توأمان ملتصقان يستعدان لأول يوم دراسي لهما

تم نشره في الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016. 12:56 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 1 أيلول / سبتمبر 2016. 12:29 مـساءً
  • التوأمان روزي وروبي فورموزا

ترجمة : لينا عثمان

الغد- ولدت الطفلتان روزي وروبي فورموزا كتوأم ملتصق في جزء من البطن حيث وجد لديهما تشارك في الأمعاء بحاجة لعملية طارئة للفصل بينهما عام 2012. 

قالت والدتهما أن خبر اكتشاف حالة طفلتيها، والتي تمثل واحدة من بين كل 200,000 ولادة حية ، كان مفجعاً: "خلال فترة حملي كنت قلقة بالفعل من كونهم توأماً أحادي السلى )يشتركون في الكيس الذي يحيط بالجنين) حيث كان هذا سيناريو أسوأ الحالات. كنت حقاً خائفة ومستاءة لأنه في هذه النقطة قيل لي أن هناك احتمالاً كبيراً أن الفتيات لن تنجوا من الحمل وحتى إن بقيتاعلى قيد الحياة خلال فترة الحمل إلا أنهما قد لا تنجوان بعد الولادة أو خلال العملية الجراحية".

على الرغم من كل ذلك، خضع التوأم لعملية جراحية ناجحة لمدة خمس ساعات في مستشفى جريت أورموند ستريت في لندن، وهما الآن سعيدتان وبصحة جيدة، وتتطلعان إلى بدء الدراسة في الأسبوع القادم.

وأضافت الأم أن التوأمان متشابهتان جداً في الطباع، فإلى جانب الأجواء المرحة التي تضفيانها فإنهما لديهما الكثير من العند والتصميم، الأمر الذي اتضح لها منذ البدء بسبب مواصلتهما التمسك بالحياة على الرغم من كل الظروف. (itv)

 

التعليق