انصار مرشحين يستخدمون مكبرات صوت لحث المواطنين على الاقتراع

جرش: مسنون يصرون على الانتخاب ومرشحون يوفرون كراسي متحركة

تم نشره في الثلاثاء 20 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2016. 01:02 صباحاً
  • احد المواطنين يعاني صعوبات في المشي تم توفير كرسي متحرك له لتمكينه من التصويت في مركز الاقتراع بجرش امس - (الغد)

صابرين الطعيمات

جرش–  أصر الثمانيني عبد المحسن العياصرة أن يشارك في العملية الانتخابية ويختار من يمثله في مجلس النواب المقبل، على الرغم من وضعه الصحي، مؤكدا أن هذا حقه القانوني بغض النظر عن وضعه الصحي.
وقال العياصرة إن الانتخاب حق لكل مواطن ويجب أن يشارك فيها، سيما وان المرشحين قاموا بتوفير سيارات نقل وكراسي متحركة ووفروا كذلك مرشدين لمساعدة الناخبين على الإدلاء بأصواتهم، فضلا عن اختيار مدارس تتوفر فيها ممرات لذوي الاحتياجات الخاصة وغرف واسعة وسهل الوصول إليها بالكراسي المتحركة.
وفي بادرة أثارت إعجاب المواطنين، أقدم مرشحون على توفير كراسي متحركة ومستلزمات طبية حديثة لكبار السن لتسهيل نقلهم إلى صناديق الاقتراع وتوفير أدلاء لإيصالهم إلى الصناديق وإعادتهم إلى بيوتهم بواسطة سيارات خصصت لهذه الغاية.
وقالت الحاجة السبعينية خلود بني مصطفى إن هذه الوسائل غير متوفرة في كل مراكز الاقتراع وهي ضرورة للوصول إلى المراكز، فبعض المرشحين قام بتوفيرها والبعض الآخر لم يقم.
وطالبت بني مصطفى أن يتم تزويد مراكز الاقتراع بالكراسي المتحركة والعصي الطبية خاصة وأن بعض الغرف تقع في الطوابق العلوية ويصعب لكبار السن الوصول إليها.
وقالت إنها توجهت إلى صناديق الاقتراع منذ ساعات الصباح الأولى في بلدتها سوف حتى تمارس حقها في اختيار من يمثلها بمجلس النواب، مؤكدة أنها واجهت صعوبة في الوصول إلى الغرف العليا إلا أن بعض المتطوعات ساعدها.
من جهة أخرى، عمد بعض المواطنين في عدة بلدات بالمحافظة على تزويد مركباتهم بمكبرات للصوت والتجوال بين الأحياء ودعوة الناخبين للتوجه لمراكز الاقتراع لاختيار من يرونه مناسبا.
واعتبر أصحاب هذه الفكرة وهم مجموعة من شباب بلدة ساكب أن هذه الطريقة تحفز الناخبين على الاقتراع في وقت مبكر والتقليل من الزحام أمام مراكز الاقتراع.
وقال الشاب محمد العياصرة إن المشاركة في الانتخابات حرية وديمقراطية وحق سياسي ودستوري كفله الدستور لكافة أبناء الشعب الأردني ويجب على كافة المواطنين المشاركة في هذا الحق.
وبين أن آلاف الناخبين يشاركون في الانتخابات في  وقت متأخر مع أن الفرصة متاحة أمامهم طول اليوم ويجب أن يتوزع الناخبون على كل الأوقات وتجنب الزحام في مراكز الاقتراع لإعطاء فرصة لكافة الناخبين للمشاركة.
وأوضح أن الشباب قاموا بتجهيز السيارات بمكبرات صوت، ومناشدة المواطنين بالخروج إلى صناديق الاقتراع في وقت باكر وعدم الانتظار حتى نهاية الوقت أو انتظار وقت التمديد.
إلى ذلك، قال رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب في جرش جبر عريقات إن عدد اللجان المشكلة لتنفيذ العملية الانتخابية بلغ 177 لجنة موزعة على 177 صندوقا وبواقع ألفي موظف موزعين على 58 مركز اقتراع في مختلف مناطق التجمعات السكانية في المحافظة.
وأضاف ان مراكز الاقتراع والفرز تم تزويدها بمولدات كهربائية جاهزة للعمل في حال انقطاع التيار الكهربائي إضافة الى استخدام أكثر من وسيلة اتصالات ومنها الانترنت و الـ sms.
يشار الى ان محافظة جرش بلغ عدد الذين يحق لهم الاقتراع نحو 108 آلاف ناخب وناخبة ويتنافس 39 مرشحا بينهم 8 سيدات موزعين على 9 قوائم للفوز بأحد مقاعدها الأربعة اضافة الى مقعد للكوتا النسائية.

 

التعليق