الأمم المتحدة: عدد قتلى حرب اليمن 10 آلاف

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2016. 11:00 مـساءً

صنعاء - قالت الأمم المتحدة امس إن عدد القتلى الذين سقطوا في حرب اليمن المستمرة منذ 18 شهرا وصل إلى نحو 10 آلاف أي ما يقرب من مثلي التقديرات التي استخدمها مسؤولون وعمال إغاثة معظم العام الحالي بأن العدد أكثر من 6 آلاف.
وقال جيمي مكجولدريك منسق العمليات الإنسانية بالأمم المتحدة في مؤتمر صحفي بالعاصمة اليمنية إن الرقم الجديد يستند إلى معلومات رسمية وفرتها منشآت طبية في اليمن.
وأضاف أن العدد ربما يرتفع لأن بعض المناطق ليست بها منشآت طبية وعادة ما يدفن الأقارب هناك ذويهم مباشرة دون تسجيل الوفاة رسميا.
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الأسبوع الماضي إن 3799 مدنيا قتلوا في الصراع، وإن الضربات الجوية التي ينفذها التحالف بقيادة السعودية مسؤولة عن نحو 60 في المئة من الوفيات.
وقال مكجولدريك إن الصراع أدى إلى نزوح ثلاثة ملايين يمني وأجبر 200 ألف على اللجوء في الخارج.
وأشار إلى أن الأمم المتحدة لديها معلومات تفيد بأن 900 ألف من النازحين ينوون محاولة العودة إلى ديارهم.
وقال "هذا تحد كبير خاصة في المناطق التي ما تزال تشهد صراعا".
ومضى قائلا إن نحو 14 مليون من سكان اليمن البالغ عددهم 26 مليون نسمة يحتاجون لمساعدات غذائية بينما يعاني سبعة ملايين من انعدام الأمن الغذائي.
وقال مكجولدريك إن الوضع الإنساني في اليمن "مأساوي" وأضاف "لا يمكن للعمل الإنساني وحده أن يحل هذه المشاكل."
وانتهت محادثات السلام برعاية الأمم المتحدة في وقت سابق هذا الشهر دون التوصل لاتفاق ودون الاتفاق على جولة جديدة.
وبعد انهيار المفاوضات تصاعدت حدة القتال في مختلف أنحاء اليمن.
وعقب محادثات في السعودية قبل أيام قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الولايات المتحدة ودول الخليج والأمم المتحدة اتفقوا على القيام بمساع جديدة من أجل السلام.
وأضاف أن المحادثات الجديدة ستحاول الجمع بين مقترح بانسحاب الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها منذ عام 2014 وتشكيل حكومة شاملة.
في سياق آخر، أعلنت مصادر أمنية وقبلية أن 3 عناصر من تنظيم القاعدة قتلوا امس في غارة لطائرة من دون طيار في جنوب اليمن حيث ينشط المتطرفون.
وقال مصدر امني ان طائرة بدون طيار أميركية على الارجح استهدفت سيارة بداخلها المتطرفون الثلاثة في الضاحية الشرقية لمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، مشيرا إلى سقوط قتيل وجريحين.
ثم قال مصدر قبلي ان الجريحين من مسلحي القاعدة توفيا متأثرين بجروحهما جراء الغارة الاميركية، ما يرفع حصيلة القتلى في الهجوم إلى ثلاثة.
وكان 7 عناصر يشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة قتلوا في هجومين لطائرتين بدون طيار الأربعاء الماضي في جنوب اليمن.
وقال مسؤول امني حينذاك إن اربعة عناصر مفترضين من التنظيم الارهابي قتلوا عندما استهدفت طائرة من دون طيار مركبة يستقلونها كانت متجهة من مدينة عتق مركز محافظة شبوة في جنوب البلاد، الى مديرية نصاب (غرب) في المحافظة نفسها.
وإلى الشرق من صنعاء، قتل 3 عناصر مفترضين من القاعدة في غارة لطائرة من دون طيار استهدفت مركبة يستقلونها في منطقة صحراوية بمحافظة مأرب، بحسب ما افاد مصدر امني ثان.
واستفادت الجماعات المتطرفة كالقاعدة وتنظيم "داعش"، من النزاع في اليمن منذ اكثر من عام بين قوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب البلاد.
وبدأ التحالف العربي في آذار (مارس) 2015 عملياته لدعم قوات هادي في مواجهة المتمردين الذين سيطروا على صنعاء في ايلول (سبتمبر) 2014، وتابعوا التقدم ليسيطروا على مناطق اخرى في الوسط والجنوب. وتمكنت قوات هادي بدعم مباشر من قوات التحالف، من استعادة خمس محافظات جنوبية من المتمردين صيف 2015. - (وكالات)

التعليق