عيسى الشعيبي

جنازة شمعون بيريز

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:05 مـساءً

تولت شبكات إخبارية، أوروبية وأميركية، نقل وقائع مراسم جنازة شمعون بيريز. وساهم حشد المعزين من نحو سبعين دولة، في تظهير مشهد بالغ الدلالة على خصوصية المكانة التي كان يتمتع بها رئيس الدولة العبرية السابق في العالم. كما أضفت الكلمات في الاحتفال التأبيني برحيل عجوز السياسة الإسرائيلية وثعلبها الماكر، مهابة لم ينل مثلها أي من الآباء المؤسسين للدولة التي قامت بالحديد والنار، وأمعنت في القتل والتوسع والعدوان.
منحت التغطية التلفزيونية المباشرة، ناهيك عن كلمات الرثاء والثناء على الرجل، الذي بدأ مسيرته من "الهغاناه"، مروراً بـ"ديمونا"، ولم تنته في "أوسلو"، فرصة للمهتمين والمعلقين والفضوليين كي يستخلصوا ما يشاؤون من انطباعات واستنتاجات ومقاربات، تتوافق مع منطلقاتهم ومواقفهم المتباينة، وتنسجم مع رؤاهم السياسية المختلفة بالضرورة الموضوعية، حيال هذه الشخصية الخلافية داخل إسرائيل وخارجها.
بعد أن تابعتُ وقائع حفل التأبين، وقرأتُ الكثير من التعليقات على ما بدا مظاهرة سياسية لا سابق لها في تاريخ آخر دولة احتلال على وجه الأرض، تزعزع لدي افتراضان كانا قد تكوّنا في الوعي فوق الشخصي، خلال السنوات الأخيرة؛ أحسب أنهما محل إجماع نسبي لدى الرأي العام العربي عموماً، ولدى أوساط النخب السياسية والثقافية خصوصاً.
الأول، يتعلق بافتراض كاسح مفاده أن إسرائيل تعيش في عزلة دولية وخطر مصيري، بسبب سياسات حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة، وتعلقها بأفضلية الاستيطان. إذ تبين أنه افتراض غير صحيح إلى حد بعيد، وربما ليس في محله، بدليل حضور هذا العدد الهائل من رؤساء الدول الكبيرة والمسؤولين السابقين البارزين، لجنازة شخصية إشكالية نالت حصتها من جائزة نوبل للسلام، إلا أنها فشلت في تحقيق الهدف الذي شجعت عليه الأكاديمية الملكية السويدية العام 1993.
على ضوء اشتداد حركة المقاطعة الدولية لمنتجات المستوطنات اليهودية، وسقوط رواية إسرائيل عن نفسها كضحية أبدية، وتآكل سلاح معاداة السامية، وشيوع مظاهر العنصرية في مجتمع ينجرف أكثر فأكثر نحو التطرف، وتشتد لديه أعراض الفاشية، اعتقد كثيرون بيننا أن إسرائيل دخلت في طور من العزلة، وأنها باتت أقرب ما تكون إلى دولة منبوذة، وذلك إلى أن أتت جنازة بيريز لتهز أسس هذه الفرضية.
الافتراض الثاني، يتصل بالافتراق الشديد بين الفهم الغربي لشخصية بيريز، الذي بدا من خلال حفل التأبين كمحارب عنيد من أجل السلام (شبهه باراك أوباما بنلسون منديلا) وبين الفهم العربي العام لهذه الشخصية المثيرة لأسوأ الذكريات وأشدها مرارة، المتجذرة في الذاكرة الفلسطينية واللبنانية على وجه الخصوص، كواحد من مؤسسي الاستيطان، ومجرم قتل يحيى عياش، وقارف مجزرة قانا، وغير ذلك من المقارفات الفظيعة.
إذ يبدو أن كل ما اقترن في وعينا عن مسار بيريز المديد، وكل ما التصق بسيرته من وقائع لا يمكن إسقاطها من الذاكرة الجماعية العربية، لاسيما الذاكرة الفلسطينية، ليست محل اعتبار لدى الأوروبيين والأميركيين وغيرهم، ممن أطنبوا في تقريظ صاحب القنبلة النووية الإسرائيلية، وأسهبوا في تعداد مناقبه، كداعية للحوار والسلام، من دون أن يفوت بعضهم الغمز من قناة نتنياهو الذي يزعم أنه ليس لديه شريك سلام فلسطيني.
صحيح أن بعض المعلقين الإسرائيليين، بمن فيهم عدد من خصوم بيريز، قالوا إن هذا الحشد الدولي في جنازة من يصفونه كشخصية عالمية ذائعة الصيت، لم يكن تكريماً لإسرائيل بنيامين نتنياهو (يذكرنا بسورية الأسد) وإنما لإسرائيل شمعون بيريز التي دفنت معه. إلا أن الصحيح أيضاً أن ذلك المشهد المثير لمشاعر الصدمة والأسى، يستحق التمعن فيه طويلاً، ومقاربته بصورة غير نمطية، لما ينطوي عليه من مفارقات فارقة.
يبقى أخيراً الموضوع الأكثر إثارة، وهو مشاركة بعض الوفود العربية في هذه الجنازة. إذ في الوقت الذي يصعب فيه الدفاع عن هذه المشاركات، بل وتفهم انفعالات المصدومين بالمشهد الباعث على فيض من الذكريات المؤلمة، فإنه يصعب في الوقت ذاته الانسياق وراء حملة تخوين وتكفير، تهدف إلى تسديد حسابات سياسية مؤجلة، تعيد إلى الأذهان تلك الحملة الضارية ضد اتفاق أوسلو، من جانب هؤلاء الذين أشبعوا ذلك الاتفاق شتماً، ثم ساروا في ركابه، وحاولوا اختطاف مقوده لاحقاً، وفي مقدمتهم حركة حماس ذاتها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الواقع ومخرجات استراتجية السياسة الصهيونية" (يوسف صافي)

    الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2016.
    المعذرة الى متى المراهنة على سلاح الضعف من خلال تحليل مخرجات ومفردات الوسائل التي نجحت من خلالها الصهيونية ان تثبت أقدامها ولوجا لتحقيق اهدافها الدفينة وإن اشغلت الرأي العام العالمي والعربي ببعض المكتسبات وكأنها ستعيد الحق ل اصحابه؟؟؟شئنا ام ابينا كل الذي جرى يؤكد ان الصهيونية ما زالت الآمر الناهي سياسة واعلام بعد ان تغلغلت في مراكز صناعة القرار بقوة المال ؟؟؟ كيف لا ووليدهم الغير شرعي (الكيان الصهيوني) تم شرعنته كقاعدة متقدمة خدمة لمصالح كبرى الشرق والغرب ؟؟؟ واكبر دليل لم نجد من التغيير مايذكر في السياسات الغربية ومن تبعهم كما شخوص الكيان الصهيوني ممن تربعوا على هرم السلطة تحت مسميات ايديولجية بكل صنوفها ؟؟ وحتى لا نطيل نحن نتغنى ونربي أجيالنا على مخرجات استراتجيتهم ومفرداتها ؟؟؟ حتى قاربنا قاب قوسين اوادنى لشرعنة الكيان الصهيوني على حساب اهل الأرض نتيجة ما اصابنا من وهن وضعف ؟؟؟ وهم لم يغيروا اغنيتهم وان قلوبهم شتّى"بكرة بتكبر يا فرخي وبتحمل البارودة مع الشرخي وبترجعّ جبل صهيونا" مع الإعداد والتسليح ؟؟؟ وامّا اوسلو وغيره وماقبله وبعده حكمه النتائج ؟؟؟ وكم من ضجيج في طاحونة سلامهم المزعوم لانرى من خلاله سوى المزيد من سرقة الأرض وتهويدا للمقدسات وإراقة دم الشعب الفلسطيني ؟؟؟؟؟؟