إشاعات شراء أصوات تسبب ازدحاما في الساعات الأخيرة بالأغوار الوسطى

تم نشره في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 21 أيلول / سبتمبر 2016. 02:05 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى– شهدت صناديق الاقتراع ازدحاما كبيرا خلال الساعتين الأخيرتين من الاقتراع مع ورود أنباء عن عمليات شراء أصوات من قبل المرشحين ومناصريهم.
وبحسب شهود عيان فإن نسبة الاقتراع كانت ضعيفة لغاية الساعة الرابعة مساء وبدأت تنشط مع انتشار إشاعات عن قيام مناصري مرشحين بعمليات شراء اصوات، ما دفع المئات الى أبواب مراكز الاقتراع.
وكان أنصار أحد المرشحين قد أقدموا على  ضرب مناصر لمرشح آخر إثر اتهامه بمحاولة شراء أصوات في أحد مراكز الاقتراع، ما أدى إلى إصابته اصابات خطيرة نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات الخاصة في العاصمة، في الوقت الذي قامت به قوات الأمن بفض المشاجرة وتفريق المتجمهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع.  وأكد مراقبون، فضلوا عدم ذكر أسمائهم، أن كثيرا من الناخبين اصروا على عدم الخروج الى صناديق الانتخاب خلال ساعات الصباح والظهيرة الا بعد الحصول على مبالغ مالية من المرشحين، لافتين إلى أن عددا من الناخبين كانوا يفاوضون للحصول على مبالغ مالية أكبر مما كان يعرضها مناصرو المرشحين.
الى ذلك جرت عملية اﻻقتراع في كافة المراكز بكل سلاسة باستثناء بعض الأحداث التي لم تعكر صفو العملية الانتخابية كمشاجرات بين الناخبين من أنصار المرشحين في عدة مناطق وسط اقبال متوسط على الاقتراع اذ ان نسب الاقتراع ما زالت دون معدلات الدورات السابقة.
وقال الناخب احمد حسين العزازمة ان عملية اﻻقتراع سارت وفق ما هو مخطط لها بكل سهولة ويسر وﻻ يوجد أي معوقات باستثناء الازدحام على أبواب صناديق الاقتراع خلال الساعات الاخيرة،  مضيفا ان نسبة اﻻقتراع غير مرضية، اذ انها لم تصل الى المستويات التي شهدناها خلال الدورات الماضية.

التعليق