شويكة تعلن اطلاق خدمات إلكترونية جديدة قبل نهاية العام

تم نشره في الثلاثاء 6 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان- عرضت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة خلال اجتماع اللجنة التوجيهية للحكومة الإلكترونية أمس، لمراحل سير عمل برنامج الحكومة الإلكترونية وأهم الخدمات التي سيتم اطلاقها خلال العام الحالي.
وتتمحور اهداف اللجنة حول تحديد التوجهات الاستراتيجية التي تسهم في تسريع تنفيذ برنامج الحكومة الإلكترونية ومتابعة تنفيذ مشاريع التحول الإلكتروني على المستوى الوطني وتوجيه الموارد والمخصصات المالية ومراقبة تقدم سير التحول للمعاملات والخدمات الإلكترونية.
وأطلعت شويكة اللجنة التوجيهية على آخر مستجدات عملية التحول الإلكتروني ونسب الإنجاز المتحققة حتى الآن في مشاريع البنية التحتية للحكومة الإلكترونية، ومن أبرزها مشاريع نظام الربط البيني الحكومي والتوقيع الإلكتروني ومنصة تطوير الخدمات الإلكترونية وبوابة الحكومة الإلكترونية ومنصة الحوسبة السحابية إضافة إلى مراحل سير العمل في اصدار بطاقة الاحوال المدنية الذكية.
وبينت شويكة، خلال الاجتماع الذي حضره وزراء الداخلية سلامة حماد، والتخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد فاخوري، والصحة الدكتور محمود الشياب، وأمين عام وزارة الاتصالات المهندس نادر الذنيبات، وأمين عام وزارة تطوير القطاع العام الدكتور عبدالله القضاة، ومدير برنامج الحكومة الإلكترونية المهندس سامي الدباس، ورئيس وحدة الانجاز الحكومي في رئاسة الوزراء الدكتور مازن أبو بقر.
وبينت أن المرحلة الأولى من عملية التحول الإلكتروني والتي اطلق عليها اسم المكتسبات السريعة شهدت اطلاق 100 خدمة إلكترونية فيما سيتم قبل نهاية العام الحالي اطلاق 50 خدمة إلكترونية تصنف على انها الأكثر احتياجا واقبالا من قبل المواطنين وتلامس حياتهم اليومية وستمكنهم من الحصول على الخدمات دون الحاجة إلى مراجعة الوزارات والمؤسسات والدوائر التي تقدم هذه الخدمات.
واوضحت ان العام الحالي سيشهد اطلاق خدمات في عدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية، لا سيما وزارتي الداخلية والتربية والتعليم وكذلك في دائرة ترخيص السواقين والمركبات، والمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، وديوان الخدمة المدنية، ودائرة الاراضي والمساحة، وامانة عمان الكبرى، والاحوال المدنية والجوازات.
وأكد وزير الداخلية ضرورة تقديم كل الدعم اللازم لإنجاح عملية التحول الإلكتروني، مشيراً إلى أن برنامج الحكومة الإلكترونية هو مشروع وطني بامتياز سيكون له أثر كبير على جودة ونوعية الخدمات التي سيحصل عليها المواطن والتي بدأ يلمس اثرها الايجابي في مرحلته الاولى.
وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي ان نجاح عملية التحول الإلكتروني تحتاج إلى هندسة ومأسسة وحوكمة الإجراءات قبل تحويلها إلى إلكترونية نظرا لان الطلب على أية خدمة إلكترونية يتم اطلاقها ستحدده سهولة اجراءات استخدام هذه الخدمات.
من جانبه، دعا وزير الصحة إلى تنظيم حملات توعوية بالخدمات التي تم اطلاقها وطرق وكيفية استخدامها مؤكداً ان التوعية بهذه الخدمات ستدفع المواطن الى الاقبال على استخدام الخدمات الإلكترونية دون الحاجة لمراجعة الدوائر المعنية.. -(بترا)

التعليق