حملة "غاز العدو احتلال" تدعو لرفع شعارها بالانتخابات

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- دعت الحملة الوطنية الأردنية "لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني"، القوائم المرشحة للانتخابات النيابية والمرشحات والمرشحين على اختلاف توجهاتهم، الى إدراج بند "إسقاط اتفاقيات الغاز مع العدو الصهيوني"، وشعار "غاز العدو احتلال" ضمن برامجهم الانتخابية.
وأكدت الحملة، في بيان لها أمس، أهمية "ان تكون هذه المناشدة حاضرة في يافطات المرشحين سواء في مقراتهم الانتخابية أو مهرجاناتهم أو تلك المعلقة في الشوارع".
وقالت الحملة انها "ستقوم في حال تزويدها بأي صور أو تصريحات بهذا الخصوص من قبل القوائم، بنشرها على صفحة الحملة على موقع "الفيسبوك" دعماً منها لكل قائمة تتبنى هذا المطلب".
ووضعت الحملة في بيانها معلومات حول صفقات واتفاقيات الغاز مع اسرائيل. مجددة انتقاداتها لهذه الصفقة، معتبرة انها "تدعم الكيان الصهيوني وارهابه بمليارات الدولارات من أموال المواطنين". 
كما نبهت الى ان الصفقة "تضرب بعرض الحائط بأمن الطاقة في الأردن، ووضع مواطنيه تحت نير الابتزاز الصهيوني، إضافة إلى تفضيل دعم الاقتصاد الصهيوني وتحويل العدو إلى قوة طاقة إقليمية بدلاً من استثمار أموال هذه الصفقات في مشاريع الطاقة المتعددة محلياً (طاقة الرياح، الطاقة الشمسية، الصخر الزيتي، حقول الغاز في الأردن، وغيرها الكثير) وخلق فرص العمل للمواطنين الذين يعانون من نسب بطالة مرتفعة".
وقالت الحملة أن "معلومات جديدة متعلّقة بتوقيع شركة الكهرباء الإسرائيلية اتفاقية لاستيراد الغاز من شركة "BP" العالمية كشفت أن كلف إنتاج الغاز في الكيان الصهيوني أعلى من أسعار الغاز المُسال المتوفر عالميا"، واضافت ان "الأردن يستورد حالياً الغاز المُسال من شركة Shell بالسعر العالمي (المنخفض)، من خلال ميناء الغاز المُسال في العقبة، ما يعني انعدام الجدوى الاقتصادية لاستيراد الغاز من العدو".  وتساءلت: "إن كانت تكاليف إنتاج الغاز في الكيان الصهيوني أعلى من أسعار الغاز المسال المتوفر عالمياً، فلمصلحة من تتم صفقة العار هذه؟" على حد قول الحملة.

التعليق