أطلقوا الرصاص بمقر انتخابي

البادية الجنوبية: مبادرة عشائرية تسلم 11 مطلوبا

تم نشره في الأربعاء 28 أيلول / سبتمبر 2016. 11:00 مـساءً
  • شيوخ ووجهاء عشائر الحويطات يلتقون محافظ معان غالب الشمايلة بحضور عدد من مديري اﻻجهزة اﻻمنية في المحافظة -(من المصدر)

حسين كريشان

معان - أفضت مبادرة عشائرية قادها شيوخ ووجهاء من أبناء قبيلة الحويطات في البادية الجنوبية إلى تسليم 11 مطلوبا من أصل 18، على خلفية نشر مقطع شريط فيديو تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر أشخاصا يطلقون عيارات نارية بكثافة في إحدى مناطق البادية الجنوبية بمحافظة معان، أثناء افتتاح مقر انتخابي.
وكان وفد من شيوخ ووجهاء عشائر الحويطات في البادية الجنوبية في مقدمتهم النائب محمد العمامره، توجهوا أمس الى مبنى محافظة معان.
واستنكر الشيوخ والوجهاء خلال لقائهم محافظ معان غالب الشمايلة وبحضور قائد إقليم أمن الجنوب العميد فخر الدين بني دومي ومدير شرطة معان العقيد عمر الخضير وعدد من مدراء اﻻجهزة اﻻمنية في المحافظة ظاهرة اطلاق العيارات النارية، والتي تحدث في مختلف مناطق ومدن المملكة، والتي باتت تهدد حياة المواطنين وتحصد الكثير من ارواح اﻻبرياء، خاصة قيام بعض الاشخاص بإطلاق العيارات النارية في المقرات الانتخابية التي أقيمت قبيل الانتخابات النيابية الماضية.
وأكدوا على  أهمية الدور التاريخي لأبناء البادية الجنوبية، وانحيازهم دائما للوطن وقيادته الهاشمية، وخاصة الدور المشرف لأبناء عشائرها في مساندة الثورة العربية الكبرى، التي قامت من أجل حرية العرب ووحدتهم والحفاظ على كرامة الإنسان والتزامهم بثوابت الدولة الأردنية بقيادتها الهاشمية ومؤسساتها الدستورية.
وأكدوا على ضرورة التخلص من هذه الظاهرة السلبية نهائياً للحفاظ على أرواح وسلامة المواطنين التي تتسبب بمخاطر كثيرة على سلامة المواطنين وممتلكاتهم، مشيدين بمستوى التعاون العالي الذي قدمته الحاكمية الادارية ومدراء اﻻجهزة اﻻمنية في المحافظة والذي كان له الاثر الكبير في انجاح هذه المبادرة الكريمة.
وعبر الشيخ صالح أبو تايه والشيخ مسايل الذيابات عن اعتزازهما بالقيادة الهاشمية الحكيمة، التي تسهر على تحقيق أمن واستقرار الوطن والمواطن، واعتزازهم بقدرات الأجهزة الأمنية التي تعمل باحتراف عال لحماية الوطن وتأمين استقراره وسط إقليم ملتهب وغير مستقر، وإحباط أية محاولات تخريبية تسعى لتنفيذها قوى الشر والظلام، مؤكدين التفافهم حول الراية الهاشمية في مختلف الظروف والتحديات المحلية والإقليمية.
من جهته، ثمن محافظ معان غالب الشمايلة هذه المبادرة وتعاون وجهاء وشيوخ البادية الجنوبية لتسليم مطلوبين بقضايا إطلاق العيارات النارية أثناء الدعاية الانتخابية، التي جرت قبيل الانتخابات النيابية الماضية.
وأشار الشمايلة أنه جرى  تسليم 11 مطلوبا من الأشخاص الذين قاموا بإطلاق العيارات النارية في الاجتماعات العامة أثناء الحملات الانتخابية في البادية الجنوبية قبل أسابيع من أصل 18، لافتا الى أنه سيتم تسليم باقي الاشخاص والمطلوبين والمخالفين للقانون خلال الأسبوع الحالي.
وكان مصدر أمني في مديرية الأمن العام كشف لـ " الغد" في تصريح سابق أن نتائج التحقيق في مقطع شريط فيديو تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تظهر أشخاصا يطلقون عيارات نارية بكثافة في إحدى مناطق البادية الجنوبية بمحافظة معان أثناء افتتاح مقر انتخابي باتت مسألة وقت.
وأشار المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن أجهزة الأمن المختصة تعمل بأسرع ما يمكن للتحقيق والتأكد من صحة وسلامة المعطيات المتضمنة بشريط الفيديو، من حيث الزمان ومكان الحدوث والأشخاص الظاهرين في مقطع الفيديو .
وأوضح أن أجهزة الأمن تقوم حاليا بمعاينة شريط الفيديو وتحليله والذي يخضع إلى عمليات وأمور فنية دقيقة للتأكد من صحته وسلامته، لافتا أن الأمور بحاجة إلى وقت كاف لتحديد هوية الأشخاص الذين ظهروا في الشريط ، موضحا انه إذا تم التأكد من صحة وسلامة ذلك، فإنه ستجري ملاحقة كل من ظهر في الشريط وهو يطلق العيارات النارية أمنيا وقانونيا وإداريا.
وشدد المصدر أن مديرية الأمن العام لن تتهاون مع مطلقي العيارات النارية وستتخذ كافة الإجراءات الرادعة لمثل هذه الأعمال الخارجة على القانون التي تهدد حياة المواطنين وتزهق أرواحهم، مؤكدا أن سيادة القانون وتطبيق الإجراءات القانونية بحق المخالفين ممن يعرضون حياة الأردنيين للخطر يجب أن تفرض على الجميع بعدالة ودون أي تهاون.
وكان ناشطون تداولوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل أسابيع ماضية، مقطع فيديو لإطلاق نار كثيف خلال افتتاح مقر انتخابي لأحد المرشحين جنوبي المملكة.
وفي وقت لاحق، أعلنت مديرية الأمن العام أنها باشرت التحقيق في عدد من الفيديوهات التي تداولها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أشخاصا يطلقون عيارات نارية أثناء افتتاح مقرات انتخابية لبعض مرشحي الانتخابات النيابية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »هل (غرايبة)

    الخميس 29 أيلول / سبتمبر 2016.
    هل هناك عقوبات اكثر من مجرد اخذ تعهد ؟