جرش: الشوارع الرئيسية وسط المدينة ما تزال تخلو من الدعايات الانتخابية

تم نشره في الخميس 25 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً
  • شارع رئيسي وسط مدينة جرش يخلو من الدعايات الانتخابية امس -(الغد)

صابرين الطعيمات

جرش– تبدو مظاهر الدعاية الانتخابية في محافظة جرش متواضعة نوعا ما، خصوصا إذا ما قورنت بعدد المرشحين البالغ 42 مرشحا بينهم 8 سيدات.
ويرى ناخبون أن حجم الدعاية الانتخابية في جرش ما زال متواضعا، مشيرين إلى وجود طرق وشوارع رئيسة كبرى داخل وخارج المدينة ما زلت تخلو من مظاهر الدعاية الانتخابية.
ويقول الناخب عمر الحمصي إن الناخب بحاجة إلى التعرف على جميع المرشحين والتعرف على قوائمهم وبرامجهم الانتخابية التي يجب أن تكون قد أعلن عنها، إذ ما أخذ بعين الاعتبار المدة الزمنية التي باتت تفصلنا عن موعد الانتخابات، غير أن وسط المدينة وفيه أكثر من 40 % من الناخبين ما زالت الدعاية الانتخابية فيه متواضعة جدا، باستثناء طريق باب عمان مدخل جرش، الذي يوجد فيه بعض الصور الفردية لبعض المرشحين ولا يوجد أي برنامج انتخابي هادف عليها.
أما الناخب أمجد الريموني، فيوضح أن بلدتهم وباقي القرى المجاورة تخلو تماما من أي مظاهر للدعاية الانتخابية وما زالت الحراكات الانتخابية تتجه نحو لقاءات متواضعة للمرشحين مع ناخبيهم.
وطالب المرشحون بالاهتمام أكثر بالدعاية الانتخابية، خاصة وأن آلاف الناخبين لا يملكون الوقت الكافي لزيارة المرشحين والاستماع لبرامجهم الانتخابية بحكم عملهم.
وقالت الناخبة إيمان خلف إن بهجة موسم الانتخابات تتمثل في ظهور دعاية انتخابية أوسع وتعريف الناخبين بالمرشحين، معتبرة أن الدعاية فرصة تتيح للناخبين الحصول على نبذة سريعة ومختصرة وواضحة عن المرشحين. وأضافت خلف أن المرشحين لا يدركون أهمية الدعاية الانتخابية وخاصة في القرى والبلدات، خاصة وأن الناخب بحاجة للتعرف على القوائم التي سينتخبها، وهذه هي المره الأولى التي ينتخب فيها المواطنون القوائم ويجب أن يتعرفوا على أسماء ورموز كافة القوائم وأسماء أعضائها حتى تتم عملية الاقتراع بيسر وسهولة وبشكل صحيح. وتعتقد أن كل مرشح يركز في دعايته الانتخابية على المنطقة التي توجد فيها عشيرته وداعميه يعد غير منطقي، سيما وأن الناخب من حقه اختيار أي مرشح أو قائمة تحمل برنامج إنتخابي يحقق طموحهم وأحلامهم ويتوافق مع برامج السياسية ويعالج القضايا التي تهمهم.
وتؤكد أن العديد من القرى والبلدات ما زالت تخلو من مظاهر الدعاية الانتخابية، على الرغم من قرب موعد الاقتراع وحاجة الناخبين للتعرف على القوائم والمرشحين وأسمائهم.

التعليق