8744 إصابة جديدة بالسرطان في 2016

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 11:47 صباحاً - آخر تعديل في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:38 مـساءً
  • مركز الحسين للسرطان- (أرشيفية)

محمد الكيالي

عمان- شددت سمو الأميرة غيداء طلال على أهمية الكشف المبكر الذي يؤدي إلى اكتشاف مرض السرطان في مراحله الأولى، مما يسهل العلاج ويخفف من معاناة المرضى ويزيد نسبة الشفاء بنسبة 90%.

جاء ذلك خلال افتتاح سموها لفعاليات المؤتمر الدولي الأردني للأورام النسائية الذي تعقده جمعية أطباء الأورام الأردنية في نقابة الأطباء تحت شعار "الأقل هو الأفضل"، أول من أمس في فندق روتانا عمان.

وأضافت: "تتركز جهود التوعية في جميع أنحاء العالم في شهر تشرين الأول من كل عام، ففي الأردن، نطلق من خلال البرنامج الأردني لسرطان الثدي حملة سنوية تخاطب جميع فئات المجتمع".

وافتتحت سموها معرضا طبيا يقام على هامش المؤتمر تشارك فيه مجموعة من شركات الادوية المحلية والعالمية المتعلقة بأمراض الاورام.

فيما قال وزير الصحة الدكتور محمود الشباب إنه العام 2016 سجل 8744 إصابة جديدة بالسرطان، منها 3328 حالة لغير الأردنيين عولجوا في المملكة.

وأوضح الشياب ان معدلات انتشار المرض في المملكة والدول العربية ما زالت أقل منها في الدول المتقدمة، لافتا إلى أن السجل الوطني للسرطان يشير إلى تسجيل 1040 إصابة بسرطان الثدي، تشكل ما نسبته 37% من سرطانات النساء يليها سرطان الرحم والمبيض.

بدوره، قال نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس، إن المؤتمر له اهمية خاصة تكمن في تسليط الضوء على أبعاد الامراض المتعلقة بالاورام النسائية والاطلاع على أحدث مستجدات الطب في هذا المجال.

وبين العبوس ان نقابة الاطباء ممثلة بجمعياتها الطبية تهدف من عقد هكذا مؤتمرات الى اطلاع الطبيب الاردني على احدث المعلومات والتطورات في مختلف الاختصاصات الطبية، وتبادل الآراء بين الاطباء الاردنيين ونظرائهم من الدول العربية والاجنبية وتقديم مادة علمية غنية.

رئيسة المؤتمر والجمعية، الاستشارية في أمراض الدم والأورام وأمراض الثدي الدكتور سناء السخن، قالت إن التطور المستمر في مجال الاورام وبالأخص النسائية منها "يحتم علينا أن نستزيد باستمرار، لنواكب التطورات ونقدم الأفضل لعماد الاسرة، نواة المجتمع، المرأة الام والاخت والزوجة والابنة، وذلك ما تمليه علينا مسؤوليتنا المهنية".

وأشارت السخن إلى ان الجمعية حرصت على عقد المؤتمر في شهر التوعية العالمي للكشف المبكر عن سرطان الثدي، مشيدة بالدور الكبير والمميز الذي تقوم به رئيسة هيئة امناء مؤسسة الحسين للسرطان سمو الأميرة غيداء طلال، والتي لجهودها الدور الكبير في مكافحة السرطان.

وأوضحت ان الجمعية تهدف من خلال عقد المؤتمر في شهر التوعية العالمي الذي يصادف الشهر الجاري، إلى الحد من الخوف من الفحص الدوري الذاتي خشية اكتشاف المرض، من خلال التأكيد أن هناك علاجات بسيطة وفعالة ليست لها مضاعفات، وتؤدي إلى نتائج ايجابية إذا استخدمت في الوقت المناسب وبالطريقة الصحيحة.

ويتناول المؤتمر وفق السخن، تحدي توفير الأدوية لكل مرضى السرطان عالميا ومحليا تجسيدا لرؤية الجمعية لمسؤوليتها المجتمعية، كما يناقش المؤتمر المعتمد من المجلس الطبي بواقع 12 ساعة تعليم طبي مستمر، وعلى مدار 7 جلسات علمية، 25 محاضرة بمشاركة اطباء من الاردن وفلسطين والعراق وسوريا والسعودية ومصر ولبنان وأمريكا وبلجيكا وبريطانيا.

التعليق