الفئة الأولى والولايات المتحدة.. علاقة حب من طرف واحد

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
  • سائق هاس رومان غروجان يقود سيارته على حلبة أوستن بالولايات المتحدة أول من أمس -(أ ف ب)

أوستن - ستكون حلبة الأميركيتين في تكساس على موعد مهم جدا اليوم الأحد، وذلك ليس بسبب المنافسة المحتدمة بين سائقي مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ والبريطاني لويس هاميلتون وحسب بل لأنها المرة الأولى منذ 30 عاما التي تتواجد فيها سيارة أميركية على خط انطلاق جائزة الولايات المتحدة الكبرى.
يتحضر فريق هاس لخوض السباق على الأراضي الأميركية التي احتضنت 44 سباقا منذ انخراطها في سباقات الفئة الاولى لكن ذلك لم يكن كافيا من أجل رفع شعبية هذه الرياضة في بلد يفضل عليها سباقات اندي كار او ناسكار ولديه ابطاله وهم ليسوا هاميلتون أو الألماني سيباستيان فيتل او الاسباني فرناندو الونسو.
يخوض هاس موسمه الأول في سباقات الفئة الاولى حيث استعان بمحرك فيراري ونجح في الحصول على النقاط منذ سباقاته الأولى بفضل السائق الفرنسي رومان غروجان.
والمفارقة، أن هناك سائقا فرنسيا آخر منح الاميركيين النقاط في مشاركتهم الأخيرة العام 1986 مع فريق لولا-هاس وهو باتريك تامباي.
لكن ليست هناك أي علاقة بين الفريق الحالي ولولا-هاس الذي كان يملكه الراحل كارل هاس مشاركة مع الممثل الشهير الراحل أيضا بول نيومان، اذ ان مالك هاس-فيراري هو جين هاس الذي جمع ثروته الطائلة من صناعة آلات التشغيل.
ورغم مشاركة فريق اميركي للمرة الأولى منذ 1986 فان شعبية بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد لا تزال ضعيفة في الولايات المتحدة ويمكن الحديث حتى عن “علاقة حب من طرف واحد” بين هذه الرياضة وبلاد “العم سام”.
وحتى في ظل ارتفاع عدد المتابعين الأميركيين لسباقات فورمولا 1 فان النسبة ما زالت متدنية مقارنة مع اندي كار او ناسكار ما تسبب بغياب سيارات الفئة عن الأراضي الأميركية التي احتضنت السباق على 10 حلبات مختلفة بينها ثلاث منذ العام 1989 (ديترويت، انديانابوليس، اوستن)، لعدة مناسبات آخرها بين 2008 و2011.
واذا كانت المشاركة الأميركية الاخيرة على صعيد الفرق تعود إلى العام 1986، فيجب العودة إلى العام 1978 للبحث عن السائق الأميركي الأخير الذي توج بلقب بطل العالم وهو ماريو اندريتي الذي خلف فيل هيل، آخر بطل اميركي سبقه الى اللقب وكان ذلك العام 1961.
هاس ليس الفريق الأميركي الوحيد الذي يشارك في سباقات الفئة الأولى بل سبقه الى ذلك عدة فرق مثل شادو او بارنيلي وبينسكي وصولا الى لولا-هاس، لكن يجب ايضا العودة بالزمن إلى العام 1967 للبحث عن آخر فريق اميركي فاز باحد السباقات وكان “انغلو اميركين ريسرز” الذي فاز بجائزة بلجيكا الكبرى مع السائق دان غورني.
بالنسبة لبلد تعتبر فيه الرياضة “الخبز اليومي”، فإن أرقام الأميركيين في سباقات الفئة الأولى تعتبر ضعيفة جدا وهذا الأمر لا يشجع بتاتا على رفع شعبية هذه الفئة المكلفة جدا من سباقات المحركات، إلا أن ذلك لا يقف حائلا دون الاستمتاع بسباق الاحد على حلبة استعراضية تعد بالتشويق والاثارة في ظل المنافسة المحتدمة جدا بين ثنائي مرسيدس حيث يسعى هاميلتون الى الابقاء على حظوظ الاحتفاظ باللقب خصوصا انه يتخلف بفارق 33 نقطة عن زميله روزبرغ.
بالنسبة للثنائي الستيني باري وماري الاحصائيات الأميركية لا تعنيه كثيرا “فنحن نتابع فورمولا 1 منذ قدومها الى أوستن (العام 2012)”، مؤكدا بانه غير مهتم بتاتا بفئات أخرى من السباقات الاميركية مثل اندي وناسكار بالقول: “لا نملك الوقت سوى لمتابعة فئة واحدة وهي فورمولا 1 لأنها أكثر تشويقا”.
وبجانب هذا الثنائي هناك كارلوس وايفان وروبرتو الذين يرتدون قمصانا باللون الأحمر الخاص بفيراري، لكن هؤلاء قادمون من مونتيري المكسيكية بهدف متابعة السباق “لاننا نحب فورمولا 1 كونها الاهم على الاطلاق من ناحية التكنولوجيا والمواهب. إنها أفضل من ناسكار أو اندي كار”.
وسيحظى هذا الثلاثي بفرصة رؤية سيارات فورمولا 1 الاسبوع المقبل ايضا لان المرحلة المقبلة ستقام في المكسيك التي تحتضن احدى سباقات البطولة للعام الثاني على التوالي بعد انقطاع دام لفترة 23 عاما.
وخلافا للولايات المتحدة التي شاهدت سائقها الكسندر روسي يكتفي بخوض 5 سباقات الموسم الماضي مع فريق مانور (ماروسيا سابقا)، تشارك المكسيك في البطولة بسائقين موهوبين هما سيرخيو بيريز (فورس انديا-مرسيدس) واستيبان غوتييريس (هاس-فيراري).
وحتى ان حاول فريق هاس تعزيز شعبيته المحلية بخوض البطولة بنكهة أميركية صرفة، فانه لن يجد السائق الاميركي الذي يتمتع بالخبرة الكافية بحسب ما اكد مالكه جين هاس، لكن بامكان عشاق الفئة الاولى في الولايات المتحدة تعزية انفسهم بان هذه الرياضة اصبحت ملكهم بكل ما للكلمة من معنى وليس مجازيا وذلك بعدما استحوذت مجموعة “ليبرتي ميديا” التي يملكها الملياردير وعملاق الإعلام الأميركي جون مالون على ملكية البطولة.
وقد وعد مالون بتعزيز مكانة هذه الرياضة في بلاده وبدأ يتحدث منذ الآن عن احتمال اقامة سباق اضافي في الولايات المتحدة. -(أ ف ب)

التعليق