أزمة جسر ماركا معاناة آلالاف اليومية للقادمين من الزرقاء إلى عمان

تم نشره في الأحد 16 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 02:32 مـساءً

عمان- "نحتاج إلى حل ينهي معاناتنا" بهذه العبارة بدأ مواطنون شكواهم من معاناتهم اليومية وعلى طول النهار بين الزرقاء وعمان وخصوصا منطقة جسر ماركا حيث يتقلص الشارع اوتوستراد عمان الزرقاء من ستة مسارب الى اربعة.

السالكون لهذا الطريق ينتظرون كل صباح ساعات حتى مرورهم من هذه المنطقة وبثوا شكواهم عبر وكالة الانباء الأردنية (بترا )التي رصدت هذه الحركة علها توصل رسالتهم الى من ينهي مشكلة هذا الطريق الدولي والحيوي.

ازمة جسر ماركا رصدت بالصور وهي تتحدث عن حجم معاناة القادمين يوميا من الزرقاء إلى عمان والتي تستهلك كثيرا من وقتهم وجهدهم بالإضافة الى خسائر مادية لوسائط النقل العام.

"الاف الموظفين القادمين من المفرق والزرقاء يعلقون هنا" يقول خالد الموظف في وزارة التربية والتعليم ،وان التداخل الذي يحدث بين السير القادم من أعلى الجسر باتجاه عمان هو السبب الأول والرئيس في الأزمة واعاقة حركة المركبات خاصة في الفترة الصباحية والمسائية وأن الحل الأولي قد يكون بإغلاق هذا السير وتحويله عن هذا الشارع الدولي.

ويضيف خالد إن حركة السير على هذا الجسر هي في الاتجاهين وما زال لديه الامل في أن يكون هناك حل هندسي بسيط وسريع فازدحام المركبات تحت الجسر وحتى جسر البيبسي غير منطقي يستهلك وقت المواطنين بالساعات حتى لو خرج الجميع باكرا وهي معاناة منذ سنوات طويلة ولم يتم حلها.

سائقو النقل العام أيضا باتجاه عمان يقولون إن أزمة الجسر يتسبب لنا بخسائر يومية لأننا في كل عملية نقل ننتظر بين جسر ماركا والبيبسي ساعات طويلة حيث نخسر ماليا وقطعا وصيانة للوسيلة الناقلة ويتسبب بإرهاق المواطنين فوق ارهاق النقل العام بشكل خاص.

وبين مواطنون إن هذا النقل يسلكه الزائرون من دول عربية شقيقة ويحتاج للعناية به وقد يكون حله سريع وبسيط حيث يتوفر لدينا الكثير من المهندسين أصحاب كفاءة.

ووجه سالكو الطريق نداء الى وزير الأشغال العامة وأمانة عمان الكبرى بحل هذه الأزمة الصباحية وإنهاء معاناة كثير من العالقين كل صباح في رحلة القيادة بين عمان والزرقاء تحت جسر ماركا.(بترا)

 

التعليق