26 جريمة قتل بحق نساء وفتيات في 10 أشهر

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • صورة تعبيرية عن تعرض فتاة للعنف - (ارشيفية)

عمان - الغد - وقعت 26 جريمة قتل بحق نساء وفتيات خلال الأشهر العشرة من العام الحالي، بينها جرائم ارتكبت بذريعة "الشرف"، وفق جمعية معهد تضامن النساء الأردني (تضامن).
وقالت "تضامن"، في بيان صحفي أمس، إن ذلك "يرفع نسبة هذه الجرائم الى 53 % مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، والذي ارتكب فيه 17 جريمة قتل بحق نساء وفتيات".
وأشارت الى أن طريقة ارتكاب الجرائم كانت على النحو التالي: 12 ارتكبت رمياً بالرصاص، و7 طعناً بأداة حادة، وجريمة شنقاً، و6 كل اثنتين على حدة، حرقاً وخنقاً وبالضرب الشديد المفضي للموت، وبين الضحايا 22 أردنية، و3 يحملن الجنسية السورية، وآسيوية واحدة.
وفي الوقت الذي لم تحدد فيه هوية الجناة بـ7 جرائم، فإن 8 منها ارتكبها أزواج، وأب، وابن وعم، واثنتان أقارب، و6 أخوة.
وأوضحت "تضامن" أن وتيرة ارتكاب هذه الجرائم، التي تتذرع غالبا بـ"الشرف"، تسارعت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، اذ وقعت بين الرابع والعشرين الشهر الماضي والثالث عشر الشهر الحالي 6 جرائم قتل، راح ضحيتها 7 نساء وشاب، ما يشكل 27 % من حجم هذه الجرائم منذ بداية العام.
وخلال كانون الثاني (يناير) الماضي، عثر على جثة عاملة وافدة محترقة في شارع بمنطقة سحاب بعمان، مصابة بحروق تفحمية في جزئها العلوي. كما عثر على جثة ستينية في منطقة أم البساتين، تعرضت للطعن أربع مرات في الرأس، على يد حدث يمت لها بصلة قرابة من الدرجة الثانية.
كما عثر على جثة فتاة متفحمة في منطقة وادي شعيب بمحافظة السلط، ملقاة قرب ينبوع مياه في المنطقة. وفي منطقة الغويرية بمحافظة الزرقاء، قتلت ثلاثينية رمياً بالرصاص، في منزلها بحيث وجدتها ابنتها جثة هامدة لدى عودتها من المدرسة.
وفي شباط (فبراير)؛ أقدم ستيني على قتل زوجته الخمسينية بالرصاص، ثم انتحر في منطقة حي نزال بعمان، وكان الزوج يعاني من اضطرابات نفسية، والزوجة مصابة بالسرطان.
وتوفيت فتاة (17 عاما)، برصاصة في الصدر في مدينة الرمثا. وفي منطقة رجم الشامي قرب سحاب، قتل خمسيني زوجته الأربعينية رمياً بالرصاص، وأصاب أولاده الثلاثة، ثم انتحر.
وفي نيسان (ابريل)، قتلت ستينية طعناً بأداة حادة على يد قريب لها في منطقة الدوار السابع بعمان. وفي منطقة الرويشد بالبادية الشمالية، عثر على جثة شابة مصابة بعيار ناري. كما تعرضت فتاة (16 عاما) لضرب شديد على يد شقيقها في منطقة بيت راس شمال مدينة إربد، ما أدى لوفاتها.
وقتل أربعيني سوري الجنسية زوجته الثلاثينية، طعناً بسكين في منطقة الرصيفة بمحافظة الزرقاء. كما قتلت طالبة جامعية (19 عاما)، طعناً على يد عمها العشريني داخل حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا بإربد.
وفي أيار (مايو) وجدت ثلاثينية سورية مشنوقة بمنديل في خيمة تقطنها مع أسرتها في منطقة الكريمة/ الأغوار الشمالية. وفي منطقة مادبا أقدم ابن على قتل والدته الخمسينية طعناً بالسكين.
وفي حزيران (يونيو) أقدم زوج على طعن زوجته السورية الثلاثينية باستخدام سلاح أبيض في محافظة المفرق. وقتل سبعيني زوجته الستينية وابنه الأربعيني وابنته العشرينية بإطلاق النار عليهم في منطقة الهاشمي الشمالي بعمان.
وفي آب (أغسطس) قتل زوج زوجته بالرصاص ثم انتحر، ووجدت أربعينية متوفاة إثر إصابتها بعيار ناري من مسدس في منطقة الرصيفة بمحافظة الزرقاء.
وفي أيلول (سبتمبر) قتل شقيق شقيقته الثلاثينية خنقاً، واعترف أمام المدعي العام بأنه ارتكب جريمته لخلافات عائلية مع شقيقته.
وفي النصف الأول الشهر الحالي، وقعت 5 جرائم قتل، راح ضحيتها 6 نساء وشاب، اذ تعرضت ثلاثينية وأم لطفلين الأسبوع الماضي في منطقة سحاب بعمان، لاعتداء من زوجها ضرباً ورفشاً بالأقدام، ما تسبب بنزيف داخلي لها، نقلت على أثره للمستشفى، لتفارق الحياة بعدها.
كما قتلت ثلاثينية وأم لثلاثة أطفال خنقاً في منزلها، في منطقة بيادر وادي السير بعمان، وكشف التحقيق آثار كدمات وضرب على جسدها، وتشتبه الشرطة بأن منفذ الجريمة، طليقها الذي قبض عليه.
وفي محافظة مادبا، أقدم شخص (18 عاماً) على قتل شقيقته العشرينية، بأربعة أعيرة نارية أطلقها على رأسها وهي نائمة، لحيازتها هاتفا خلويا، ورؤية أحد أفراد العائلة تتحدث به، دون التأكد من هوية المتصل، وأفاد الجاني بأنه ارتكب جريمته "تطهيراً لشرف العائلة".
وفي الجبيهة بعمان، قتل عشريني شقيقته العشرينية وشاب آخر (18 عاماً)، طعناً بالسكين، وقبض عليه، كما أطلق شقيقان عشرينيان النار من سلاح أتوماتيكي على شقيقتيهما، فقتلا ثلاثينية وعشرينية بعد يومين لإصابتها برصاصتين، وأفاد الشقيقان بأنهما أقدما على فعلتهما "غسلاً للعار".

التعليق