الفايز ينقل رسالة خطية من الملك إلى أمير الكويت

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:57 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 17 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 01:13 مـساءً
  • بترا

الكويت- نقل رئيس مجلس الأعيان فيصل عاكف الفايز اليوم الاثنين، رسالة خطية من جلالة الملك عبدالله الثاني، الى اخيه سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، امير دولة الكويت، اكدت الاعتزاز بالعلاقات الاخوية المتينة والراسخة، التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، والحرص على المضي قدما في توطيدها وتنميتها.

وأعرب جلالته، في الرسالة، عن تقديره للمواقف الاخوية لسمو الشيخ صباح، ولدولة الكويت تجاه الاردن، مؤكدا الحرص على مواصلة التنسيق والتشاور حول مختلف القضايا العربية والاقليمية، وبما يعزز من مسيرة التضامن والتعاون العربي والاسلامي، والقدرة على مواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة وخدمة قضاياها.

وأكد سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، امير دولة الكويت خلال استقباله اليوم الاثنين في قصر بيان، رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، بحضور ولي عهد الكويت سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، والسفير الاردني لدى الكويت محمد الكايد، والسفير الكويتي لدى الاردن الدكتور حمد الدعيج، متانة العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

وقال سموه ان هناك تنسيقا وتشاورا دائما ومستمرا مع جلالة الملك عبدالله الثاني، حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية، وكل ما من شأنه تعزيز العلاقات الثنائية الكويتية الاردنية، والبناء عليها في مختلف المجالات.

واكد سموه، حرص دولة الكويت على امن واستقرار الاردن، وقال "ان الكويت، كانت على الدوام تقف الى جانب الاردن ولن تتخلى عنه، وذلك من اجل مواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تواجهه".

وقال سمو امير دولة الكويت، انه سيوجه الصندوق الاستثماري الكويتي للمساهمة في المشاريع الريادية في الاردن، وذلك في اطار وقوف الكويت الى جانب الاردن، مبينا سموه انه سيطلب من وزير الخارجية الكويتي، باعتباره يرأس الصندوق الاستثماري، لزيارة الاردن والوقوف على المشاريع الممكن الاستثمار والمساهمة فيها.

وتمنى سموه، لجلالة الملك عبدالله الثاني دوام الصحة والعافية وللأردن الامن والاستقرار والتقدم.

بدوره اشار رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، الى عمق العلاقات التاريخية والاخوية التي تجمع بين المملكة الاردنية الهاشمية ودولة الكويت، مؤكدا انها علاقات قائمة على الاحترام المتبادل، وبما يخدم مصالح البلدين الشقيقين وقضايا الامة العربية.

وبين الفايز أن علاقات البلدين الشقيقين راسخة وقوية وتشكل انموذجا، مثمنا توجيهات سمو امير دولة الكويت المستمرة الداعمة والمساندة للأردن، خصوصا في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجه الاردن جراء الاوضاع غير الآمنة وغير المستقرة المحيطة فيه.

وقال "ان الاردن حريص باستمرار على تعزيز علاقاته الاخوية مع دولة الكويت في مختلف المجالات، وما شهدته العلاقات بين البلدين الشقيقين من تطور كبير انما هو بفضل حرص وتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

واشاد رئيس مجلس الاعيان بحالة الامن والاستقرار، التي تنعم بها دولة الكويت والتطور الكبير الذي تشهده في المجالات كافة، بفضل القيادة الحكيمة لسمو امير دولة الكويت ووعي المواطن الكويتي وحرصه على امن وطنه.

وقال ان الاردن اليوم، ورغم ما يجري حوله من صراعات سياسية، الا انه استطاع ان يحافظ على تماسك جبهة الداخلية ونسيجه الاجتماعي وهو اليوم قوي سياسيا وامنيا، لكنه يواجه صعوبات اقتصادية بسبب الاوضاع المحيطة فيه، وتخلي المجتمع الدولي عن التزاماته وتعهداته بدعم الاردن الذي استقبل اكثر من مليون ونصف مليون لاجئ سوري، وقدم لهم الرعاية الصحية والتعليمية والحياة الكريمة.

وبين الفايز انه وفي ظل استمرار الازمة السورية، وعدم وجود حلول سياسية تلوح بالأفق تمكن من عودة اللاجئين السوريين الى وطنهم، فإن الاردن بحاجة الى دعم كافة الاشقاء والاصدقاء لتمكينه من مواصلة دوره الانساني في رعاية اللاجئين، ومحاربة قوى الارهاب والتطرف.

واكد تثمين للدعم الكويتي، معربا عن أمله بزيادته، والعمل على توسيع الاستثمارات الكويتية، وان تعمل دولة الكويت على اجراء المساعي اللازمة لتجديد المنحة الخليجية.

وقال رئيس مجلس الاعيان ان الاردن يعتبر دول الخليج العربي عمقه الاستراتيجي، مثلما ترى دول الخليج في الاردن عمقا استراتيجيا لها، ومن هذا المنطلق، فإننا نرفض المس بوحدة دول الخليج وامنها، ونرفض التدخل في شؤونها من اي جهة كانت، فجلالة الملك عبدالله الثاني، يؤكد باستمرار، أن استقرار دول الخليج مصلحة وطنية اردنية، كما هو امن واستقرار الاردن مصلحة لدول الخليج.-(بترا)

التعليق