مادبا: مربو الثروة الحيوانية يعتصمون لتردي أوضاعهم

تم نشره في الاثنين 22 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • حظائر المواشي(ارشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا – اعتصم العشرات من مربي الثروة الحيوانية في محافظة مادبا وخارجها امس بالقرب من دوار المحبة في مادبا، احتجاجيا على تردي أوضاع مربي الثروة الحيوانية.
واعتبر معتصمون أن تردي أوضاع قطاع تربية الثروة الحيوانية، سببه "السياسات الحكومية التي ألحقت بهم الخسائر وتسببت في كساد أسواقهم".
وأكد الناطق باسم مربي الثروة الحيوانية راكد الضرابعة في كلمة له أن الاعتصام جاء نتيجة عدم التوصل لحلول للمشاكل التي يعاني منها القطاع مع المعنيين في الحكومة وخصوصا وزارة الزراعة.
وتتركز مطالب المعتصمين على منع استيراد المواشي من خارج المملكة إلا عند الحاجة، خصوصا أنه يتم بيع لحوم المواشي المستوردة على أنها بلدية في الأسواق، وتخفيض أسعار الشعير مقارنة بالسوق الحر، لأن هذه السنة تعتبر سنة جفاف، إلى جانب تخفيض الرسوم على المواشي التي يتم تصديرها للخارج، والتي ارتفعت بشكل كبير كون هذه الرسوم تحسب على مربي الماشية.
وشددوا على أن تراجع أسعار المواشي البلدية في السوق المحلي ألحق بهم خسائر فادحة ونتج عن ذلك أنهم لم يستطيعوا الإيفاء بالتزاماتهم نتيجة الإجراءات الحكومية بفتح الاستيراد دون ضوابط، مؤكدين استمرارهم في اعتصامهم لحين استجابة الحكومة لمطالبهم.
وطالبوا أيضا بتوفير العلاجات للمزارعين في مديريات الزراعة والتخفيف من استيراد الحليب المجفف وتشديد الرقابة على المصانع لتأثيره على منتجات المزارعين، اضافة الى تأجيل الرسوم على المزارعين والمستحقة للإقراض الزراعي لضعف الموسم الحالي.
وحضر إلى موقع الاعتصام مدير شرطة مادبا ومساعد محافظ مادبا ومدير زراعة مادبا، الذين استمعوا لمطالب المعتصمين دون تقديم حلول لها.

التعليق