مصر تستنكر تحذيرا أمنيا اصدرته السفارة الأميركية في القاهرة

تم نشره في الأحد 9 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً

القاهرة- انتقدت مصر تحذيرا اصدرته الولايات المتحدة إلى رعاياها لتجنب المسارح والمراكز التجارية في القاهرة في نهاية الاسبوع بسبب تهديدات غير محددة معتبرة اياها "غير مبررة" كما قالت إن ذلك قد يضر باقتصاد البلاد.
والتحذير الذي اصدرته السفارة الأميركية في القاهرة  نقل ايضا في تحذيرات سفر استرالية وكندية فيما نشرت وزارة الخارجية البريطانية لاحقا رسالة تتضمن التحذير الأميركي.
وامتنع مسؤولو السفارة عن التعليق فيما قال مسؤول في وزارة الداخلية المصرية إن لا علم لديه باي تهديد محدد.
وجاء في التحذير الذي نشر على الموقع الإلكتروني للسفارة ان "السفارة الاميركية تنصح بقوة الرعايا الأميركيين بتجنب التجمعات الكبرى والاماكن العامة مثل قاعات الحفلات والسينما والمتاحف والمراكز التجارية والملاعب الرياضية في القاهرة بسبب تهديد امني محتمل".
من جهته عبر المتحدث باسم الخارجية المصرية احمد ابو زيد في بيان صدر ليلا عن "انزعاجه" من البيان التحذيري للسفارة الأميركية.
وأكد أبو زيد "أن السفارة الأميركية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أية جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب".
وكشف عن قيام الخارجية بالاتصال مباشرة بالسفارة الاميركية للاستفسار مشيرا الى ان السفارة "نفت وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين في الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضى إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية".
واستنكرت الخارجية المصرية خلال الاتصال "إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية".
ودعا المتحدث باسم الخارجية المصرية "كافة السفارات الأجنبية في مصر إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها". -(أ ف ب)

التعليق