توقع تقديم قمة واشنطن المرتقبة مساعدات للأردن والدول المضيفة للاجئين

37 مليون دولار مساعدات أميركية لتعليم أطفال اللاجئين السوريين

تم نشره في السبت 10 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • الفنانة العالمية انجلينا جولي خلال تفقدها الجمعة اللاجئين السوريين بمخيم الازرق -(تصوير: محمد ابو غوش)

تغريد الرشق

واشنطن- أعلنت الحكومة الأميركية أمس، عن تخصيص 37 مليون دولار لتعليم أطفال اللاجئين السوريين، تزامنا مع التحضيرات الكبيرة التي تقوم بها الولايات المتحدة لعقد قمة زعماء العالم حول أزمة اللاجئين، فيما حثت  الدول المانحة على التحرك وتقديم المزيد من الالتزامات المالية الإنسانية لهذه الأزمة "الآخذة بالازدياد".
واشار بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية بهذا الخصوص أمس، إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني، والرئيس المكسيكي بينيا نييتو، والمستشارة الألمانية ميركل ورئيس الوزراء الاثيوبي هيلي مريم، ورئيس الوزراء السويدي ورئيس الوزراء الكندي ترودو، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، سينضمون للرئيس أوباما في استضافة قمة القادة بشأن اللاجئين في العشرين من الشهر الحالي في نيويورك.
وأوضح البيان، الذي حصلت "الغد" على نسخة منه، إلى أن القمة المرتقبة ستجمع بين قادة الحكومات "الذين هم على استعداد لتقديم تعهدات جديدة وهامة تلبي الاحتياجات الأكثر إلحاحا للاجئين".
وقال البيان إنه "كجزء من مؤتمر القمة، فإن الولايات المتحدة والدول المضيفة الشريكة، ومنها الأردن، يطمحون الى زيادة اعتماد اللاجئين على الذات، من خلال تشجيع الدول الكبرى المضيفة للاجئين على التركيز على سياسات جديدة من شأنها تسهيل وصول اللاجئين إلى التعليم، وزيادة عدد الأطفال اللاجئين المسجلين في المدارس، وصولا إلى مليون نسمة"،
وأضاف: "من أجل تحقيق هذا الهدف، فهناك حاجة إلى موارد إضافية لإغلاق الفجوات التمويلية الكبيرة من المنظمات الإنسانية الرائدة".
وقال إن هذا التمويل الأميركي الجديد، سيزيد من المساهمات المالية للولايات المتحدة لتعليم اللاجئين، كما سيدعم تنفيذ الالتزامات التي قطعت "من قبل الدول المضيفة للاجئين حول توفير موارد إضافية لمفوضية شؤون اللاجئين لغايات زيادة عدد الأطفال المتاح لهم التعليم الجيد". وفيما أشارت الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية هي أكبر مزود لتعليم للاجئين في العالم، بينت أنها "لا تزال تعاني نقصا في التمويل"، مشيرة إلى أن وثيقة جمع التبرعات للمفوضية، تحمل اسم "التعليم للاجئين: الأنشطة ذات الأولوية ومتطلبات دعم الالتحاق والاحتفاظ في العام 2016"، تسلط الضوء على أنشطة التعليم غير الممولة أو التي تعاني نقصا في التمويل للمدارس والطلبة في جميع مراحل التعليم. واوضح البيان أن هذه الوثيقة "تناشد للحصول على حوالي 60 مليون دولار لدعم تعليم اللاجئين في ستة عشر بلدا في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط ، وهي الدول التي تستضيف جماعيا 2.1 مليون طفل لاجئ في سن المدرسة (5-17 سنوات)، وأن ما يقدر بنحو 57 في المئة منهم خارج المدارس".
وتابع: "مع التمويل الكامل، يمكن للمفوضية أن تدعم عشرات الآلاف من الأطفال اللاجئين للالتحاق في المدارس خلال العام الدراسي المقبل، وشجعت حكومة الولايات المتحدة بقوة الجهات المانحة الأخرى، لإكمال 23 مليون دولار لتمويل العجز المتبقي للمفوضية في التعليم".
يشار الى ان جلالة الملك سيلقي كلمة رئيسية في القمة، الى جانب الرئيس الأميركي أوباما، كما يتوقع أن يتم تقديم تعهدات إنسانية مالية كبيرة لمساعدة الدول المستضيفة في التعامل مع التحديات غير المسبوقة التي تعانيها جراء استضافة ملايين من اللاجئين السوريين، بحسب ما علمت "الغد".

التعليق