وزير الدفاع الأميركي: المقاتلون الأكراد تركوا منبج

تم نشره في الجمعة 9 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً

لندن - قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر امس إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية تركوا مدينة منبج في شمال سورية في خطوة طالبت بها تركيا.
أدلى كارتر بهذه التصريحات لصحفيين بعد اجتماعه مع نظيره التركي فكري إيشق في لندن.
وكانت أنقرة قد قالت إنه ينبغي انسحاب وحدات حماية الشعب التي تعتبرها منظمة إرهابية إلى شرق نهر الفرات.
وابدى كارتر في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، استعداد الولايات المتحدة للتعاون مع روسيا لانهاء النزاع السوري، اذا ما حصل مسبقا "وقف فعلي للاعمال العسكرية".
وقال كارتر في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية "اذا ما تم التوصل الى اتفاق، فسيكون نتيجة عدد كبير من المراحل، ولاسيما منها وقف الاعمال العسكرية الذي يمكن ان يؤدي في النهاية الى مزيد من التعاون بين الولايات المتحدة والجيش الروسي".
وأعلنت وزارة الخارجية الروسية مساء الاربعاء ان سيرغي لافروف ونظيره الاميركي جون كيري سيجريان محادثات في جنيف الخميس (امس) والجمعة (اليوم). وقد ناقش لافروف وكيري خلال محادثة هاتفية مساء الاربعاء "تفاصيل الاتفاق على تعاون روسي-اميركي من اجل التصدي للمجموعات الارهابية في سورية وتمديد المساعدة الانسانية واطلاق العملية السياسية"، كما ذكرت وزارة الخارجية الروسية.
وذكر كارتر بأنه عندما اعلنت روسيا عن تدخلها في سورية، قالت انها تريد القيام بذلك "لمحاربة الارهاب ومحاولة انهاء الحرب الاهلية عبر عملية انتقال سياسي".
واضاف "هذا ما لم تفعله حتى الان. لقد اججت الحرب الاهلية والعنف، ولم تساعدنا على الاقتراب من حل سياسي يقضي باستقالة بشار الاسد وتشكيل حكومة جديدة تضم المعارضة المعتدلة لخلافته".
وقال وزير الدفاع الاميركي "في نهاية المطاف، لا يمكن ان يتوقف العنف في سورية قبل حصول انتقال سياسي. وللروس دور اساسي في هذا المجال، وقالوا انهم جاءوا من اجل ذلك. ويجب ان يقفوا الى الجانب الجيد من الامور، وليس الى الجانب السيء". وكرر القول ان الولايات المتحدة تريد ان يستقيل بشار الاسد "في اقرب وقت ممكن".-(رويترز)

التعليق