جلسة عاصفة لمجلس الأمن على خلفية الأزمة السورية

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً

نيويورك - شهدت جلسة لمجلس الأمن الدولي عقدت على خلفية مقتل 90 جنديا سوريا في قصف أميركي الليلة قبل الماضية في دير الزور، تبادلا الاتهامات والانتقادات الشديدة بين الجانبين الروسي والأميركي.
فقد سارعت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانتا باور لوصف دعوة روسيا مجلس الأمن للانعقاد بالعمل "المنافق". فيما أكد ممثل روسيا لدى المنظمة الأممية فيتالي تشوركين أن تصرفات الممثلة الأميركية غريبة، إذ قال للصحفيين "حين اجتمعنا للتشاور ورحت أعبر عن قلقي لأعضاء المجلس، تبين أنها خرجت إلى الصحافة ودون أن تسمعني راحت تنتقد وتشتم روسيا، وانتقدتنا حتى على دعوتنا للاجتماع".
وأضاف تشوركين أن باور دخلت قاعة المشاورات بعد أن أنهى مداخلته وأعلنت أنها غير معنية بالاستماع إليه، وأن هذا مجرد خدعة. وتابع تشوركين "في هذه الظروف لم أعد أنا معنيا بالاستماع لاتهاماتها لنا بكل الخطايا فخرجت، لكن وفدنا بقي".
وأعلن ممثل روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين عقب انتهاء الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن، أن موسكو تنتظر من واشنطن أن تبرهن لروسيا وشركائها الآخرين على التزامها بحل سياسي في سورية بعد أحداث دير الزور، وردا على سؤال حول إمكانية التحدث عن نهاية الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الهدنة في سورية، قال تشوركين: "لا، هنا علامة استفهام كبيرة".
ووفق المندوب الروسي فإن الولايات المتحدة بضربها القوات السورية خرقت نظام وقف إطلاق النار المتبع في سورية منذ شباط (فبراير)، وانتهكت التعهدات التي قدمتها لدمشق حين بدأت حملتها العسكرية في سورية.
وأشار تشوركين إلى أن توقيت الضربة، وجوانب أخرى تدل على أن هذا العمل ربما كان استفزازا، وحذر من أن هذا السلوك الأميركي يعرّض للخطر تنفيذ الصفقة بشأن سورية. إلى ذلك قالت باور للصحفيين "يجب أن تخجل المتحدثة باسم الخارجية الروسية من تصريحها بأن الولايات المتحدة تدافع عن مقاتلي داعش"، وأضافت "هذه المجموعة قطعت رؤوس مواطنين أميركيين، ونحن نرأس تحالفا من 67 بلدا للقضاء على هذه المجموعة، وفقد داعش 40 % من أراضيه. هذا ليس لعبة، ولذلك يجب أن يخجل المتحدث الذي عبّر عن اعتقاد أننا نتعاون مع داعش".
وكانت موسكو قد دعت السبت مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لبحث الغارات الأميركية الأخيرة على قوات الجيش السوري قرب دير الزور، وعلقت الخارجية الروسية على الأحداث بأن واشنطن بهذا التصرف تضع الاتفاقات الأخيرة على المحك، مؤكدة أن الجانب الأميركي لم يعلن عن خططه بشن عمليات في دير الزور. وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إلى أنه يستنتج من هذه الضربات أن الولايات المتحدة تدافع عن تنظيم "داعش" قائلة: "إذا كانت لدينا في وقت سابق شكوك بأنهم يتسترون على جبهة النصرة.. فالآن وبعد هجمات اليوم على الجيش السوري نصل إلى استنتاج مرعب: البيت الأبيض يدافع عن تنظيم داعش".  وأضافت المسؤولة الروسية: "إذا كان الأمر كذلك، ربما هذا هو السبب لرفض الجانب الأميركي نشر الاتفاق الروسي الأميركي حول سورية" وواصلت زاخاروفا "نطالب تفسيرا من واشنطن: هل هذه سياسة متعمدة لدعم داعش أو أن هذا كان خطأ". من جانب آخر دعت وزارة الخارجية السورية مجلس الأمن لإدانة الضربات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة على القوات السورية وإلزام واشنطن بعدم تكرارها واحترام سيادة سورية، كما اتهمت القيادة العامة للجيش السوري، في بيانها طيران التحالف الدولي بتعمد قصف مواقع الجيش بجبل ثردة، وهو ما "مهد بشكل واضح لداعش بالهجوم على الموقع والسيطرة عليه".-(وكالات)

التعليق