توفير خيارات وفرص للسائح واستقطابه بصورة دائمة بعيدا عن الروتين وتقديم الحوافز بالشراكة مع جميع الداعمين والاطراف.
وركز على أهمية دعم وتبني الافكار والمشاريع في الانماط السياحية المختلفة، وتوفير التأمين على الحياة في السياحة العلاجية للاجانب وتعزيز وتشجيع نمط سياحة المتقاعدين، بالاضافة إلى تدريب العمالة الأردنية التي تتعامل مع السائحين وابتعاث الاوائل في هذا المجال لاكتساب الخبرة والمعرفة في اشهر البلدان السياحية العالمية.
وقدم الوزراء، الذين حضروا اللقاء، اقتراحات حول الترويج للسياحة العلاجية والطبية، وتطوير عدد من المشاريع في المناطق السياحية، وتبني مسميات تدل على عراقة المواقع الاثرية في الأردن، وتقديم معلومات توضح اثر الاوضاع الاقليمية والأمنية على السياحة، والترويج للاستقرار والأمن في الأردن الذي يعكس عامل جذب للسياحة.
بدورها، أكدت عناب أنه تم اتخاذ عدد من القرارات التي من شأنها تطوير هذا القطاع لمواكبة العصر والتطوير على ما قام به السابقون وتطوير عدد من الجوانب في هذا القطاع وتبني استراتيجية واضحة.
من ناحيته، اشار مدير عام هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات إلى العمل على دراسات لتحديد انماط واذواق المستهلكين وإعادة النظر كليا بالسياسات الاعلامية على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.
وحضر الاجتماع نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الصناعة والتجارة والتموين
جواد العناني، ووزيري الدولة لشؤون الاعلام محمد المومني والمالية عمر ملحس. -(بترا)

التعليق