حماد: اتخذنا جميع الإجراءات اللازمة لدعم "مستقلة الانتخاب"

"الداخلية": خطة أمنية لضمان سير العملية الانتخابية بسلاسة ويسر

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

عمان - أكد وزير الداخلية سلامة حماد أن الوزارة اتخذت جميع الاجراءات الأمنية واللوجستية اللازمة لدعم الهيئة المستقلة للانتخاب المنوط بها إجراء الانتخابات البرلمانية وادارتها والاشراف عليها في مختلف مراحلها.
وقال، لدى لقائه أمس وفدا من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا واعضاء اللجنة الفرعية لمراقبة الانتخابات برئاسة رني روكيت، إن الحكومة وبتوجيهات ملكية "حريصة على توفير كل ما من شأنه اجراء الانتخابات بنزاهة وشفافية عالية، استكمالا لسلسلة الاصلاحات التي شهدتها المملكة".
وبين ان العملية الانتخابية التي ستجرى غدا، منوطة بالهيئة المستقلة للانتخاب، فيما يقتصر دور الحكومة ووزارة الداخلية على تقديم الدعم اللوجستي والأمني وكل ما تطلبه الهيئة.
وأكد أن الوزارة أعدت ومن خلال مديريتي الامن العام وقوات الدرك "خطة أمنية لضمان  سير العملية الانتخابية بسلاسة ويسر".
وقال حماد إن "عملية الإصلاح التي يشهدها الأردن تسير وفقا لأجندة ثابتة وخطوات محددة ومدروسة، غايتها الاساسية إحداث التحول الديمقراطي المنشود وتمكين المواطن من المشاركة الفاعلة في صناعة السياسات المتعلقة بحاضره ومستقبله"، عبر انتخاب ممثليه في المجالس المخولة بإحداث التغيير والتطوير.
وبين أن مشروع "اللامركزية" توجيه ملكي للحكومات المتعاقبة "مفاده التوصل إلى قانون إصلاحي يساهم في ترتيب اولويات المواطنين وتمكينهم من المشاركة في اتخاذ القرار التنموي والاقتصادي، والارتقاء بكفاءة اداء المجتمعات المحلية من خلال التركيز على البعد الديمقراطي"، وتمكين مؤسسات المجتمع المدني من اداء دورها في عمليات الإصلاح والتنمية، وتنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتشجيع الاستثمار.
وردا على سؤال حول امكانية وصول اعضاء الوفد إلى أي مكان لمراقبة مراحل سير العملية الانتخابية، أكد حماد أن "الوزارة وأجهزتها الأمنية جاهزة لتوفير الحماية الأمنية في أي مركز اقتراع"، مضيفا انه تم الطلب من جميع وسائل الإعلام تغطية الانتخابات في خطوة تؤكد حرص الحكومة على إنجاح الانتخابات وفقا لأعلى درجات النزاهة والشفافية والمعايير المتبعة. -(بترا)

التعليق