كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة

إنجلترا تتأهل على حساب البرازيل وكوريا الشمالية تفوز على نيجيريا

تم نشره في السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 06:30 مـساءً - آخر تعديل في السبت 8 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 06:31 مـساءً
  • فرحة لاعبات منتخب إنجلترا بالتأهل

عمان- الغد- ضمنت كوريا الشمالية صدارتها للمجموعة الثالثة بفوزها على نيجيريا 3-0 في الجولة الثالثة من الدور الأول لكأس العالم للسيدات تحت 17 سنة، في المباراة التي اقيمت بين الفريقين في استاد عمان الدولي وودع منتخب نيجيريا الدورة من الدور الأول.

وحافظ منتخب إنجلترا على مكانه في البطولة وأرسل البرازيل إلى الديار بعد أن قلبت فتيات "الأسود الثلاثة" الطاولة على "سيليساو" وحققن فوزا ثمنيا للغاية 2-1 بفضل ركلتي جزاء في ختام الجولة الثالثة في المباراة التي أقيمت بين المنتخبين في استاد الأمير محمد وبذلك خطفت الإنجليزيات بطاقة التأهل الثانية خلف كوريا الشمالية المتصدر.

كوريا الشمالية (3-0) نيجيريا

بداية الشوط الأول كانت بطيئة بعض الشيء من الجانبين، مع أفضلية طفيفة لمنتخب نيجيريا الذي سيطر على مجريات اللعب ونقل الخطر إلى مرمى منتخب كوريا الشمالية، وحاولت القائدة رشيدات أجيبادي أن تجسد هذه السيطرة بتسديدة قوية على المرمى أخرجتها الحارسة الكورية أوك كيوم جو بصعوبة إلى ركنية لم تأتي بالجديد.

وبعد أخذ ورد داخل منطقة العمليات، كادت نفس اللاعبة رشيدات أن تفتتح باب التسجيل على مرتين لكن المرة الأولى أخرج الكرة الدفاع المتجمع وفي الكرة الثانية انتهت الكرة في أحضان الحارسة أوك كيوم جو التي كانت فطنة في بداية هذا الشوط الأول.

وبعد مرور ربع ساعة، شهدنا استفاقة من لاعبات كوريا الشمالية، وحاولن نقل الخطر لمرمى نيجيريا ليثمر مجهودهن بهدف جميل لما استلمت ري هاي يون كرة طويلة وانفردت بالحارسة شيماكا نادوزي وعكست كرة جميلة باليمنى أسكنتها الشباك (30).

رد فعل نيجيريا كان محتشماً، وتمثل في تسديدة بعيدة جداً عن المرمى من هابينيس تيتوس، أما الكورية ري هاي يون فضيعت ما لا يضيع لما شاهدت رأسيتها تذهب عالياً ولا تسكن شباك نيجيريا رغم تواجدها في وضعية سانحة للتهديف. وفي آخر دقيقة من الشوط الأول، أضافت نفس اللاعبة ري هاي يون الهدم الثاني لما انفردت بحارسة نيجيريا، لتضع الكرة في الشباك بسهولة (45).

بداية الشوط الثاني لم تختلف كثيراً عن الشوط الأول، حيث شهدنا لمحاولات نيجيرية وسيطرة على الكرة بغية العودة في النتيجة، إلا أن لاعبات كوريا الشمالية حاولن تسيير المجهود والمباراة بعد تقدمهم بثنائية في الشوط الأول. وانطلقت اللاعبة سونج هيانج سيمفي هجمة مرتدة وراوغت لاعبتين وسددت لكن تسديدتها لم تكن بالقوة اللازمة لمغالطة حارسة نيجيريا.

وحاولت الهدافة ري هاي هون مخادعة الحارسة بتسديدة أخرى بالرجل اليسرى، ردت عليها بيسي إفيه بتسديدة يسارية مرت بعيدة عن القائم الأيسر لحارسة كوريا الشمالية كيوم جو. وقبل نهاية اللقاء، أضافت نفس اللاعبة ري هاي يون الهدف الثالث الشخصي لها ولمنتخبها في المباراة (83).

إنجلترا (2-1)  البرازيل

حافظ منتخب إنجلترا على مكانه في البطولة وأرسل البرازيل إلى الديار بعد أن قلبت فتيات "الأسود الثلاثة" الطاولة على "سيليساو" وحققن فوزا ثمنيا للغاية 2-1 بفضل ركلتي جزاء في ختام الجولة الثالثة للمجموعة الثالثة وبذلك خطفت الإنجليزيات بطاقة التأهل الثانية خلف كوريا الشمالية المتصدر.

جاءت أحداث الشوط مثيرة بفضل التكافؤ الذي سيطر على كافة خطوط المواجهة، فكانت الهجمات متبادلة حيث بحثت اللاعبات عن منفذ للتهديد، صحيح أن نصف الشوط لم يشهد تلك الخطورة الكبيرة، لكن سرعان ما تغيرت الوتيرة بعد ذلك، عندما عكست أليسيا روسو كرة مباشرة قريبا من الزاوية الركنية، اندفعت لها جرايس سميث وسددتها رأسية مرت فوق العارضة البرازيلية بقليل.

بعد دقائق معدودة عادت أليسيا روسو لتجرب حظها بتسديدة مباشرة من مسافة متوسطة، نجحت الحارس البرازيلي كيميلي في السيطرة عليها. نشط الهجوم البرازيلي نوعا ما بعد ذلك خوفا من قبول الهدف، فتقدم للأمام وكاد أن يهز الشباك من كرة رأسية لعبتها جاكلين ومرت أمام المرمى. لكن سرعان ما اهتزت الشباك بعد ذلك، حيث أخطأ قلبي الدفاع الإنجليزي في التناغم لابعاد كرة طويلة فمرت عنهما الكرة لتكون كيرولين في المرصاد وتنطلق بالكرة في خطوات سريعة لتدخل المنطقة وتسدد عن يمين الحارس، هدف البرازيل الأول (36).

في اللحظات الأخيرة من ثواني الوقت المبدد مرت كرة عرضية إنجليزية داخل منطقة الجزاء البرازيلية، فاتت على الدفاع ولحقت آنا باتين بها لتقرر الحارس كيميلي التصدي لها لكنها قامت باعثارها لتكون ركلة الجزاء التي نفذتها جورجيا ستانواي بثقة عن يمين الحارس، هدف إنجلترا الأول (45+3).

عادت الإنجليزيات بنشاط كبير بداية الشوط الثاني، ذلك أن اللفوز هو الذي سيكفل لهن التاهل فقط، في المقابلة حاولت البرازيليات تفادي الهجوم بالتقدم للوسط والقيام بالضغط لكن هذا منح منافساتهن الفرصة للانطلاق من الاطراف، في واحدة منها انطلقت نيم تشارلز وتعرضت للإعاقة من تاينارا داخل المنطقة لتكون ركلة الجزاء الثانية، نفذته المتخصصة جورجيا ستانواي وسددتها بثقة نحو أعلى الزاوية اليسرى ضرت العارضة ثم هزت الشباك، هدف إنجلترا الثاني (60).

كادت جورجيا أن تعزز النتيجة وتقضي على البرازيليات بشكل نهائي عندما وصلتها كرة شاردة من الدفاع الأصفر فأرسلت كرة سريعة نحو المرمى لكنها مرت بجانبها من حسن الحارس كيميلي المتواجدة على خط منطقة الجزاء.

عرفت الإنجليزيات كيف يحافظن على تقدمهن ويمنعن البرازيليات من التقدم وتهديد المرمى، حيث نجحن في التقدم للأمام واستهلاك الوقت حتى صافرة النهاية التي أعلنت تأهلن لربع النهائي.

 

التعليق