د. جاسم الشمري

أطفال للبيع.. ومسؤول عراقي!

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:05 صباحاً

تابعت، يوم 17/ 10/ 2016، برنامج "من الواقع" على قناة "هنا بغداد". وكان الضيف الذي يمثل الجانب الحكومي هو الدكتور ناظر الشمري، مدير هيئة ذوي الاحتياجات الخاصة، والضيف الآخر هو أب وأطفاله الخمسة وزوجته. وحينما بدأ الأب "أبو خضر" سرد قصته -الغريبة على عادات العراقيين ومعتقداتهم- والتي هي باختصار أن "الأب عرض اثنين من أطفاله للبيع بمبلغ 300 ألف دينار عراقي فقط ( كل طفل بـ125 دولارا أميركيا تقريباً)، لإعالة بقية أولاده. والرجل معوق حرب أُهمل من قبل الحكومة، ولا يعرف كيف يُعيل عائلته، ولا يملك قوت يومه".
القصة لم تنته هنا، وإنما بدأت في هذه اللحظة، حينما انسحب الضيف المسؤول من البرنامج. إذ إنه في أثناء البرنامج، وخلال حديث "أبو خضر" عن قصته، رأيناه وقد انسحب خلسة من البرنامج. والرجل -أي المسؤول- كما قال، مهامه تقف عند حدود ترتيب لجنة طبية للمعوقين في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية.
في لحظة انسحابه، طالبه مقدم البرنامج بالعودة، فرد عليه: "لا أرجع. لا يمكن أن أكون مدافعاً عن سرّاق البلاد، ولا يمكن أن أكون مدافعاً عن سلطة معينة مارست شيئاً معيناً بحق هؤلاء الناس، ولا أريد أن أكون في موقف المدافع. أنا رجل أحب الحق، الناس الذين بيدهم الأموال سرقوها، وأنا لا يمكنني أن أقدم لهذه العائلة شيئاً، وهذا الأمر يُؤلمني، وأشعر بالخزي والعار. وهؤلاء سرقوا قوت الملايين من المواطنين، ولا يمكن أن أقدم لهذا الرجل شيئاً، ولو جاءت معاملته إلينا لبقيت سنة على الأقل قبل البت بها. وهذا الرجل يُعاني كل لحظة بلحظتها، ويتألم، وهو بحاجة لمساعدة عاجلة، وأنا لا استطيع أن أحل مشكلته، ولا يمكنني تحمل هذا الموقف المؤلم. هذا الإنسان بحاجة لمسؤول يقول له تفضل خُذ ما يكفيك حتى تعيش، ووزارة الهجرة والمهجرين لديها تريليون دينار عراقي كان يفترض أن تصرفها، وأخذوا الأموال بجيوبهم وانهزموا".
عائلة أبو خضر من سكنة حي طارق ببغداد، وهو مهجر من الشرقاط، ومعوق حرب، سبق أن ضُرب برأسه. وزوجته مريضة بالصرع. ووضعه المالي مأساوي. وقد نام وعائلته عشرات الأيام بلا طعام، ويسكن في خربة غير صالحة للاستخدام البشري. بعد هذه اللحظات العصيبة، قال الضيف المسؤول: "إن الوضع في العراق بحاجة إلى قوة جبارة تغير الوضع السيئ جداً، ولا أعرف لماذا لا توزع وزارة الهجرة الأموال. وهي تضع شروطاً كبيرة من أجل مساعدة المحتاجين. البلد يحترق، ويمر بمأساة والجميع ينهشون بلحمه، هذا الموقف مؤلم، ولا يمكنني أن أتحمله، ولا يمكن أن أتحمل هكذا موقف، إلا إذا أردتم أن أُصاب بجلطة".
بعد خروج المسؤول من البرنامج، أجبر على العودة بعد إلحاح كبير من إدارة المحطة. وحين دخل الاستديو آثر أن لا يجلس إلا بعد أن يُقدم مبلغاً من المال للعائلة، قائلا لهم: "هذا المبلغ مني، وليس صدقة. وفي منتصف كل شهر تأتون للدائرة تأخذون راتباً مني، وهو جزء من راتبي، وليس من الدولة. وهذه ليست منة عليكم، وهذا واجبي لأنكم أبناء بلدي، وأنت أخي الصغير، وأولادك أحفادي وتصرفي معك كمواطن وليس كمسؤول حكومي"، بعدها غادر الأستديو. وبغض النظر عن الإهمال الحكومي للمواطنين والجرأة التي أبداها المسؤول الحكومي في حديثه، فإن هذا الحس الإنساني المميز الذي أظهره هذا الرجل لو كان سائداً عند بعض المسؤولين فأعتقد أن حال العراق ستكون أفضل بكثير من وضعه الحالي.
النظرة للمنصب الحكومي على أنه غنيمة ومكسب وسبيل للكسب غير المشروع، هي جزء من الخراب المستمر في بلادنا. وعليه، فإن المسؤول النزيه هو الذي يضع نفسه محل المواطن، ويجعل احتياجاته كاحتياجاته، أما النظر للمواطن على أنه مُطالب بعطايا حكومية، وليس صاحباً لحقوق، فهنا تكون القاصمة التي أوصلت العراق إلى هذا المنحدر الخطير من الفساد المالي والإداري، والذي نلمسه في كل مفصل من مفاصل الحياة المدنية والعسكرية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الضمائر الانسانيه (جمانة الشمري)

    الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
    المواطن العراقي مشهور بالغيرة والنخوة فنحن لانستبعد موقف هذا المسؤول الشريف فضميره الحي هو ما دفعه الى مثل هذا الفعل، وكل ما نتمناه ان نرى مواقف مشابهة من اغلب السياسين وبهذا نكون قد وصلنا ببلادنا الى بر الامان، ورسمنا مستقبل زاهر للاجيال القادمة
    بوركت استاذي الفاضل وفقك الله وسدد خطاك
  • »اطفال حرمو من اقل موقومات الحياة (سوسن فيصل)

    الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لك.كل الشكر استاذ جاسم على طرحك هكذا موضوع لأنه للأسف يوجود كثير متل حالة ابو خضر بالعراق وسوريا واليمن واحي المسؤل الذي انسحب واحيي روحه الوطنيه والقوميه وبارك الله به وبكرامته عز عليه ان يشاهد الرجل وهو من بلده ومن بنو جلدته وهو يتالم ببيع اطفاله وغيره يتنعمون ويسرقون قوت الشعب.... الله اكبر على هؤلاء الله اكبر على كل من ظلم وتكبر... اطفال تباع وتشترى وتنتهك اعراضهم ولا مجيب........
    ربي استودعك اطفال العراق وسوريا واليمن وكل اطفال العالم الذي يعانون من هؤلاء الجشعين وسارقي اموال الدول..... دام نبض قلمك