د.باسم الطويسي

حرب الكرد

تم نشره في الجمعة 26 آب / أغسطس 2016. 11:07 مـساءً

التدخل التركي في شمال سورية، يوجه ضربة خطيرة لأحلام الكرد ليس في سورية وحسب، بل في الإقليم؛ ويضرب أيضا حلم الأمة الرابعة الممزقة بين ثلاث أمم تاريخية تسيطر على الشرق القديم، هي الأتراك والفرس والعرب. إذ توضح طبيعة التفاهمات الجديدة، سواء الإقليمية أو الدولية، المصير والحسم اللذين تقاد نحوهما الأزمة السورية، وقبل ذلك المصير الذي ستقاد إليه عشرات الفصائل المسلحة التي تقاتلت على مدى سنوات الحرب السورية الماضية.
فعلى مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، واصلت الدبابات التركية عبور الحدود تحت ذريعة تخليص المناطق الحدودية من تنظيم "داعش"، بعد أن تم دحر هذا التنظيم من بلدة جرابلس الحدودية بمساعدة الطيران التركي والأميركي، فيما عيون الأتراك تذهب نحو وقف تقدم الكرد ومنعهم من تشكيل منطقة حكم ذاتي في شمال سورية، وبالمعنى الاستراتيجي إطفاء القوة الكردية التي ازدهرت وأصبح لها شأن ووزن.
صحيح أن الكرد ارتكبوا سلسلة من الأخطاء في تحالفاتهم. وهم يقفون اليوم وحدهم، وربما قريبا من دون حلفاء، ما يفسر حجم عبثية الحرب السوداء في سورية، والمصائر التي تؤول إليها كل الفصائل المتقاتلة. فوحدات حماية الشعب الكردية التي وقفت لأشهر وحيدة في مواجهة التنظيمات المتطرفة، وعلى رأسها "داعش"، تداس في هذا الوقت من قبل الدبابات التركية. قبل أشهر، وحتى أسابيع قليلة، كان العالم ممتنا من إنجازات الكرد في حربهم الشرسة ضد "داعش"، فقد قاوم الرجال والنساء مقاومة شرسة، وقدموا تضحيات كبيرة، وحققوا انتصارات واسعة لم يحققها التحالف الدولي بكل ما لديه من ترسانة عسكرية، بل -كما فعلوا في كوباني (عين العرب)- خاضوا حربا شرسة نيابة عن العالم المتقدم.
ما يحدث في هذا الوقت، يعكس سلسلة من التفاهمات التي بدأت في التبلور في الأسابيع الأخيرة، والتي ضمنت الاستدارة التركية الجديدة بأقل خسائر ممكنة. ففي هذه الأثناء، يعاد ترتيب التحالفات الجديدة. ويبدو أن سلسلة الزيارات التي شهدتها موسكو وأنقرة وطهران ودمشق سرا، أخذت تؤتي جانبا مهما من نتائجها. فالولايات المتحدة هي اللاعب الأبرز فيها إلى جانب الروس، وأهم نتائجها أخذت تظهر على الأرض في الاتفاق حول داريا ودخول الجيش السوري لها، وفي الشمال دخول الجيش التركي الأراضي السورية لمنع الكرد من أي تمدد وإبعادهم الى شرق الفرات، فيما تبقى المعركة حول حلب هي الأكثر غموضا في كل هذه التحولات.
إلى هذا الوقت، يبدو أن الكرد هم الخاسر الأكبر في كل ما يجري. أما تاريخ تحالفاتهم الغربية، فهي بلا جدوى في هذه اللحظات الحرجة.
يصل عدد الكرد إلى نحو 30 مليون نسمة، يشكلون نحو
17-20 % من سكان سورية، وحوالي 25 % من سكان تركيا، ونحو
15-20 % من سكان العراق. وعلى مدار أجيال، عاملت السلطات التركية الأكراد معاملة قاسية. ونتيجة لحركات التمرد التي قامت في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، أعيد توطين الكثير من الأكراد، ومنعت الكثير من الأسماء والأزياء الكردية. كما حظر استخدام اللغة الكردية، وأنكر وجود الهوية العرقية الكردية، وأشير للكرد باسم "أتراك الجبل".
كرد سورية هم جزء من الشعب السوري. وفي هذه اللحظات الحرجة، عليهم ان يستعيدوا البناء على وحدة التراب الوطني السوري والمساهمة في بناء دولة ديمقراطية مدنية لكل مواطنيها؛ فالعالم المتقدم والآخر أيضا بلا ذاكرة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »كرد سوريا وكرد تركيا (د. عاصم الشهلبي)

    السبت 27 آب / أغسطس 2016.
    ارجو أن ابين هنا بان كرد سوريا الحقيقيين منصهرين بالشعب السوري وجزء لا يتجزء منه، وليس منهم من ينادي باستقلال الكرد عن وطنهم سوريا. ومما يذكر أن عدد كبيرا من زعماء الأستقلال في سوريا اصلهم كردي، ومنهم يوسف العظمة وأبراهيم هنانو وشكري القوتلي وعلى بوظو . ومن المؤسف أن يقوم الكرد الذين طردتهم تركيا أو هربوا من تركيا الى سوريا، وأستقبلتهم سوريا وقدمت لهم المأوى والعيش الكريم في شمال سوريا، خلال الخمسون سنة الأخيرة، أن ينقلبوا ويعملوا مع أعداء سوريا لأنشاء دولة لهم في شمال سوريا. لقد عاش العرب والأكراد معا عبر التاريخ ، وكانوا أخوة السلاح في حروب المسلميون ضد الغزاة الأفرنجة ، وبقوا معا حتى جاء الأستعمار الأنكليزي - الفرنسي، فقام بتقسيم بلاد الكرد التي تقع غالبيتها مابين تركيا وأيران وشمال العراق. ولم يساهم العرب في عملية التقسيم. ولم يكن في شمال سوريا في مطلع القرن العشرين سوى أقلية صغيرة من الكرد المهاجرين من بطش الأتراك. ومن هنا نتمنى على الكرد في شمال سوريا أن يبقوا مخلصين لسوريا وأن لا يشتركوا بمؤامرة تقسيم سوريا.