إربد: فاعليات تدرس زيادة نسبة المشاركة بالانتخابات اللامركزية والبلدية

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً

احمد التميمي

إربد -  تدارست فاعليات سياسية وحزبية ورؤساء وأعضاء مجالس بلدية سابقين، أهمية تحرك الأغلبية الصامتة، التي تنأى بنفسها عن المشاركة في الانتخابات، كما حصل بالانتخابات النيابية السابقة في دائرة إربد الأولى، والتي شملت عزوف نحو 330 ألف مواطن يحق لهم التصويت ولم يدلوا باصواتهم.
وحذرت تلك الفاعليات خلال لقاء عقد بديوان السعدي في الصريح واداره الوزير الاسبق عبدالرحيم العكور من بقاء الاغلبية الصامتة على موقفها، الأمر الذي يقودنا للأسوأ وللماضي عبر اختيار نفس الشخوص والاسماء.
وأكدوا على ضرورة افراز عناصر فاعلة خلال انتخابات اللامركزية والبلدية القادمة حتى تستطيع أن تقود المرحلة المقبلة والتي تتطلب مزيدا من العمل والبناء، وفق رؤى وبرامج هادفة لتحقيق النفع للمواطنين .
وقال منظم اللقاء عضو مجلس بلدي اربد السابق عن منطقة الصريح موسى السعدي ان هذا اللقاء جاء لفتح باب الحوار حيال الانتخابات البلدية واللامركزية، مؤكدا أن المشاركة بصناديق الاقتراع ستفرز ارادة واختيار الناخبين، وان على الجميع تحمل هذه المسؤولية الكبيرة؛ لاختيار أشخاص أكفاء قادرين على تحقيق الافضل لمجتمعاتهم المحلية.
وقال رئيس بلدية اربد الكبرى السابق المحامي عبدالرؤوف التل انه يجب تحقيق أداء أفضل لمجلس النواب عبر تعزيز رقابته على مختلف الصعد للنهوض بالوطن.
واضاف ان المرحلة القادمة هامة كونها ستجري فيها انتخابات اللامركزية والبلديات، وبالتالي سيكون لهذه المجالس المنتخبة المشاركة بالقرار بشكل اوسع، لا سيما مجالس المحافظات عبر مراقبة أداء مؤسسات الدولة وابداء الرأي سواء ايجابا أو سلبا.
وشدد الوزير الاسبق عبدالرحيم العكور على اهمية ان لا يكون العمل خلال المرحلة المقبلة عند فوز أي مرشح لعشيرة بعينها وانما يكون الانجاز والعمل بما يصب في خدمة الجميع، منوها الى اننا لسنا ضد العشيرة لكن يجب تركيز الفائزين بالانتخابات القادمة على توجيه الخدمة لصالح الجميع.
ورفض عضو مجلس بلدي إربد الكبرى السابق عن منطقة النعيمة غالب الصمادي، أي اتهامات أو انتقادات للعشائر، مؤكدا أن العشيرة اساس بناء البلد، وبالتالي يجب افراز ذوي الكفاءة والخبرة من العشائر، ويفترض ان يعي الجميع بان أي شخص ذي كفاءة  سواء كانت عشيرته صغيرة ام كبيرة فان المصلحة العامة تتطلب انتخاب الاكفأ والافضل الذي يستطيع التعامل جيدا مع العمل العام.
وأكد رئيس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة أهمية وجود برامج واضحة ومعلنة للمرشحين للانتخابات البلدية واللامركزية خلال الفترة المقبلة للعمل على تنفيذها، مشيرا الى أن العديد من الدول حققت تقدما على مختلف الصعد نتيجة تبني المرشحين لبرامج قاموا بتنفيذها على أرض الواقع عند نجاحهم سواء في انتخابات البلديات أو البرلمان وان المطلوب هو ترسيخ هذا النهج والعمل به.

التعليق