موسكو تتهم واشنطن بحماية جبهة فتح الشام في سورية

تم نشره في الجمعة 30 أيلول / سبتمبر 2016. 08:15 مـساءً
  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف-(أرشيفية)

موسكو- اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة واشنطن "بحماية" جبهة فتح الشام (النصرة سابقا) واعتبارها كخطة بديلة في اطار جهودها لاسقاط نظام الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال لافروف في مقابلة بثتها هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي)، "لدينا اسباب متزايدة للاعتقاد انه منذ البداية كانت خطة (الولايات المتحدة) حماية جبهة النصرة وابقائها كخطة بديلة او مرحلة ثانية للوقت الذي قد يحين فيه تغيير النظام".
واضاف في هذه المقابلة بالانجليزية "لقد وعدوا بجعل الفصل بين المعارضة المعتدلة وجبهة النصرة اولويتهم (...) ولا يزالوا غير قادرين على ذلك، او ليست لديهم الرغبة بالقيام بذلك".
وهذا الفصل بين المعارضة المعتدلة وجبهة فتح الشام "هو الامر الوحيد الضروري" لتطبيق الاتفاق الروسي-الاميركي. وقال "اذا ساندته الولايات المتحدة، ليس على الورق وانما في الواقع، فسنصر حينئذ على وقف الاعمال القتالية".
وكان وقف اطلاق النار الذي تولت واشنطن وموسكو رعايته لتنسيق ضرباتهما الجوية في سورية، انهار في 19 ايلول بعدما صمد عشرة ايام فقط.
ومنذ ذلك الحين يشن الطيران الروسي حملة ضربات دامية على حلب دعما لهجوم النظام السوري لاستعادة القسم الشرقي الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة في المدينة منذ 2012.
وتاتي مقابلة سيرغي لافروف بعد سنة تماما على بدء حملة الضربات الجوية الروسية في سورية لدعم النظام.- (أ ف ب)

التعليق