الأمير الحسن يناقش مع شباب السابلة أهمية العمل التطوعي

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

رم - زار سمو الأمير الحسن بن طلال معسكر سابلة الحسن للشباب في منطقة جبل أم الدامي، الواقعة ضمن سلسلة جبال وادي رم، حيث استمع سموه من الشباب المشاركين لتجربة انضمامهم للمعسكر، وأهميتها بصقل شخصياتهم وتنمية قدراتهم العقلية والجسمية.
وتبادل سموه الحديث مع الشباب حول الأولويات والقضايا التي تهم الواقع الشبابي، من خلال تبني أفكارهم وتكريس مفهوم العمل التطوعي لديهم، وبما يسهم في خدمة المجتمع المحلي.
وأشاد سموه بمستوى أداء المشاركين في معسكرات السابلة، التي تهدف إلى تشجيع روح المغامرة والاستكشاف لدى الشباب من خلال تنفيذ رحلات جماعية في بيئة غير مألوفة، تتطلب التصميم والجهد البدني والمثابرة والتعاون وتطبيق مبدأ المشاركة الجماعية في التخطيط والتنفيذ لمجابهة التحديات.
ومن ضمن برامج المعسكر، رفع المشاركون في سابلة الحسن، العلم الأردني وعلم الثورة العربية الكبرى على قمة جبل أم الدامي، 1854 مترا عن مستوى سطح البحر، تعبيرا عن اعتزازهم بمئوية الثورة العربية الكبرى.
وقالت مديرة جائزة الحسن للشباب سمر كلداني، في كلمة لها، إن جائزة الحسن للشباب توفر عنصري المغامرة والاستكشاف من خلال برنامج الرحلات الاستكشافية في مستويات الجائزة الثلاث البرونزية والفضية والذهبية.
ويعد برنامج الجائزة الذي بدأ العام 1984 وسابلة الحسن التي بدأت العام 1990، وفق كلداني، في مقدمة البرامج التي تطبق المغامرات الشبابية المنظمة للشباب على المستويين المحلي والعربي.
وتشمل هذه البرامج، المسير الطويل باستخدام الخارطة والبوصلة وتسلق الجبال والقمم العالية، إضافة إلى تدريب الشباب على فنون التخييم والتعايش مع الطبيعة ودراسة التغييرات البيئية وطبقات الصخور ونوعية الأشجار وغيرها من الدراسات والمسوحات التي يمكن تنفيذها من خلال التعايش مع البيئة.-(بترا)

التعليق