مواجهات عنيفة مع الاحتلال في شمال رام الله

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:11 صباحاً
  • جندي اسرائيلي يفتش فلسطينيا عند بوابة دمشق في القدس المحتلة منتصف الاسبوع الماضي.-(ا ف ب)

رام الله - أصيب شاب بجراح حرجة، وطفل، مساء امس، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء مواجهات شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، فيما أصيب أكثر من عشرة شبان بالاختناق.
وأفاد مراسل وكالة "صفا" بإصابة شاب بجراح حرجة إثر رصاصة تلقاها في رأسه أثناء مواجهات اندلعت أمام المدخل الشرقي لمخيم الجلزون قريبًا من مستوطنة "بيت إيل"، فيما أصيب طفل بشظية رصاصة في ظهره.
ونقل المراسل عن مصادر طبية قولها إن الشاب مصاب بجراح حرجة، ويرقد في العناية الفائقة، فيما وصفت حالة الطفل بالمستقرة في مستشفى رام الله الحكومي.
وفي السياق، قال عضو لجنة خدمات المخيم محمد عرار إن مواجهات عنيفة اندلعت على مدخل المخيم وفي محيط مستوطنة "بيت ايل" تخللها إطلاق كثيف للرصاص الحي والقنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.
وذكر عرار أن عديد الشبان أصيبوا بحالات اختناق وبرصاص معدني مغلق بالمطاط، عدا عن إصابتين بالرصاص الحي.
وأشار إلى أن عددًا من الجنود اقتحموا المنطقة الشرقية من المخيم، حيث تركزت المواجهات في محيط مدرسة الوكالة، وعلى المدخل الشرقي للمخيم، وتصدى عشرات الشبان للجنود ورشقوهم بالحجارة.
وأضاف بأن المواجهات اندلعت عقب إحياء ذكرى الشهيد أحمد شراكة في المخيم، والذي ارتقى في مثل هذا اليوم من العام الماضي.
وتندلع مواجهات بشكل شبه يومي في مناطق متفرقة من الضفة الغربية بين شبان وقوات الاحتلال رفضًا للاستيطان والجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا.
الى ذلك، أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء امس، عن فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية وقطاع غزة، اعتبارا من منتصف ليلة امس وحتى فجر الثلاثاء المقبل، بدعوى حلول الأعياد اليهودية.-(وكالة صفا)

التعليق