جرش: مرشحات يكثفن من توظيف مواقع التواصل في دعاياتهن

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش – تبذل مرشحات محافظة جرش جهدا مضاعفا في سبيل الحصول على أعلى عدد من الأصوات والفوز بمقعد الكوتا المخصص لمحافظة جرش، أو الحصول على مقعد تنافس.
ويتطلب جمع الأصوات جهدا كبيرا من المرشحات؛ حيث يواصلن عقد اللقاءات والاجتماعات واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي للدخول إلى مختلف المنازل، وفق الناخبة مرام بني علي.
وأوضحت أن المرشحات يجب أن يركزن على الدعاية الانتخابية في الطرقات والأماكن العامة، أو عقد اجتماعات عامة في المنازل أو استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة وأن المرشحات ظروفهن تختلف تماما عن ظروف المرشحين، ولا يستطعن السهر خارج منازلهن حتى ساعات الصباح الباكر.
وقالت إن المرشحات يحتجن إلى استغلال مختلف المناسبات وحضور جميع التجمعات، التي يمكن من خلالها لقاء الناخبين والناخبات وحثهم على الاقتراع.
وبينت الناشطة يسرية العياصرة أن الثقافة النسائية يجب أن تتغير لدى كافة الناخبين والناخبات، وعلى النساء أن يدعمن أنفسهن من خلال المشاركة في الحياة السياسية والديمقراطية.
وبينت أنه قد حان وقت ترك حرية اختيار المرشحين لكل ناخبة، خاصة وأن المرأة شريكة الرجل في العمل السياسي، وهي قادرة على تمثيل النساء تحت قبة البرلمان وهي تمتلك من الخبرات والقدرات ما يؤهلها لذلك.
ويرى متابعون أن 4 مرشحات من بين 8 مرشحات في محافظة جرش يقمن بجولات ميدانية ومحاولة دخول أكبر عدد ممكن من المنازل وجمع الأصوات، وباقي المرشحات يعتبرهن مراقبيون مرشحات "حشوة" في كل قائمة ولا يبذلن جهودا كبيرة في البحث عن أصوات.
وأوضح أن المرأة من حقها البحث عن أصوات وتعليق اليافطات والصور ومناقشة برنامجها الانتخابي مع الناخبين، ومنافسة المرشحين في التجربة الانتخابية، خاصة وأن عدد المرشحات كبير مقارنة بالدورات الماضية، ونظام القوائم أتاح فرصة للسيدات للترشح، وساعد في ذلك وجود مقعد الكوتا لمحافظة جرش ومن المرجح حصول سيدة على مقعد تنافس فضلا عن مقعد كوتا.
وفي محافظة جرش بلغ عدد القوائم المتقدمة بطلبات ترشيح تسع قوائم، وعدد أعضائها 42 مرشحا بينهم ثماني سيدات توزعت على مختلف مناطق المحافظة، فيما بلغ عدد الناخبين الإجمالي نحو 107 آلاف ناخب وناخبة ممن يحق لهم الاقتراع من أبناء المحافظة، حيث أعدت الهيئة المستقلة للانتخاب 58 مركز اقتراع، بلغ مجموع الصناديق فيها 177 صندوقا، يتوقع أن يصل ما نسبته 65 % من مجموع الناخبين الى صناديق الاقتراع.

التعليق