المنتخب الوطني وصيفا ببطولة غرب آسيا للسيدات بكرة اليد

تم نشره في الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • منتخب سيدات اليد بعد تتويجه بالمركز الثاني - (من المصدر)

الدوحة- حل المنتخب الوطني للسيدات بكرة اليد بالمركز الثاني في بطولة غرب آسيا الأولى، والتي اختتمت أول من أمس في العاصمة القطرية الدوحة، وذلك بعد أن خسر أمام نظيره المنتخب القطري الشقيق بنتيجة 19-22، والشوط الأول لمصلحة المنتخب القطري 11-8، بعد مباراة قوية ومثيرة من الفريقين، وكاد المنتخب الوطني أن يقلب النتيجة في الدقائق الأخيرة بعد أن تقلص الفارق إلى هدف واحد، لولا الفرص التي أهدرت من اللاعبات والأخطاء التحكيمية التي أضرت بالمنتخب الوطني ليس في الدقائق الأخيرة وإنما عبر مراحل المباراة.
وعقب نهاية المباراة التي حظيت بحضور رسمي من اللجنة الأولمبية القطرية ولجنة المرأة والاتحاد القطري والاتحاد الآسيوي، إضافة الى حضور السفير الأردني في الدوحة زاهي الصمادي وأركان السفارة وجمهور كبير استمتع بالعرض الفني الذي قدمه الفريقان، تم تتويج الفرق الحاصلة على المراكز الأولى، قطر والأردن والعراق، والأخير حل بالمركز الثالث بعد فوزه على المنتخب الإماراتي بنتيجة 21-14.
وفي تصريحات أدلى بها الى وسائل الإعلام، عبر المدير الفني للمنتخب الوطني التونسي عدنان بلحارث عن غضبه لما بدر من الحكام من صافرات أضرت بالمنتخب الوطني وأثرت كثيرا على نتيجة المباراة، مشيدا بالوقت نفسه بالأداء الطيب الذي قدمه الفريق في هذه البطولة.
وكان المنتخب الوطني حقق فوزين على المنتخب العراقي بنتيجة 25-20، وعلى المنتخب الإماراتي بنتيجة 34-10، ليحل بالمركز الثاني على لائحة الترتيب العام.
الأردن 19 قطر 22
أعلن المنتخب الوطني عن تقدمه الواضح والمستحق مع بداية المباراة عندم سجل 3 أهداف من خلال الاختراقات الموفقة لرؤى ناصر وعائشة المجالي وسندس عبيدات وفلك عبيدات، واللواتي شكلن مع لاعبات الجناح ناهد الرواشدة وهيا عبيدات وآمال عبيدات قوة هجومية متعددة المحاور سواء بمواصلة الاختراق من البوابة الأمامية والجناحين، إضافة الى تحركات لاعبة الدائرة لبنى سلامة التي أزعجت الدفاع القطري كثيرا، فيما بذلت حارسة المرمى آية عبيدات جهدا واضحا في التصدي للعديد من الكرات.
ومع مرور الوقت، قلص الفريق القطري فارق الأهداف وأدرك التعادل أكثر من مرة 3-3 و5-4، ثم 5-5، ليعلن بعدها عن سيطرته على مجريات المباراة لقاء اعتماده على الضاربة المتميزة روزة خلفان التي سجلت معظم أهداف فريقها، علاوة على نجاح سليمة المري وهنا خليفة بشن العديد من الهجمات الخاطفة والتي منحت التقدم للفريق القطري مع صافرة نهاية الشوط الأول 11-8.
ورغم أن الفريق القطري وسع فارق الأهداف مع مستهل الحصة الثانية الى 5 أهداف، مستغلا انقطاع الكرات من لاعباتنا وإهدارهن للفرص بصورة غريبة، الا أن المنتخب الوطني استعاد عافيته وبدأ في تقليص فارق الأهداف خصوصا بعد أن فرضت فلك عبيدات الرقابة على روزة خليفة، وتألق الرواشدة وسندس في تسجيل الأهداف المتتالية التي أشعلت فتيل المنافسة، ليتقلص فارق الأهداف إلى هدفين 15-17، ثم الى 18-19، قبل أن يعود الفريق القطري وينهي المباراة لمصلحته بنتيجة 22-19.

التعليق