الانتخابات ترفع مبيعات محال الحلوى والمطاعم بجرش

تم نشره في السبت 17 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش – رفع الحراك الانتخابي الذي تشهده محافظة جرش مع قرب يوم الاقتراع، حركة البيع لدى محال الحلوى والمطاعم التي كانت تعاني من ركود في الاونة الاخيرة.
ويعد تقديم الحلوى والطعام وخاصة في مقرات المرشحين الانتخابية من الامور الواجبة والتي تنطوي تحت الدعاية الانتخابية، حتى أن البعض يقيس قوة المرشح بمدى اهتمامه بتقديم الضيافة للناخبين وانصاره.
وبين اصحاب محال لبيع الحلوى، أن موسم الانتخابات يعد من أنشط المواسم التي تشهد طلبا غير مسبوق على الحلوى بمختلف أنواعها وبشكل خاص الكنافة وهي الحلوى الرئيسية التي تقدم في اللقاءات والاجتماعات الانتخابية والتي يستخدمها كافة المرشحين كوسيلة ترحيب بالناخبين في مختلف المناطق .
 واوضحوا أن نسبة المبيعات قد ارتفعت إلى 200 %، وهذا يتطلب جهدا ووقتا إضافيا وتشغيل أيدي عاملة كثيرة وتوفير المواد الاساسية التي تستخدم في صناعة الحلويات.
ويقول محمد بني ياسين صاحب أحد المطاعم الشعبية في جرش إن حركة البيع والشراء ارتفعت بشكل تدريجي في هذه الفترة التي سيتم فيها اختيار أعضاء مجلس النواب.
واوضح أن المرشحين يقومون كذلك بإعداد الولائم وتوزيع الوجبات على الناخبين خلال اللقاءات أو توفير وجبات رئيسية لأعضاء اللجان التي تعمل في الميدان لكل مرشح لجمع أكبر عدد ممكن من اصوات الناخبين، مبينا أن هذه المبادرات تزيد من حركة البيع والشراء  في المطاعم الشعبية وتغطي تكاليف العمل .
 إلى ذلك، بلغ التنافس الانتخابي بين المرشحين للمجلس النيابي بمحافظة جرش ذروته مع قرب يوم الاقتراع والذي يفصلنا عنه ثلاثة ايام، فيما انشغل غالبية المرشحين خلال عطلة العيد بتكثيف زياراتهم على الناخبين لحشد اكبر عدد ممكن من الاصوات .
ووفق الناخب مصلح قويدر فأن  كل بيت جرشي يدخله الفترة الراهنة مرشح أو أكثر بشكل يومي، ما يتطلب جهدا بدنيا كبيرا من  المرشحين الذين يركزون على قواعدهم الانتخابية وعشائرهم لحثهم على الاقتراع.

التعليق