توقعات بارتفاع أسعار الذهب عالميا

تم نشره في السبت 20 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً
  • سبائك ذهبية -(ارشيفية)

هبة العيساوي

عمان- يتماسك الذهب منذ شهرين فوق 1300 دولار للأونصة ويعزز هذا الأمر ثقة المستثمرين به كملاذ آمن في ظل الظروف العالمية الاقتصادية والسياسية والأمنية على حد سواء.
وتبدو توقعات محللين وخبراء واثقة اتجاه ارتفاع أسعار المعدن النفيس نحو مستوى 1400 دولار للأونصة خلال الفترة المقبلة لكن هذه التوقعات لن تكون صائبة إذ ما قرر البنك الفدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام.
وتحوم أسعار الذهب؛ منذ شهر ونصف حول نقطة 1350 دولارا للأونصة وهي المنطقة التي بلغها المعدن الأصفر أواخر الشهر قبل الماضي حينما قررت بريطانيا في استفتاء شعبي الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.
وفي ليلة "الطلاق" بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي اكتسب الذهب الدعم الذي سمح له للارتفاع نحو مستوياته الحالية إذ قفز 100 دولار للأونصة من مستوى 1250 دولارا إلى 1350 دولارا.
وتتجه الأنظار حاليا نحو خطوة البنك المركزي المقبلة في أيلول(سبتمبر) المقبل حول إمكانية رفع أسعار الفائدة في وقت لن يغفل المستثمرون اثر انتخابات الرئاسة الأميركية قبل نهاية العام في تشرين الثاني (نوفمبر).
ويتوقع خبراء محليون أن يرتفع الذهب خلال الأشهر المقبلة مع استمرار الظروف الاقتصادية الصعبة في الأسواق  العالمية وضبابية الرؤية.
وبين خبراء في حديث لـ "الغد" أن ارتباط أسعار الذهب مع الدولار والأخبار المبهمة حول رفع الفائدة عليه بين مؤيد ومعارض تعزز من صعود أسعار المعدن النفيس ليتجاوز 1400 دولار للأونصة حتى نهاية العام الحالي.
وأشاروا إلى أن البيانات الاقتصادية في أميركا وأوروبا تجعل الفرصة أمام الذهب للارتفاع أكبر.
وهبط الدولار لأدنى مستوى في سبعة أسابيع مقابل سلة عملات رئيسية أخيرا بعد أن أظهر محضر اجتماع لجنة السياسات النقدية التابعة لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لشهر تموز(يوليو) انقسام واضعي السياسات بشأن رفع سعر الفائدة في الأجل القريب.
وأدى ذلك إلى ارتفاع الذهب متجها نحو تسجيل رابع جلسة على التوالي من المكاسب إلى 1353.11 دولار للاوقية (الاونصة).
أمين سر نقابة تجار الحلي والمجوهرات ربحي علان قال إن "أسعار الذهب تتذبذب ضمن نطاق ضيق منذ نحو أسبوعين وهي تقريبا مستقرة حول معدل 1350 دولارا للأونصة".
وبين علان أن أسعار الذهب ارتفعت منذ بداية العام نحو 30 % إذ كانت تبلغ نحو 1045 دولار للأونصة.
ورجح أن تتخذ أسعار الذهب اتجاه الصعود حتى نهاية العام الحالي وأن لا تنخفض عن مستوى 1300 دولار للأونصة وتبلغ  1400 دولار للأونصة.
وعزا علان التوقعات الايجابية حول أسعار الذهب إلى استمرار ظهور بيانات اقتصادية سيئة عالميا الأمر الذي يزيد من الاقبال على الذهب وخاصة من قبل الصناديق السيادية.
وبين أن تناقض البيانات الأميركية حول رفع أسعار الفائدة على الدولار وعدم وضوح الرؤية حول هذا الموضوع يعزز من تحسن أسعار الذهب.
واتفق تاجر الذهب أيمن عياد مع علان حول توقعاته أن تستمر أسعار الذهب بالصعود التدريجي حتى نهاية العام الحالي لتتجاوز حاجز 1400 دولار للأونصة.
وقال عياد إن "لا شك أن ارتباط الذهب بالدولار وأخباره سواء سعره أو الفائدة عليه يؤثر على تحركه المستقبلي".
ولكن رأى عياد أن المضاربين في بورصة الذهب هم المسيطر الرئيسي وتحديدا في ظل هذه الأوضاع الاقتصادية المحيطة.
وتوقع أن يكون الاتجاه الصعودي للذهب هو القادم وحتى نهاية العام مدللا على ذلك بالتقارير العالمية التي تؤكد أن الطلب على الذهب سوف يستمر ويكون بوتيرة مرتفعة.
من جانبه؛ اتفق تاجر الذهب أحمد سكجها مع سابقيه مرجحا أن تواصل أسعار الذهب ارتفاعها وأن لا تعود للتراجع دون 1300 دولار للأونصة.
وقال سكجها إن "الدول الكبرى كروسيا والصين يشترون الذهب وسوف يستمر الإقبال عليه كملاذ آمن".
وبين أن الأوضاع الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي وتحديدا بعد خروج بريطانيا وأزمة اللاجئين والبيانات الأميريكة السيئة  كلها تصب في صالح الذهب.

التعليق