معان: افتتاح مقرات انتخابية بلا رصاص

تم نشره في الاثنين 19 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • يافطة انتخابية معلقة في احد شوارع مدينة معان-(الغد)

حسين كريشان

معان - اتسمت المقار الانتخابية لدائرة محافظة معان يوم افتتاحها بالهدوء والتنظيم والروح التنافسية، وغياب أصوات العيارات النارية بشكل كامل على غير العادة، وهو ما عزاه سكان في المدينة إلى وعي وإدراك المرشحين وأنصارهم للحد من هذه الظاهرة.
وخلافا لما كان يحدث في مثل هذه المناسبات في دورات انتخابية سابقة، لم تسمع في المدينة أي أصوات لإطلاق مثل هذه العيارات.
وافتتحت غالبية القوائم الانتخابية في محافظة معان مقراتها الانتخابية وأعلنت عن برامجها الانتخابية وتنوعت بين الافتتاح الجماعي للقائمة وبين الفردي، وسط حضور جماهيري كبير كانت اعداد الناخبين شبه متساوية بين مقار المرشحين.
وشهد افتتاح المقار الانتخابية تبادلا للزيارات بين المرشحين وانصارهم، ما يدل على الروح التنافسية الشديدة والمحافظة على النسيج المجتمعي بين أبناء المنطقة، إلى جانب حرص ووعي كافة المرشحين، حيث عمد كل مرشح على جلب كل مؤيد له للتصويت لمرافقته عند افتتاح المقرات الانتخابية.
فيما تميزت أجواء المقار الانتخابية في مدينة معان أيضا، أنه وبعد الانتهاء من كافة مراسم الاحتفال بافتتاح المقرات برزت ظاهرة تقديم وتناول طعام العشاء لكافة المتواجدين داخل المقرات خلال فترة الافتتاح، بعد أن قام عدد من المرشحين وأنصارهم بنحر الإبل وذبح المواشي ليتم تقديمها للضيوف المتواجدين داخل المقرات.
واحتوت كلمات المرشحين في افتتاح المقرات على خطابات تؤكد على التلاحم والتنافس الشريفين بين المرشحين، والخطوط العريضة لبرنامجهم الذي يرتكز على التخفيف عن المواطن ومحاربة الفقر والبطالة من خلال جلب الاستثمارات لمحافظة معان، فيما تضمنت كلمات مناصريهم تعريفا بشخوصهم وبعض مرتكزات بياناتهم الانتخابية، وكلمات أشادوا فيها بمناقب وصفات ومواقف كل مرشح كمرشح وطن ونائب لأبناء المحافظة.
ويرى مهتمون بالشأن الانتخابي أن وتيرة التنافس زادت بعد افتتاح المقرات الانتخابية بشكل ملحوظ في مختلف مناطق المحافظة سواء بتعليق الدعاية الانتخابية من خلال صور المرشحين، فيما مايزال البعض من المرشحين يبذلون قصارى جهدهم بإجراء الجولات الانتخابية لمختلف المواقع في المحافظة أملا في حشد أكبر عدد من المؤازرين.
ويرى الناخب عبدالله محمود أن المقرات الانتخابية في المدينة سادها الهدوء والاستقرار والترتيب التام، الذي بدأ واضحا على جميع مقراتها الانتخابية، لافتا أنه لم يعكّر صفو هدوئها أية حادثة تذكر، فيما السمة الابرز بأن أجوائها خلت من ظاهرة اطلاق العيارات النارية والذي كان غير معتاد، مقارنة مع دورات انتخابية سابقة، الأمر الذي يزيد من الإقبال على المقرات.
وأشاد عماد ابو خليل، بالوعي والإدراك لكافة المرشحين وانصارهم، والذي كان لهم الدور الأبرز والحرص الكبير على ضبط كافة الظواهر والمشاهد السلبية، التي كانت غالبا ما تحدث في المقرات الانتخابية من خلال سعي المرشحين على تسهيل وصول المؤازرين إلى مواقع المقرات الانتخابية دون عوائق، خصوصا من حيث اماكن اصطفاف السيارات، لافتا أن البعض من مداخل ومخارج المقرات شهدت ازدحاماً مرورياً خصوصا وقت المساء، وتعطلت حركة السير بشكل محدود عند بعض المقار الانتخابية ، حيث أن البعض منها جاء وسط المدينة والبعض الآخر منها بعيدا عن مركز المدينة واتخاذ مساحات واسعة بعيدا عن الشوارع الرئيسية.

التعليق