الملكة رانيا تلتقي مجموعة من أصحاب المبادرات التطوعية

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 06:02 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 10:12 مـساءً
  • الملكة رانيا خلال لقائها أصحاب مبادرات تطوعية بساقية الدراويش بجبل اللويبدة في عمان

عمان- التقت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم الثلاثاء مجموعة من الشابات والشباب الذين جمع بينهم حب العطاء ومساعدة الآخرين، وتحدثوا مع جلالتها عن مبادراتهم وأهدافها وتأثيرها في المجتمعات المحلية.

وأعربت جلالتها عن سعادتها بالتعرف على هذه الطاقات الشبابية الاردنية ومبادراتها التي عملت على تلمس الحاجات الموجودة على ارض الواقع والتعامل معها في ضوء الخبرات المتراكمة لكل فرد من افراد المبادرات لاحداث التغيير الايجابي.

وقالت جلالتها ان التحدى الاكبر لهذه المبادرات يكمن في توسيع نطاق العمل ومواصلة النجاحات لتصل الى اكبر شريحة مجتمعية.

وفي بداية اللقاء الذي نظم في جبل اللويبدة بساقية الدراويش بينت صاحبة فكرة (مبادرات للأردن i4Jo ) غادة سابا التي ادارت الجلسة أن فكرتها جاءت بهدف التشبيك بين المبادرات التطوعية في مختلف مناطق المملكة لتعزيز نقاط القوة والاستفادة منها على مستوى اكبر، وايضا بناء شراكات مع عدد من الاعلاميين ونشطاء التواصل الاجتماعي وبعض المؤسسات التي تعنى بالمسؤولية الاجتماعية.

وقال صاحب مؤسسة نشمي للعمل الشبابي علاء البشيتي أن المؤسسة وليدة أفكار الشباب وتسعى إلى التميز وتلاقي افكار المؤسسة الاهتمام من 17 الف متطوع منهم 2200 متطوع فاعل في الاعمال التي تم انجازها لغاية الان.

وتضم "نشمي" عددا من المبادرات الجديدة التي تعزز قيم الانسجام بين أبناء المجتمع الأردني ومنها مبادرة "ما هانت علينا غيبتك" والتي تم من خلالها اخراج 30 سيدة من السجن محكوم عليهن نتيجة قضايا مالية وليس لهن اي سوابق جرمية وذلك من خلال تبرعات اهل الخير وتعاون الجهات المعنية ويتم العمل حاليا على مبادرة تبني كبار السن ممن يعيشون لوحدهم خارج دور المسنين بحيث تم التشبيك ليكون كل شاب مسؤول عن مسن يقدم له ما يحتاجه ويتواصل معه باستمرار.

واستعرض سند أبو عساف صاحب مبادرة "كميستير" اهداف المبادرة من خلال استقطاب أشخاص ذوي اعاقة في مبادرة "روح الأردن" للتطوع فيها، وتهدف المبادرة لزيادة الوعي وكسر الحواجز بتطوع الأشخاص ذوي الإعاقة والتشبيك بينهم وبين المبادرات المختلفة كل بحسب اهتمامه.

وقد انطلق صاحب المبادرة من خلال قيامه بعيش تجربة شخص معاق حركيا وتلمس المعاناة التي تمر بها هذه الفئة والقائمة على عدم توفر ظروف مناسبة لتوظيف قدراتهم والتوعية بضرورة تهيئة المرافق لاعطائهم حقوقهم وليس النظر لهم بعين الشفقة.

وتحدث إمام مسجد عبين الكبير الشيخ يوسف المومني رئيس منتدى الجنيد الثقافي عن اهداف المنتدى في دعم المواهب الشابة وتغيير اتجاهات الافراد من خلال منبر المسجد والتركيز على دور المرأة وحريتها في اختيار دراستها وشريك حياتها وايضا مشاركتها السياسية والابتعاد عن الخلط ما بين العادة والامر الديني، ونوه الى اهمية ربط القيم الدينية بالامور الحياتية وعدم الارتهان للقيود الثقافية. وأشارت فاتن غزو صاحبة مبادرة (انت ابي وانت امي انتما وردتي) الى ان مبادرتها تهدف إلى رعاية الاباء والامهات وفي الوقت ذاته تعزيز شعور الابناء بقيمة وأهمية الوالدين، حيث قام متطوعو المبادرة بزيارة دور المسنين.

وقالت ان مبادرتها انطلقت من قرية حلاوى التي تفتقر الى العديد من البنى التحتية الاساسية مثل الحدائق والمكتبات والملاعب ونوادي الاطفال، حيث نظمت من خلال مبادرتها مجموعة من الأنشطة المسرحية والفنية وزيارات الاطفال والمسنين. وتحدث صاحب فكرة مؤسستي قبعات التفكير للتنمية والتدريب وقادة الحياة للتنمية المستدامة حذيفه التميمي عن عمله مع عدد من المؤسسات والمبادرات المحلية والدولية لتدريب أكثر من 3 الاف شخص في مواضيع متنوعه لتهيئة الشباب لسوق العمل مثل التخطيط الاستراتيجي، التطوير الذاتي، ادارة المشاريع وغيرها.(بترا)

 

التعليق