لاجئة سورية تنشئ مؤسسة لمساعدة اللاجئين السوريين وإعالتهم

تم نشره في الجمعة 2 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • معروضات يدوية بالمؤسسة للاجئات سوريات- (الغد)

خلدون بني خالد

المفرق - بادرت مجموعة من النساء السوريات لانشاء مؤسسة لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن، وتحديدا لخدمة شريحة النساء الأكثر حاجة إلى العمل والاعالة، خاصة أن الكثير منهن فقدن ازواجهن خلال الحرب الدائرة في سورية.
وتأتي فكرة المؤسسة بعيدا عن نظام الجمعيات الخيرية وجمع التبرعات لمساعدة اللاجئين السوريين وبعيدا عن التبرعات التي تأتي من المنظمات الانسانية، حيث تجمعت الجهود الفردية من سيدات سوريات في الأردن لتأسيس المؤسسة لرفع قدرات المرأة السورية وجعلها منتجة تساعد اسرتها في تأمين تكاليف الحياة.
وتقوم المؤسسة باستقطاب النساء السوريات في الاردن  وتدريبهن على المهن الحرفية والمهنية والصناعات اليدوية من خلال عقد دورات  تدريبية مجانية لتصبح المرأة السورية منتجة لعدد من الصناعات .
وقالت مديرة مؤسسة جاسمين للمشغولات اليدوية الخاصة في النساء لارا شاهين، إن فكرة انشاء المؤسسة تبلورت من خلال العدد الهائل من اللاجئين السوريين على الاردن، ومن خلال عملي السابق في  احدى المنظمات الانسانية  لمساعدة اللاجئين السوريين حيث وجدت أن اللاجئة السورية يجب أن لا تعتمد على المنظمات الانسانية والاغاثية والجمعيات الخيرية  قي كسب رزقها، بل يجب أن تكون منتجة ومعتمدة على نفسها .
واضافت شاهين أن الوضع الراهن للاجئات السوريات في الأردن يتطلب مساعدتهن حتى تتمكن كل ام لأطفال وكل لاجئة سورية في الاردن ان تكون  معيلة لأسرتها، مشيرة الى أن المؤسسة تقوم بتدريب اللاجئات السوريات على المهن الحرفية والمهنية والصناعات اليدوية لانتاج  ثمانية عشر صنفاً من المواد يتم بيعها على البازارات والمحلات التجارية واحيانا يتم تصدير بعض المنتجات الى دول الخليج  ومصر وتركيا.
وبينت شاهين ان اللاجئات المشتركات في الجمعية باستطاعتهن صناعة الصابون الطبيعي  بأنواعة وصناعة الشمع الصلب والشفاف وصناعة الأكسسوارات وتصميمها وحياكة الصوف والرسم على الزجاج وصناعة التحف الشرقية والكريمات الطبيعية والمعطرة من الزيوت وانتاج الغذائيات مثل المقدوس والزيتون والمأكولات المنزلية على الطريقة السورية.
وقالت إن المؤسسة تمكنت من مساعدة أكثر من أربعين اسرة سورية لاجئة موزعة في مختلف مناطق المملكة، كل اسرة تقوم بتصنيع بعض المنتجات في منزلها او في موقع الموسسة القائم في عمان  حسب نوع المنتج  ويتم بيعها وتسويقها على البازارات والاسواق الاردنية والخليجية وجمع ريعها حيث يتم توزيع الريع على اللاجئات السوريات المشتركات والباقي يتم توزيعه على  بعض اللاجئين السوريين في الاردن.
وبينت أنه يوجد تعاون مشترك  بين المؤسسات  السورية والجمعيات الاردنية لتبادل الخبرات في الصناعات الحرفية اليدوية، حيث تقوم الجمعيات الأردنية في تدريب اللاجئات السوريات على الحرف الاردنية وتقوم المؤسسات السورية في تدريب السيدات الأردنيات على الحرف والصناعات السورية  بهدف تبادل الخبرات وتبادل الثقافات.
وأكدت شاهين انه لا يوجد اي دعم مالي من المنظمات الانسانية أو من الجمعيات الخيرية او من اي جهة للمؤسسة، وأن إنشاء المؤسسة تم بجهد فردي منها وبمساعدت صديقتها الاردنية .

local@alghad.jo

التعليق