أولياء أمور بمغير السرحان: نقل طلبة "صهيب الرومي" فيه مشقة

تم نشره في الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق- يطالب أولياء أمور طلبة بمدرسة صهيب الرومي الأساسية بمنطقة مغير السرحان، بوقف قرار نقل الطلبة لمدارس أخرى، جراء الفارق العمري بين أبنائهم وطلبة تلك المدارس، خاصة طلبة مدرسة مغير السرحان الثانوية، إضافة إلى بعد المسافة.
وقال كمال السرحان، ولي أمر طالب، إن مبنى مدرسة صهيب الرومي مستأجر ومقبول للبيئة التعليمية، لافتا إلى أن نقل الطلبة إلى مدارس أخرى سيخلق مشاحنات واحتكاكات لتفاوت الأعمار بينهم.
وأوضح أنه تم تنفيذ إصلاحات كبيرة لمدرسة صهيب الرومي من قبل بعض المنظمات الدولية، ادخلت تحسينات تتلاءم والبيئة التعليمية في المدرسة.
وقال غاندي السرحان أحد سكان المنطقة إن نقل الطلبة سيكبد الطلبة والأهالي مشقة تنقلهم إلى مدارس أخرى، فضلا عن تخوفهم من وقوع مشاكل بين الطلبة للتفاوت العمري بينهم.
وناشد وزارة التربية إعادة الطلبة إلى مدرستهم بهدف استكمال المسيرة التعليمية لهم في بيئة ملائمة.
من جهته، قال مدير التربية والتعليم في لواء البادية الشمالية الغربية المهندس فايز جويعد إن نقل طلبة مدرسة صهيب الرومي كان بقرار سابق منذ شهر أيار (مايو) الماضي وتوزيعهم على عدة مدارس.
ولفت جويعد إلى أنه التقى الأهالي واستمع إلى مطلبهم بإعادة طلبة المدرسة إلى المبنى السابق نظرا لوجود تفاوت عمري بين الطلبة في مدارس أخرى ومنها طلبة مدرسة مغير السرحان الثانوية والمشقة جراء بعد المسافة، موضحا أن مدرسة صهيب الرومي يلتحق فيها قرابة 260 طالبا.
وبين أنه خاطب وزارة التربية والتعليم بمطلب الأهالي بإعادة الطلبة لمدرستهم، لافتا أن الوزارة كانت سلمت المبنى لمالكه حين تم اتخاذ القرار بنقل الطلبة إلى مدارس أخرى.
وأشار جويعد إلى أن الوزارة وعدت بدراسة مطلب الأهالي بهدف إمكانية استئجار المبنى من جديد.

التعليق